الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بطالة تاريخية!!

خيري منصور

الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 1791

لأن العرب اصبحوا متخصصين في فقه اسمه تحويل النعمة الى نقمة سواء تعلق بمناسبات او بالثروة او حتى بالمواقع الاستراتيجية، فإن اكتشافهم لهذه الكيمياء المضادة جاء نتيجة للعجز عن التأقلم مع المتغيرات، وهذا بحد ذاته سبب كاف لتعميق ظاهرة الاغتراب، وانكفاء الافراد داخل شرانقهم.
ولو شئنا تقديم امثال شعبية متداولة عن انعدام الثقة حتى بين الفرد وذاته لما انتهينا، وهذه مهمة علماء اجتماع بامتياز مهّد لهم الطريق ابن خلدون قبل قرون وأكمله د. علي الوردي في القرن العشرين!.. ولأن الاستقطاب والتجاذب الايديولوجي والمصالح الضيقة حرمتنا من نخب مؤهلة لتفكيك الظواهر، وتبديد العجب من خلال الكشف عن السبب، فإن معظم ما يتم تداوله عبر الميديا يرتهن لمناسبة او حدث وليس هناك اي تراكم، لهذا فالعودة دائما الى المربع الاول.
ان النقص الشديد في المقاربات العلمية لهذا الواقع الاشبه بكبة صوف عبثت بها قطة بريّة ادى الى التعامل مع الواقع كما لو انه قدر لا فكاك منه، ومن يحاولون رغم وفرة المعوقات والمصدات الرسمية والشعبية لمشاريعهم غالبا ما يسمعون من الاخرين كلمات اشفاق، وكأنهم يصنعون الفاصولياء من الطين كما كانت ام هنري ميلر تقول لابنها، وهناك حقيقة يتم حجبها بمختلف الاساليب هي ان التخلف لا يعالج بمناهج متخلفة لأن فاقد الشيء لا يعطيه ولن يعطيه على الاطلاق!
ويخطىء من يصدق ان الخروج من هذا المدار المغلق يحتاج الى معجزة، انه يحتاج فقط الى قدر من الشجاعة لافتضاح التواطؤ، والمريض الكاذب الذي يخفي مصدر المه لا يرجى شفاؤه !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش