الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفير الإماراتي: القيادة السياسية الاردنية ترعى التعايش السلمي

تم نشره في الخميس 10 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي
أكد السفير الإماراتي لدى الأردن مطر الشامسي على أن التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في الأردن هو من تشجيع القيادة السياسية الهاشمية، اضافة لرعاية العديد من المؤسسات الدينية والجمعيات الأهلية، وهي بمجملها رؤية إنسانية ودينية وروحية.
جاء ذلك، في معرض رد السفير الإماراتي عن طبيعة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في الأردن، الذي قال أعود بالزمن إلى كلمة جلالة الملك على منبر الأمم المتحدة حيث قال جلالته «أمَّا يسوع المسيح، فقد ذُكِر في القرآن الكريم 25 مرَّة، وأُمُّه مريم، والتي يصفها الإسلام بأنَّها خير مَنْ خَلَق الله مِنَ النساء، مذكورة 35 مرَّة، كما أنَّ في القرآن الكريم سورة كاملة باسم مريم.
وتابع الشامسي منذ جلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش الهاشمي خلَفاً للحسين الباني، طيًّبَ الله ثراه، تمَّ الإعلان عن عيد الميلاد المجيد عُطلَة رسمية لجميع المواطنين، وتمَّ إقرار اللقاء السنوي الجامع للأسرة الأردنية الواحدة مع جلالته، وهذا يُضاف إلى مُبادرات القيادة الهاشمية الراقية في مجال الأُلفة والوِئام.
واضاف انه قبل شهرين كان هنالك أول مشاركة بين مسلمي ومسيحيي الأردن في احتفالات عيد البشارة، وهذا يدل على العلاقة الوطيدة بين المسلمين والمسيحيين في الأردن، حيث كان المسلم والمسيحي في ذلك الاحتفال كالبنيان المرصوص في مواجهة تحديات العصر، مضيفا هذا التعايش يتجسد في العلاقات بين الأفراد مما يؤمنون به، فهو إصغاء وتَحَدُّث، وشهادة تُؤدي إلى ما يُؤْمِن به الإنسان، فقد تكون العلاقة بين المسلم والمسيحي علاقة جوار، دراسة على مقعد واحد في المدرسة أو الجامعة، أو العمل معاً في مؤسسة أو دائرة.
وأكد الشامسي أن هنالك علاقات احترام ومحبة ومودة بين المسلم والمسيحي في الأردن منذ أزل، وهي تعكس طيبة الأردني ونُبْل خُلْقِهِ وسعة عقله وقلبه، مبينا أن هذه المحبة لله والمحبة للجار أو القريب وهو كل إنسان سواء  كان مُسلماً أم مسيحياً قد وطَّدت العلاقة بين المسلم والمسيحي في الأردن.
وبين السفير الإماراتي أن المسلم والمسيحي في الأردن يخاف كل منهما على الآخر، فالمسلم لا يخاف من المسيحي بل يخاف عليه، وكذلك المسيحي للمسلم، فكل منهما قطعة من الآخر، لأنهما أخوان، ففي كل مسيحي بعض مُسْلِم وفي كل مُسْلِم بعضُ مسيحي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش