الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كذبات تشيرتشل... وأكاذيبنا

يوسف غيشان

الأربعاء 9 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 1678

قال تشيرتشل ذات قرن:»الحقيقة ثمينة جدا، لذلك يتوجب أن نحميها بسياج من الأكاذيب»..انتهى الاقتباس، ولم ينته اليأس من  قدرتنا على الوصول الى الحقيقة متجاوزين السياج، لا بل الأسلاك الشائكة التراكمة والمتداخلة من الأكاذيب المزروعة حولها، بعناية فائقة.
المشكلة لدينا في العالم العربي أننا قمنا فعلا ببناء الأسيجة حول جميع الحقائق- ربما لأننا لم نثق بالحقيقة يوما- لكن الذي حصل معنا اننا لم نعد نفرق بين السياج والحقيقة التي نحميها بداخله، وصار سياج الأكاذيب جزءا من الحقيقة المحمية ، وغدت الحقيقة جزءا من سياج الأكاذيب، ولم يعد بافمكان التفريق بينهما.
لم ينج شئ في تاريجنا من الأكاذيب، لكن المشكلة في الأكاذيب انها كانت تبني أسيجتها حول الحقائق لمصالح شخصية لأفراد وشرائح اجتماعية وطبقات ، وهذه كانت تختلف من منطقة الى اخرى، ومن زمن لآخر، مما جعل الأسيجة تتداخل وتتقاطع، بحيث ضاعت الحقيقة تماما عن الجميع.
لذلك نجد تاريخنا العربي المروي يختلف ويتناقض بين مؤلف وآخر وبين منطقة واخرى وبين عقد وآخر وعصر وآخر ، لكأن كل واحد منهم يتحدث  عن شعب آخر وعن أزمنة اخرى وأمكنة اخرى ، حتى الأديان قمنا بتغليف حقائقها بغابات من الأكاذيب التي تناسب مصالحنا الدنيوية الآنية، ثم تتغير تلك الأكاذيب بتغير تلك المصالح..متى أردنا.
ببساطة نحن نعيش في مستنقع من الأكاذيب، صنعناه بأنفسنا، مستنقع ملئ بالأعشاب والطفيليات التي تجرنا دوما الى الأسفل ، ناهيك عن الأفاعي والهوام والحشرات التي تفتك بنا دون ان نستطيع منها فكاكا أو هربا، لأننا مقيدون بأكاذيبنا.
قال ونستون تشرتشل ما قاله في بداية المقال، حول سياج الأكاذيب الذي يحمي الحقائق، من اجل مصلحة بلاده ، وبالتالي نجح في حمايتها خلال حربين عالميتين، كان في الأولى وزيرا للحرب وللمستعمرات ، وفي الثانية رئيسا للوزراء.
أما نحن فلم ننجح الا في تضييع الحقيقة تماما ، وتضييع امبرطوريتنا ، وتحويلنا، من شعوب انشأت وبنت حضارة انسانية عظيمة، الى شعوب قابلة للأستعمار والإحتلال والهيمنة من قبل الآخرين ، لا بل أن تبحث عن المحتل وتساعده على احتلالها. 
تشرتشل كان يكذب لمصلحة وطنه ، ونحن نكذب لندمر أوطاننا.
وتلولحي يا دالية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش