الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المستحيلات الفلسطينية الثلاثة المستحيل الأول؛ وحدة اليسار

عريب الرنتاوي

الثلاثاء 1 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 2993


تتوزع قوى اليسار الفلسطيني إلى أربعة أو خمسة “مجاميع”، تتفاوت من حيث حجمها ونفوذها، تفرعت جميعها من شجرتين: يسار القوميين العرب، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي ستنجب في شباط 1969 الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وتشهد بعد آخر انشقاق رئيس في صفوفها في آذار 1972، عمليات نزف لم تتوقف حتى اليوم، الجبهة الديمقراطية ستشهد بعد عدة عقود أول انشقاق واسع في صفوفها، لتنبثق “فدا” عندها ... الشجرة الثانية، الحزب الشيوعي الفلسطيني، الذي ستنبثق من رحمه المبادرة الوطنية ... خمسة فصائل تفرعت من شجرتين، إلى جانب، مئات إن لم نقل ألوف الكوادر والقيادات والشخصيات اليسارية، أو ذات الجذر اليساري، والذي من الطبيعي أن تكون منخرطة في تيار يساري – ثالث – واسع وعريض.
على أن هذا القطب الثالث لم ينشأ، برغم المحاولات البائسة واليائسة التي جرت بين الحين والآخر، وقد أخفق اليسار طوال أكثر من أربعة عقود، لأسباب “أنانية” في معظمها، في التوحد في إطار جبهة عريضة، حتى لا نقول “الاندماج” في حزب واحد، وتركت الفصائل اليسارية جيوشاً من الشخصيات اليسارية التي غادرتها، من دون أن تلتفت إليها أو تشركها في حوار عميق حول التطورات والمستجدات وسؤال: ما العمل؟ ... أخفق اليسار في أن يكون قطباً ثالثاً، واختار الاستتباع للسلطة أو حماس، كما هو حاله في معظم الدول العربية، حيث توزع اليسار على الثنائية القاتلة (سلطة/عسكر/ دولة عميقة) من جهة، والإسلام السياسي و”المقاوم” من جهة ثانية.
ولقد قضى جيل من اليساريين نحبه قبل أن يتحقق حلمه بوحدة اليسار وانبعاث “القطب الثالث”، أما الجيل الثاني منه، فيكاد يغادر الدنيا قبل أن يرى أمراً كهذا يتجلى على الأرض، وينتابني إحساس عميق، أن هذه المهمة المستحيلة، لن تتحقق في القريب أو البعيد، والسيناريو الأرجح، هو انقراض هذا اليسار، مُخلياً الساحة ربما لطبعة جديدة من الحركات اليسارية والتقدمية الفلسطينية.
المستحيل الثاني؛ الوحدة الوطنية
أرجع بذاكرتي إلى الوراء، وأرى أن الاستثناء في التجربة الفلسطينية هو “الوحدة الوطنية” وأن القاعدة هي الانقسام ... تعددت الانقسامات من حيث أسبابها ودوافعها والقوى المحركة لها ... وتعددت أدوات التعبير عن هذا الانقسام، من “جبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية (أواخر سبعينات القرن الفائت) إلى “جبهة الإنقاذ الوطني”، بعد الانقسام العنيف والمدمر في العام 1983، ثم مجلس عمان الذي قيل في وصفه ما يقال اليوم في وصف مجلس رام الله: انقسامي، ويسعى في تكريس الانقسام... مروراً بصعود حماس، ولاحقاً الجهاد الإسلامي، وبقية القصة معروفة.
مع انعقاد كل مجلس وطني فلسطيني، كانت قلوب الفلسطينيين تبلغ إلى حناجرهم، خشية الانهيار الكبير ... ومع أن للفلسطينيين تجربة مريرة وحزينة مع الانقسامات، إلا أن الانقسام الأخير، أكثر خطورة وإيلاماً، وأسوأ ما في الأمر، أن ليس في المديين المنظور والمتوسط، ما يشي بأن ثمة فرصة لإنهائه والعودة إلى شكل من أشكال الوحدة ... اللهم إلا إن وقعت المعجزة، ويبدو أن زمن المعجزات لم ينقطع، فقد وقعت المعجزة على الحدود بين الكوريتين، ونضرع إلى الله، أن يمن علينا بمعجزة من الطراز ذاته، فنحن ذاهبون إلى “داحس وغبراء” العصر الحديث.
المستحيل الثالث؛ “حل الدولتين”
تقلص حلم الفلسطينيين، بالذات في المنقلب الثاني من سبعينات القرن الفائت، وباتوا يريدون دولة على حدود 67، لقد “ارتضوا بالهم، لكن الهم لم يرتض بهم”، ومنذ ذلك التاريخ، أي قبل أربعين عاماً أو يزيد، وهم يطاردون خيط دخان ... انتعش الحلم بعد أوسلو وقيام السلطة، قبل أن يتبدد مع “السور الواقي” وإعادة احتلال الضفة، والانسحاب أحادي الجانب من غزة، وبقية القصة معروفة للقاصي والداني.
راهن الفلسطينيون على وجود تيار في إسرائيل ينادي بالفصل بين اليهود والفلسطينيين، خشية طوفان الديموغرافيا الفلسطينية ... لكن إسرائيل زمن أوسلو، غير إسرائيل اليوم، فأقصي اليمين الديني والقومي، بات يمثل التيار المركزي داخلها، و”لوبي” الاستيطان، هو صاحب اليد العليا في السياسات الإسرائيلية، ومن يعتقد بخلاف ذلك، عليه مراجعة حساباته، بل ومراجعتها سريعاً، وقبل فوات الأوان.
الدولة الفلسطينية لم تكن يوماً على مرمى الحجر، وهي اليوم على مرمى واحدٍ من الصواريخ العابرة للقارات، بعيدة جداً، بل وتزداد ابتعاداً.
مقال يائس، ربما ... بيد أنني لن اصطنع التفاؤل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش