الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عن التلفزيون الأردني

نزيه القسوس

الثلاثاء 8 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 1713

قبل عدة أسابيع قامت ادارة التلفزيون الأردني بتحديث الشاشة وعمل ديكورات جديدة في الاستوديوهات، واستقطبت مذيعيّن أو ثلاثة واعتبرت هذا التحديث عبارة عن فتح جديد واضافة نوعية لتلفزيوننا الوطني لكن المضمون ما زال كما هو؛ فالبرامج بقيت كما هي ونشرة الأخبار أيضا بقيت كما هي وصرنا نسمع أخبارا تعاد خمس أو ست مرات في نشرات الأخبار، اضافة إلى الأخطاء اللغوية،  أما الأخبار العربية والعالمية المهمة فلا نسمعها أبدا بل نضطر إلى الانتقال إلى محطات أخرى لسماع هذه الأخبار.
أما عن البرامج فأنا أسأل: هل هناك أي برنامج يشد المشاهد، وينتظره من اسبوع لإسبوع  ؟ وهل نحن كمشاهدين مضطرون لسماع برنامج يومي يمتد لساعة ولا نستفيد منه شيئا، أو لمتابعة مسلسلات عفا عليها الزمن؟.
ثم هنالك أسئلة مهمة جدا وهي لماذا لا يوجد برنامج واحد للمسابقات؟، علما بأن هذا النوع من البرامج يشد المشاهدين، ولماذا لا توجد برامج منوعة مثل برنامج مجلة التلفزيون الذي كان يذاع على شاشة التلفزيون؟ .ولماذا لا يوجد برامج ثقافية أو اجتماعية؟  ولماذا توجد برامج في الإذاعة مضى عليها أكثر من خمس سنوات وقد استنفدت الغرض من وجودها لكنها ما زالت تذاع؟، ولماذا اصبحت الإذاعة تعيد برامج قديمة شبعنا من الاستماع اليها، وهل ادارة مؤسسة الإذاعة والتلفزيون مسؤولة فقط عن التلفزيون ولا علاقة لها بالإذاعة؟.
في تلفزيونات واذاعات عربية وأجنبية يقرأ المذيع عدة فترات اخبارية ونشرات ومواجز ويبقى يعمل لساعات طويلة بينما في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون وخصوصا الإذاعة يقرأ المذيع  في الأسبوع نشرة واحدة أو نشرتين ولا يعمل أي عمل آخر؛ كأن يعد برنامجا أو يساعد في اعداد برنامج أو يقوم بتدريب المذيعين الجدد.
مع الأسف لا يوجد برنامج واحد يشد المشاهدين والمستمعين وعندما يدور نقاش في بعض الجلسات عن بعض البرامج التلفزيونية يقول معظم الجالسين بأنهم لا يشاهدون تلفزيوننا الوطني على الإطلاق ويعتقد البعض أنه لو أجري استطلاع عن نسبة مشاهدة التلفزيون الأردني لكانت النتيجة محزنة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش