الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سلبيات الثقة الزائدة لدى المسؤولين!!!

م. هاشم نايل المجالي

الثلاثاء 29 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 309


ان يكون المسؤول واثقاً في نفسه وقدراته هذه سمة شخصية ايجابية، خاصة عندما تكون القرارات التي يتخذها مدروسة بايجابية. لكن نجد بعض المسؤولين لديهم ثقة زائدة ومفرطة في النفس، هي صفة سلبية لما تسببه من آثار وانعكاسات سلبية في حياتنا العملية، حيث تتمثل احدى ابرز المشاكل الناتجة عن ثقة المسؤول الزائدة في النفس انه يعتبرها نزيهة وصحيحة وغير خاطئة ولا يترتب عليها اية اضرار او انعكاسات سلبية.
 وفي هذه الحالة يمكن وصف الحالة للمسؤول ( بالغفلة ) التي قد يقع فيها بسبب المبالغة بالثقة في انفسهم ويكون ايضاً قد اهمل كل الاشارات التحذيرية التي وصلت اليه مبكراً قبل اتخاذ القرارات، لكنه بسبب الثقة الزائدة بنفسه لا يعطيها اية اهتمام وعلى انها غير موجودة كذلك تجده يعطي ثقة في بعض الاشخاص في قضايا ليست من اختصاصهم لكنه يثق بقراراتهم التي في كثير من الاحيان تجد من يتصدى لها من اصحاب الاختصاص والرأي الآخر.
 ان الثقة الزائدة في النفس تجعل المسؤول يقلص في بذل اي جهد لاعتقاده الراسخ في ذهنه ان المهمة او القرارات لا تحتاج الى كثير من الوقت لاخراجها الى حيز الوجود وتمريرها عبر القنوات الاخرى، حيث ان هناك مفاتيح لكل باب مهما كان حجم هذا الباب، فمفتاحه صغير لا يستدعي بذل اي مجهود لفتحه ان هذه الثقة المفرطة في المسؤول سوف تعزز لديه الشخصية النرجسية والتي تؤدي الى انانية مفرطه تضخم نظرة المسؤول الى مواهبه وقدراته والشغف باظهار اعجاب اصحاب القرار بأدائه المتميز وتؤدي النرجسية الى زيادة شعوره بالهيمنة والغطرسة وتنسب مجهودات الاخرين اليه وهذا يؤدي الى كراهية الاخرين له والتربص لأخطائه فهو يعتقد ان خطواته وقراراته هي الافضل والانسب للخروج من الازمات؛ ما يؤدي به الى فقدان القدرة على رؤية العوائق المحتملة او ما سيترتب على ذلك أن تحيز المسؤول لقراراته وارائه تجعله يقع في حالة نفسية حللها الخبراء باسم ( التنافر المعرفي ) وهي تلك الحالة من القلق والتوتر والشعور بعدم الراحة.
عندما تتضارب افكاره وتتنافر مع الحقائق والانعكاسات السلبية لها وقد تتناقض سلوكياته ويسعى الى العزلة اكثر من الاندماج العام. فكثير من المسؤولين ما يبررون عجزهم بأيجاد الحلول الاكثر عقلانية ومنطقية، ويبررون قراراتهم المجحفة بالظروف ولا يعترفون بتقاعسهم وعجزهم في الاداء، ولا يعترفون بتأنيب الضمير لسلوكياتهم. لكن بهذا الاسلوب وهذه القرارات لن تكون هي العلاج الامثل للخروج من الازمات؛ لأن مواجهة الازمات تحتاج الى جهد جماعي مشترك وتوافقي وعقلاني وسيجد هؤلاء المسؤولون بعد خروجهم من مواقع عملهم ان الازمة لا زالت كما هي لان الحل السلبي يولد حلولا اكثر سلبية؛ وهناك قصة الثعلب عندما ردد عبارة ( على كل حال يبدو ان العنب لم ينضج بعد ) هذا ما ردده الثعلب عندما ترك شجرة العنب وما عليها فلقد كان بأشد الحاجة لأكل العنب لكنه قفز كثيراً للحصول على العنب ولم يتمكن من ذلك وبعد ان يأس في الحصول عليه قال الثعلب ( على كل حال يبدو ان العنب لم ينضج بعد ) وذلك ليبرر عجزه في الحصول على العنب.
كذلك هم المسؤولون الفاشلون سيبررون عجزهم في الخروج من الازمات بكلمة (الظروف)، ليعلقوا عليها تقاعسهم في تحقيق النتائج المرجوة. هذا ما يحصل في كثير من الدول التي تسعى للخروج من ازماتها من خلال مسؤولين غير قادرين على تجاوز ازماتها بالحلول المنطقية العقلانية التفاعلية التشاركية. ولا ننسى ان قوة الخير هي التي جعلت العالم يتمدد وليست قوة الشر، كذلك فان غالبية هؤلاء المسؤولين عندما يتعرضون لنقد من وسائل الاعلام يلجأون الى النظرية الاعلامية التي تسمى ( التعرض الانتقائي ) : والتي تعنى في مجملها ان المسؤول يميل الى وسائل الاعلام التي تعرض وتؤيد وتبرر وجهة نظره وقراراته ويتجنب وسائل الاعلام التي تعارض وتحلل بمصداقية اثارها السلبية وتعارض وجهات نظره .
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش