الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تـحـريـر الـحـجـر الأسـود ومـخـيـم اليرموك بالكامل من أيدي المسلحين

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عواصم - أفادت وكالة «سانا» السورية الرسمية بأن القوات الحكومية استعادت السيطرة على منطقة الحجر الأسود جنوب العاصمة دمشق، بعد ساعات من استئناف الجيش عملياته العسكرية في المنطقة.
وذكر مصدر عسكري في وقت سابق من يوم امس أن وقف إطلاق نار مؤقتا أُعلن في المنطقة منذ مساء أمس الاول حتى ظهر امس، بغية إخراج الأطفال والنساء والمسنين.
وأشارت «سانا» إلى أن سلاح الجو السوري شن، فور انتهاء الهدنة الإنسانية المؤقتة، عدة غارات على مواقع وتحصينات مسلحي تنظيم «داعش» في الجيب المتبقي لهم داخل الحجر الأسود «وسط انهيار متسارع في صفوف الإرهابيين»، ثم نفذت وحدات المشاة عمليات اقتحام في كتل الأبنية وأزقة الشوارع الضيقة التي شكلت ملاذا أخيرا للمسلحين في المنطقة.
هذا ونقلت وكالة «نوفوستي» الروسية عن مصدر أمني سوري تأكيده تحرير القوات الحكومية كامل مساحة مخيم اليرموك المجاور للحجر الأسود، مضيفا أن العلم السوري يرفرف الآن فوق المخيم، ما يعني استعادة الجيش آخر جيب خاضع للتنظيمات المسلحة في أرياف العاصمة.
من جانبهم، أفاد نشطاء معارضون من «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، ومقره في بريطانيا، بأن الدفعة الثانية من مسلحي «داعش» غادرت منتصف ليلة امس على متن حافلات الضواحي الجنوبية لدمشق متوجهة إلى البادية السورية، بموجب الاتفاق المبرم بين قادة المسلحين والحكومة، مشيرين إلى أن عناصر التنظيم حرقوا مقارهم وآلياتهم في المنطقة قبل الانسحاب.
وسبق أن ذكرت مراسلة RT يوم السبت أن عناصر التنظيم في الحجر الأسود ومخيم اليرموك أعربوا عن استعدادهم للاستسلام دون مقاومة، وطلبوا السماح لهم بالانسحاب، لكن مصدرا عسكريا سوريا نفى التوصل إلى أي اتفاق مع التنظيم الإرهابي أو خروج مسلحيه من المنطقة.
من زاوية أخرى أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن طهران لا يمكن إرغامها على أي شيء، مؤكدة أن وجود إيران في سوريا جاء بطلب من دمشق وستبقى هناك طالما استمر خطر الإرهاب.
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في تصريح امس الاثنين: «إيران دولة مستقلة وتطبق سياساتها بناء على مصالحها الوطنية.. وجود إيران في سوريا جاء بطلب من الحكومة السورية، وبهدف محاربة الإرهاب».
وأكد أن إيران «ستبقى في سوريا طالما استمر خطر الإرهاب وطالما بقيت الحكومة السورية تطلب المساعدة من إيران».
وأوضح قاسمي أن القوات التي ينبغي أن تخرج من سوريا هي تلك القوات التي دخلت سوريا من دون إذن الحكومة السورية.
وفي نفس السياق شدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقب لقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد، الخميس الماضي، في سوتشي، على ضرورة انسحاب القوات الأجنبية من سوريا بعد تفعيل العملية السياسية.
وأوضح المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية، ألكسندر لافرنتييف، في وقت لاحق أن تصريح بوتين، حول سحب القوات الأجنبية من سوريا يخص جميع الجهات الأجنبية باستثناء روسيا.
من ناحية أخرى عثر ممثلو المركز الروسي للمصالحة والجيش السوري على مخازن فيها أسلحة منتجة في دول أعضاء حلف شمال الأطلسي في المناطق التي تم تحريرها من المسلحين في حمص.
وقال ممثل مركز المصالحة العقيد أندريه نيكيبيلوف: «نحن الآن في محافظة حمص في مواقع مراقبة لتنظيم «النصرة» الإرهابي، يمكننا أن نرى هنا الكثير من الأقنعة المضادة للغاز وأسلحة أجنبية الصنع ولا سيما «بي تي أو إر تو-2»».
و»بي تي أو إر تو-2-» صاروخ موجه مضاد للدبابات أمريكي الصنع، دخل في خدمة الجيش الأمريكي في السبعينات وتم تحديثه عدة مرات، وهو من أكثر الصواريخ المضادة للدبابات انتشارا في العالم».
وبالإضافة إلى ذلك، تم العثور على مخابئ تحت الأرض للمسلحين في الأراضي المحررة يتم فيها تصنيع العبوات الناسفة وكذلك أنفاق تحت الأرض، مجهزة بالمعدات الطبية، وسجون لاعتقال الأسرى. ويواصل خبراء إزالة الألغام تطهير الأراضي المحررة.«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش