الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحباشنة والرشيدات يؤكدان على اهمية وجود قانون انتخاب وطني بعيدا عن قانون الصوت الواحد

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2018. 09:59 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 13 أيار / مايو 2018. 10:00 صباحاً

 

السلط-الدستور-ابتسام العطيات

 

اكد وزير الداخلية الاسبق المهندس سمير الحباشنة أهمية وجود قانون انتخاب وطني بعيدا عن قانون الصوت الواحد.

وقال الحباشنة "إن الهاشميين حين جاؤوا قبلنا بهم وقبلوا بنا لأننا واياهم اصحاب مشروع وطني لافتا ان الحالة الاردنية غير مطمئنة وان علينا ننتبه لهذا الوضع لأنه يعكس حالة الهشاشة وهذا يتطلب أن يكون لدينا قانون انتخاب وطني.

واضاف الحباشنة خلال اللقاء الحواري الذي نظمته جمعية تنمية الديمقراطية في قاعة الاستقلال بالسلط ان الاحزاب قبل 1989 رغم انها كانت تعمل تحت الارض الا انها كانت قوية تجمع الناس على فكرة اكبر من منطقة وهذا ما يؤكد حاجتنا لقانون انتخاب وطنب على مستوى الوطن.

وقال الحباشنة ان قانون الصوت الواحد حين جاء  بما يكون له أسباب ومسوغات في ذلك الوقت وكنت اعتقد حينها انه لدورة او دورتين لكن للأسف لا زلنا بقانون الصوت الواحد حتى لو اختلفت الالوان الا ان المضمون واحد.

وحمّل الحباشنة قانون الصوت الواحد الاشكالات التي تعيشها الساحة الاردنية لافتا ان هذا القانون جعل الناخب يركز على ابن عشيرته ليندفع النائب نحو المناطقية والعشائرية مما ايهم في تشظي الوطن لتغيب عنه الهوية الوطنية لتصبح حتى اغانينا مناطقية مؤكداُ على ضرورة التخلص من المناطقية والعشائرية.

واكد نقيب المحامين مازن ارشيدات  ان اهم مشكلة يعاني منها الاردن هي موضوع التشريع  مضيفا ان قانون الانتخاب نزل علينا بالمظلة متسائلا "هل عجز الأردن ان يكون لديه أشخاص قادرين لوضع قانون للانتخاب".

وقال ارشيدات انه قال لجلالة الملك ان من افتى بقانون الصوت الواحد له غاياته مؤكدا في ذات الوقت ان هذا القانون كان سببا للعنف الجامعي والمجتمعي.

وتساءل ارشيدات عن الكيفية التي يمكن ان يصل فيها مجلس النواب الى 80 نائبا وهل ببزهم كوتا ام لت وكيف ستكون التقسيمة.

واشار ارشيدات الى رغبة جلالة الملك عبد الله بن الحسين في ان يكون لدينا احزاب قوية وحكومة برلمانية لافتا انه ومن خلال قراءاته لا يوجد ارادة سياسيو لدى الحكومة لتقوية الاحزاب.

وقال ارشيدات ان حقوق المواطن ضاعت بسبب الارباك التشريعي مؤكدا اننا نحتاج لثورة تشريعية ونحتاج الى مخلصين لوضع قانون للانتخاب بدل قانون الصوت الواحد.

وكان رئيس جمعية تنمية الديمقراطية درويش مجدلاوي قال في بداية اللقاء الحواري ان ما نحتاجه قانون انساني وعادل يعتمد قيماً وممارسات عادلة لنضع حدا للقوانين الانتقائية ، قانون لا مكان فيه للمزاجية والشللية  ،قانون لا سلطة تعلوا عليه قانون مشاركة وليس قانون مغالبة، قانون صناديق الاقتراع تعني الشيء الكثير لحياة المواطن.

واكد ان التحديات والمخاطر التي تواجه الوطن ستكون مصدر قوة لتماسكنا جميعا وتحمل المسؤولية وذلك ليبقى الوطن قويا شامخا بسواعد ابنائه المخلصين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش