الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العمل الإسلامي يؤكد على ضرورة إيجاد قانون انتخابات عصري يؤدي إلى تنمية الحياة الحزبية والسياسية

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2018. 08:43 مـساءً

عمان-الدستور

بدأت صباح اليوم الثلاثاء أعمال المؤتمر العام الخامس لحزب جبهة العمل الإسلامي بمشاركة 550 عضواً من فروع الحزب بالمملكة.

وأكد رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي الدكتور عبد المحسن العزام أهمية ودور العمل السياسي لما فيه مصلحة الوطن والمساهمة في المحافظة على استقراره وأمنه.

وشدد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد عواد الزيود على إيمان الحزب بالشراكة مع الجانب الرسمي والتيارات السياسية، وسعيه لبناء تحالفات مع الأحزاب الأردنية ومد اليد للعاملين لمصلحة الوطن والمواطن، وخلق حالة تفاعلية شعبية للنهوض بالوطن.

وطالب الزيود بمراجعة وطنية شاملة لمسيرة العمل ومواجهة التحديات، والعمل على تعزيز وتمتين الجبهة الداخلية وفتح أبواب المشاركة السياسية دون اقصاء أو تهميش، مؤكدا على الموقف الرافض لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية والمساس بحق العودة، مع ضرورة تعزيز الدور الأردني في القضية الفلسطينية وحماية القدس والمقدسات.

وشدد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبدالحميد الذنيبات على ضرورة إيجاد قانون انتخابات عصري يؤدي إلى تنمية الحياة الحزبية والسياسية، معتبراً أن لا ديمقراطية بلا أحزاب، حيث أكد على ضرورة دعمها للوصول إلى برلمان يعبر عن طموحات المجتمع الأردني وصولاً إلى حكومات برلمانية بما يحقق إرادة الشعب ضمن إطار من العدالة والحرية وتكافؤ الفرص.

ودعا وزير الخارجية الأسبق كامل أبو جابر الى حوار وطني جاد وهادف بمشاركة مختلف المكونات الوطنية، لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، مشيراً إلى ما تحيط بالأردن من أزمات وصراعات ومؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف أبو جابر "حان الوقت للتفكير باستراتيجية جديدة للتعامل مع ما تمر به المنطقة، وقوة الأردن أمر حيوي لفلسطين.

من جهته، أكد رئيس كتلة الإصلاح النيابية عبدالله العكايلة على ضرورة أن يقوم حزب جبهة العمل الإسلامي، بإعداد العدة لتشكيل تحالف وطني شامل وجامع يلتئم فيه كافة أطياف ومكونات الشعب، داعيا إلى أن يقدم الحزب برنامج إصلاح شامل يحمل إرادة الشارع الأردني.

وأضاف العكايلة قائلا:

 ونحن نقف على هذه البداية الطيبة من عمر الحزب علينا أن نراجع الأهداف التي أنشى عليها الحزب"، مشددا ضرورة الارتقاء بالأهداف لمواجهة التحديات والمعوقات التي تعرض لها "العمل الإسلامي".

وفي إطار آخر، أشاد العكايلة بتضحيات أبناء الشعب الفلسطيني الذين يواجهون صفقات مشبوهة وملوثة، لا تستهدف فلسطين فحسب وإنما تستهدف الأردن ومستقبله.

ودعا الدكتور أنيس الخصاونة الى تفعيل الحياة الحزبية وتعزيز الحريات وفتح حوار وطني شامل للوصول إلى برنامج وطني لمواجهة ما يمر به الأردن من أزمة سياسية واقتصادية وتحديات خارجية تحيط به.

من جهته، أشار الأمين العام للحزب الوطني الدستوري الدكتور أحمد الشناق إلى ما يمر به الأردن من أزمات داخلية على المستوى السياسي والاقتصادي، حيث طالب الحكومة بفتح باب الحوار الوطني عبر المؤسسات الدستورية ومأسسة آلية الحوار مع مختلف المكونات الوطنية وعلى رأسها الحركة الإسلامية.

بدوره، أكد نقيب المهندسين الأردنيين ماجد الطباع على ضرورة وضع استراتيجيات واضحة بين مختلف مؤسسات الوطن وفي مقدمتها الأحزاب والنقابات لمواجهة التحديات التي يواجهها الوطن والأمة، وضرورة العمل الجاد لتحقيق الإصلاح وترسيخ الممارسة الديمقراطية وضمان الحقوق والحريات للمواطنين، وتحقيق الوحدة بين مختلف المكونات الوطنية على القواسم المشتركة وتجاوز الخلافات.

من جهتها، أكدت رئيسة القطاع النسائي لحزب جبهة العمل الإسلامي كفاح القناص استمرار الحزب في رسالته الوطنية وترسيخ العمل السياسي الوطني وتواصله مع مختلف المكونات السياسية والشعبية والدفاع عن مصالح الأمة والوطن والأمة.

وأشارت القناص إلى حرص الحزب على تكريس دور المرأة الريادي في العمل الحزبي وتقديمه للمرأة في مختلف المواقع القيادية في الحزب وفي الانتخابات النيابية والبلدية واللامركزية، واشراكها في مختلف الدورات والفعاليات السياسية والحزبية والوطنية تحقيقاً لدورها الوطني.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش