الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اوغلو : الاردن تعرض لضغوطات كبيرة لرفضه نقل السفارة الامريكية الى القدس

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2018. 01:02 مـساءً

 

 

 

اسطنبول – الدستور – ينال البرماوي 

 

اشاد وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو بالدور الذي يقوم به الاردن دفاعا عن القضية الفلسطينية والقدس في كافة المجالات .

واكد الوزير خلال لقائة  اليوم السبت الصحفيين العرب المشاركين في اعمال ملتقى اسطنبول للصحفيين العرب ويمثلون 18 دولة عربية ان الاردن تعرض لضغوطات كبيرة من قبل بعض البلدان لثنيه عن موقفه الرافض لقرار الولايات المتحدة نقل سفارتها الى القدس والاعتراف بها عاصمة لاسرائيل.

واوضح انه زار الاردن مؤخرا بدعوة من وزير الخارجية ايمن الصفدي وتم التباحث معه حول الامور التي تهم البلدين وخاصة ما يتعلق بدعم القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس.

ودعا بعض  الدول  الى الكف عن ممارسة الضغوط على الاردن وفلسطين في الوقت الذي تراجعت فيه مواقف بعض البلدان بشان الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وقال الوزير التركي ان هذا التراجع جاء جراء تخوفات من الولايات المتحدة وهذا خطأ فادح جدا لن يصفح عنه التاريخ والأمة وعلى هذه الدول الا تمارس الضغوط على غيرها.

واضاف  أن تركيا لن تلتزم الصمت وستواصل دفاعها عن القضية الفلسطينية حتى لو سكت الجميع حيال قضية القدس وأحجموا عن نصرة فلسطين.

 

وقال أن قرار الولايات المتحدة نقل السفارة إلى القدس المحتلة خاطىء وعلينا انتهاج موقف مشترك حياله لكننا نلاحظ في الآونة الأخيرة نوعًا من التراجع والتردد داخل العالم الإسلامي في هذا الصدد وخاصة جامعة الدول العربية.

وبين اوغلو أن تركيا وان كانت تعترف باسرائيل فانها تعترف ايضا باهمية قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وذلك في اطار مبادىء السياسة الخارجية التركية الثابتة.

ووجه انتقادات الى جامعة الدول العربية كونها لم تتخذ موقفا صلبا من قرار ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده اليها .

واكد اهمية وجود موقف عربي اسلامي موحد للدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس بشكل خاص لان الموقف العربي الان غير فاعل بهذا الاتجاه.

وتطرق اوغلو الى السياسة الخارجية التركية وسعيها الى تجذير العلاقات مع مختلف البلدان بخاصة العالمين العربي والاسلامي وبما يمكنها من المساهمة في حل كثير من المشاكل التي تعاني منها بعض الدول.

وعرض بشيء من التفصيل موقف بلاده من احداث الربيع العربي وافرازاته بقوله ان تركيا تدعم التجارب الديمقراطية الناجحة مثل تونس وتسعى لتعزيز علاقاتها الاقتصادية معها في الوقت الذي تسعى فيه مع الاطراف لايجاد حل سياسي للحرب الدائرة في سوريا والتي وصفها بالحرب الاهلية.

كما اكد ان تركيا لن تبقى في الاراضي السورية التي تدخلت فيها وانها ستنسحب منها بعد تطهيرها من الجماعات الارهابية وتمكين اهلها العرب من العودة اليها.

وقال ان تركيا  ترى مستقبل سوريا بدون بشار الاسد مع نظام سياسي جديد يشارك فيه الجميع ويضمن امن واستقرار الشعب السوري.

كما تطرق الى الاوضاع في اليمن وليبيا والتدخلات الخارجية في بعض البلدان . اضافة الى خطط بلاده لدعم دول عربية اخرى مثل السودان.

وقال الوزير التركي ان خلافات بلاده مع السعودية كان لها ثمن كبير على البلاد العربية وتركيا مشيرا الى اهمية التعاون العربي التركي لمعالجة مختلف التحديات التي تواجه الجانبين.

وفيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المبكرة في تركيا قال الوزير اوغلو انها جاءت بناء على رؤية واضحة بالتشارك مع احد احزاب المعارضة وحتى تستطيع تركيا تسريع وتيرة الاعمال التنموية التي تقوم بها وخاصة المشاريع الكبرى من خلال السرعة باتخاذ القرار وكسب الوقت.

وقال ان تركيا تتطلع الى مستقبل واعد من خلال التحولات السياسية التي شهدتها خلال السنوات الماضية والتغييرات التي تمت على صعيد النظام السياسي بالتحول الى نظام الحكم الرئاسي الذي تجري انتخاباته الشهر المقبل .

 وقد عقدت جلسة مغلقة بين وزيرالخارجية التركي والصحفيين العرب تم خلالها الاستماع الى مواقف تركيا من القضايا العربية القطرية واجاب اوغلو عن اسئلة الحضور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش