الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نعم .... فرحان محمد الحسبان .. شهيــد معــروف .. معلــوم

احمد حمد الحسبان

الأربعاء 23 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 281


للحديث عن الشهادة والشهداء نكهة خاصة، تجمع ما بين عناصر البطولة ومفرداتها، وبين عبق الجنة التي وعد الله بها ـ اكرم خلقه جميعا ـ  وجعلها مستقرا لهم.  
ومن يتابع شأن الشهداء، مطالبا بتكريمهم، وبتعظيم شأنهم واستخلاص العبر والدروس من تضحياتهم يكون كـ» حامل المسك» الذي لا يطالك منه الا كل طيب، والذي يحرص على التعاطي مع القضايا الوطنية الكبيرة بما للوطن من سمو في نفسه ونفوس جميع الغيورين على كل ذرة تراب، وكل قطرة دم سالت على ثراه الطهور.
فإلى « حامل المسك» الصديق العزيز، والوطني حتى النخاع معالي الأستاذ محمد داودية كل التقدير والاحترام .. فليست المرة الأولى التي يكتب فيها عن تلك النخبة التي كانت اكرم منا جميعا، والتي ضحت بالروح والدم من اجل الوطن وترابه.
هنا، لا اكتب ردا على المقالة التي توزن حروفها بموازين الذهب والمجوهرات، لكنني اود البوح بما في مكنونات النفس من أسى انتجته بعض الممارسات الصغيرة كتلك التي اشارت لها المقالة.
فقد تفهم وزير التربية والتعليم آنذاك معالي الدكتور محمد ذنيبات الحالة، وتاثر بها، واوعز ـ مشكورا ـ بان يتم تدريسها ضمن المناهج التربوية.
اما النتيجة فكانت اغفال اسم الشهيد والتصرف بنص ومضمون الوصية التي اجزم بانه لو اجتمع كل مؤلفي المناهج المدرسية لما جاؤوا بأفضل منها، لانها تعبير عن إحساس شاب في اوج حيويته يطلب الشهادة وينتظرها، ويسعى للحصول عليها.
ومن يعلم تفاصيل ما جرى يدرك تلك الخصوصية، حيث افاد زملاء الشهيد بان خطوط  الاتصالات قد انقطعت بين نقطة الاستطلاع الامامية للكتيبة وبينها، وعندما قرر ان يغامر بروحه ونفسه لإصلاح الخلل الذي أصاب كيبل الاتصالات نصحه الزملاء بالتريث بسبب سماع أصوات طائرات معادية في الأجواء، لكنه اصر على الذهاب وإصلاح العطل لأهمية تلك الخطوة في إعادة الاتصال، وتزويد الكتيبة بمعلومات أساسية عن العدو.
وعندما تحرك بآليته كشفته احدى طائرات العدو وقامت بقصفه فراح شهيدا ... وعثر رفاق السلاح في جيبه على الوصية وعليها قطرات من دمه الطهور، التي كتبها قبل ليلة واحدة من استشهاده.
من هنا أرى ان في ما حدث بقضية» المنهاج» ووصية الشهيد خطأ نحمله الى مؤلفي المنهاج تمسكا بحسن الظن، وقناعة بان الأردن كوطن وقيادة يقدس الشهادة والشهداء، ويعتبرهم القدوة الصادقة التي تحمل المشعل وتنير الطريق لتحرير المقدسات، والدفاع عن تراب الوطن. فبينما نسلم ان من حق الشهيد واسرته ان يلمسوا تكريمه بادراج قصته ضمن منهاج التربية الوطنية، نرى ان القضية قضية وطن، وشهادة، وليست قضية شخصية، ونؤكد بالتالي ان من حق الوطن ان نضيء على اجيالنا الشابة بمثل تلك النفحات الوطنية الخالدة.
ولا اعتقد ان وزارة التربية عاجزة عن اصلاح الخلل ... وإنصاف المنهاج باستكمال ما تم تجاهله لاي سبب كان. 
[email protected]   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش