الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النقابات المهنية» تجدد رفضها لخطوة الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس

تم نشره في الثلاثاء 15 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور- إيهاب مجاهد
 قال مجلس النقباء ان الولايات المتحدة الأمريكية اثبتت مرة اخرى انحيازها الواضح للكيان الصهيوني وللاحتلال، وبأنها لا تستحق أن تكون وسيطا نزيها لما يسمى بعملية السلام.
واضاف المجلس في بيان لرئيس المجلس نقيب الاطباء د.علي العبوس ان الإدارة الأمريكية بتنفيذ قرارها نقل سفارتها إلى القدس عاصمة الكرامة العربية والإسلامية المسلوبة، تدير ظهرها للشرعية الدولية والحقوق العربية، لتذكرنا بأن ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة.
واكد المجلس ان القدس مدينه عربية لا تأخذ شرعيتها كعاصمة لفلسطين من ترامب ولا من غيره، وان الأيام دول، ولن يضيع حق وراءه مطالب يعمل على تحقيقه، كما عمل ويعمل شعبنا العربي الفلسطيني.
وقال ان مجلس النقباء الذي ينطق بلسان حال اكبر مكونات الشعب يجدد رفضه لخطوة الادارة الامريكية المتصهينة الظالمة الاخيرة بنقل سفارتها الى القدس.
وقال اننا نعتبر نقل السفارة الى القدس حلقة في سلسلات التآمر على الامة العربية والاسلامية، وفي وقت تمر به الامة بأقسى الظروف والحقب التي وصلت اليها، والضعف الذي اغرى أعداء الامة للتمادي على حقوقها المشروعة.
واكد ان أميركا لا تمثل الشرعية وأن حقنا محفوظ في وجداننا وستعبر جوارحنا في يوم من الأيام عن هذا الوجدان وتعلو راياتنا فوق ارضنا ومقدساتنا عزيزة حرة باذن الله تعالى».
  وقالت نقابة المهندسين، ان القدس هي العاصمة الابدية لفلسطين وان ما تقوم به امريكا من اجراءات لن يغير شيئا من هذه الحقيقة الخالدة.
واكدت في بيان لها على حق الشعب الفلسطيني الدفاع عن ارضه وعن مقدسات الامة وان الاعتداء على المتظاهرين يشكل انتهاكا خطيرا لكل المواثيق الدولية.  وحملت سلطات الاحتلال والادارة الأمريكية مسؤولية نتائج هذه الخطوات «الحمقاء».
ودعت النقابة جامعة الدول العربية الى التحرك فورا لاتخاذ موقف حازم ضد هذه الإجراءات التعسفية العنصرية ومحاسبة قادة الاحتلال امام المحاكم الدولية على جرائمهم بحق فلسطين الارض والإنسان والمقدسات.
 من جانبها قالت نقابة المهندسين الزراعيين ان نقل السفارة الامريكية الى القدس في الذكرى السبعين لاحتلال فلسطين إنما هي «جريمة» مكتملة الأركان، ورسالة سياسية تحمل مضمونا «عدائيا « تجاه الحق العادل بانتهاء حقبة الاحتلال الصهيوني لفلسطين.
وقالت في بيانها ان هذه الجريمة لا تطال حق فلسطين في انهاء احتلالها، إنما تعتدي على القوانين والمعاهدات الدولية، وحق الشعوب في التخلص من احتلالها، وإن هذه الخطوة ترسل رسالة واضحة إلى شعوب الأرض أن هذه الأرض تحكمها كلمة القوي ولتذهب كل القوانين والمعاهدات الدولية إلى الجحيم. واشارت الى أن هذا القرار سيأخذ المنطقة إلى نفق مظلم ليس في نهايته إلا الازمات المتلاحقة والتي ستجعل الادارة الامريكية تعود بالعالم إلى شريعة الغاب والتي يحكم فيها القوي ويتحكم فيها صاحب القوة الغاشمة.
واشادت النقابة بالموقف الاردني رسميا وشعبيا الرافض لهذه الخطوة، وطالبت المجتمع العربي واحرار العالم بدعم هذا الموقف واتخاذ خطوات واضحة وجريئة تجاه هذه الازمة التي تخلقها الادارة الامريكية في محيطنا الملتهب.
 وقالت جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان ان الادارة الامريكية كشفت اليوم مجددا عن وجهها على مرأى ومسمع العالم، وتضع حدا لاحلام الطامحين باحلال السلام في المنطقة.
واضافت في بيان لها ان نقل الادارة الامريكية لسفارتها الى القدس تؤكد ان السلام الذي تريده هو استسلام الامة العربية والاسلامية والعالم اجمع لها ولقراراتها، وتضع حدا لاكذوبة الوسيط النزيه لعملية السلام.
واشارت الى ان نقل السفارة الامريكية الى القدس زاد من الضغط الامريكي على جرح الامة النازف في فلسطين والقدس، لتزيد من اوجاع الامة التي لن يطول صبرها على الاستفزاز الامريكي لمشاعر العرب والمسلمين.
وقال البيان ان « الادارة الامريكية المتصهينة تعلن انحيازها الصارخ لعدو الامة العربية والاسلامية، ضاربة بعرض الحائط بالحقوق الاسلامية والمسيحية في القدس، وغير ابهة بما ستؤول اليه الاوضاع في فلسطين والعالم من جراء افتتاح سفارتها في القدس».
ودعت الجمعية الامة العربية والاسلامية الى التصدي بكل قوة لنقل السفارة الامريكية الى القدس، واتخاذ قرارات جماعية بمقاطعة الادارة الامريكية والبضائع الامريكية، كما دعت الشعوب العربية الى التظاهر امام السفارات الامريكية الموجودة في الدول العريبة والاسلامية، واعتبار سفراء امريكا غير مرغوب بهم.
واشادت بردة فعل الشعب الفلسطيني والشعوب العربية الرافضة الغاضبة من قرار فتح السفارة الامريكية في القدس، ودعت الى تقديم كافة اشكال الدعم للشعب الفلسطيني للتصدي للاحتلال والتأكيد على حقه بالعودة الى دياره، وانهاء الاحتلال.
 وقالت نقابة أطباء الأسنان اننا امام جنون السياسة الامريكية وغباء الادوات التي تنجر وراء هذا الجنون فلصوص الارض والمال يكتبون مغامرتهم الاخيرة والقدس ستكون العنوان.
وأضافت في بيان لها انه امام هذا الدفع الامريكي المتسارع فاننا ندعو الجميع للتحرك رفضا للقرار الامريكي والاحتلال الصهيوني ورفض جميع الاتفاقيات معه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش