الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المركز الكاثوليكي يهنئ برمضان ويقدم رسالة الفاتيكان

تم نشره في السبت 19 أيار / مايو 2018. 05:03 مـساءً

عمان - الدستور

هنأ المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في المملكة، الأسرة الأردنية الواحدة بقدوم شهر رمضان المبارك، ودعا الله تعالى إلى أن يحفظ الأسرة الأردنية الواحدة، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، وولي عهده المحبوب الأمير الحسين بن عبدالله المعظم، وأن يعيد هذا الشهر الفضيل وقد تحققت أمنيات الشعوب العربية، بالسلام والطمأنينة، وأن يحفظ الله القدس الشريف، لتكون عاصمة لدولة فلسطين المستقلة. 

وبهذه المناسبة، قدّم المركز الكاثوليكي رسالة التهنئة التي أصدرها المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان، الى الاخوة المسملين في العالم، بحلول شهر رمضان الفضيل وقرب عيد الفطر السعيد، وجاءت هذا العام تحت عنوان: "المسيحيون والمسلمون: من التنافس إلى التعاون".

وقال المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، إن الرسالة التي حملت توقيع رئيس المجلس الكاردينال جان لويس توران، وأمين السر المطران ميغيل أنخيل أيوزو، قد عبرّت عن أهمية هذا الشهر، والجهد الكبير من جانب المسلمين في جميع أنحاء العالم للصوم والصلاة وتقاسم هبات الله سبحانه وتعالى مع المحتاجين.

وحول موضوع الرسالة لهذا العام: في الماضي، كانت العلاقات بين المسيحيين والمسلمين تتّسم في كثير من الأحيان بروح المنافسة، والتي يمكن رؤية عواقبها السلبية، من غيرة واتهامات متبادلة وتوتّرات، وفي بعض الحالات أدت إلى صدمات لاسيما عندما كان يتم استغلال الدين أجل مصالح شخصيّة ومنافع سياسية، مما أثّر سلبًا على صورة الأديان وعلى أتباعها.

وأضاف المركز، بأن الرسالة قدّمت حلولاً لتجاوز الآثار السلبية، من خلال التذكير بالقيم الدينية والأخلاقية التي يتقاسمها المسيحيون والمسلمون، وإظهار الاحترام للاختلافات المشروعة بين الديانتين، كما وترسيخ أسسًا متينة لعلاقات سلميّة بالانتقال من المنافسة والمواجهة إلى التعاون الفعّال من أجل الصالح العام.

وقال المجلس البابوي في رسالته السنوية منذ عام 1978 : من حقّنا وواجبنا أن نشهد لله العليّ القدير الذي نعبده وأن نشارك الآخرين معتقداتنا، ضمن ضوابط الاحترام لدينهم ولمشاعرهم الدينية. ومن أجل تشجيع العلاقات السلميّة والأخويّة، فلنعمل معاً ولنكرّم بعضنا بعضاً. وهكذا، نمجّد الله عزّ وجلّ ونعزّز الانسجام في مجتمعات متعدّدة الأعراق والديانات والثقافات بشكل متزايد.

وختم المركز رسالته مع المجلس البابوي بتجديد "أطيب التمنيات بصيام مثمر وعيد سعيد، مؤكّدين لكم تضامننا معكم في الصلاة".

الأب رفعــــــت بدر

مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش