الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسائــل ميدانيــة

تم نشره في الثلاثاء 29 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
كمال زكارنة


جولات جلالة الملك الميدانية التي تفرح المواطنين وتسرهم كثيرا في جميع المواقع التي يختارها جلالته بعناية   سواء كانوا متابعين لها عبر وسائل الاعلام او متواجدين في المكان  لحظة الزيارة لانها تتيح لهم الحديث مباشرة الى جلالته وبكل صراحة ووضوح سواء كان حديثهم على شكل شكاوى او ثناء او مطالب او احتياجات فهم في هذه المناسبات ليسوا بحاجة لوسيط ينقل همومهم ومطالبهم واحتياجاتهم للقائد وانما تصل الى مسامعه كما يريدونها ان تصل وكما يريد جلالته ان يسمعها، ومن خلال الزيارات الميدانية يطلع جلالة الملك على الاوضاع الحقيقية للمؤسسات التي يزورها على ارض الواقع كما هي دون تجميل او تغيير للحقائق وتضع المسؤولين عنها في ميزان الاداء الحقيقي.
زيارات متعاقبة لجلالة الملك رغم ازدحام اجندة جلالته بالعمل والجهد المتواصل على جميع المستويات والصعد محليا واقليميا ودوليا، شملت بعض المؤسسات مثل مستشفى البشير والاجهزة العسكرية والامنية ورجال لامن العام -السير على دوار صويلح وتناول وجبة الافطار معهم، وغيرها من الزيارات الملكية التي تشكل رافعة معنوية للجميع ودافعا قويا جدا لرفع مستوى الاداء والانتاج والالتزام، تبث رسائل ميدانية الى جميع المسؤولين في الدولة وخاصة الوزراء بأن الميدان هو المحك الاول للعمل والمتابعة والمراقبة ولا يمكن لمسؤول مهما كان موقعه او مسؤولياته ان يمسك بخيوط واجباته كلها بعيدا عن الميدان وهو في مكتبه يتابع عبر الهاتف او من خلال المراسلين والموظفين والمراسلات .
هنيئا لكل مسؤول التقط رسائل جلالة الملك الميدانية بامتياز وعمل على تقليدها وتطبيقها بعد ان فهمها واستوعب مقاصدها وغاياتها، لان الوصول الى المواطن والاطلاع على اوضاعه الحقيقية والاستماع اليه ومنه بشكل مباشر يعتبر اقصر الطرق واكثرها نجاحا لمعالجة الخلل اينما كان ومن ثم الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين في جميع المجالات.
لم تعد عروض الفيديو والافلام القصيرة والوصف الجميل طريقة ووسيلة مقنعة للاداء الجيد والقيام بالمسؤوليات والواجبات على اكمل وجه ،بل اصبح الميدان هو الفيصل في التقييم والحكم على الاداء والانتاج والنتائج، ومن غير المقبول استخدام الخرائط من قبل بعض المسؤولين للحديث عن مواقع او مناطق تقع ضمن مسؤولياتهم وصلاحياتهم ،وانما كان يتوجب عليهم ان تتغبر ملابسهم من ترابها مرارا وتكرارا، هذا هو الاشتباك الحقيقي والناجح مع جميع جوانب المسؤولية .
وهل اجمل من ان يكون قائدنا قدوة الجميع ودالّهم وهاديهم الى العمل الميداني والمتابعة والمراقبة الميدانية ومغادرة المكاتب التي يجب ان تستخدم لتوقيع المعاملات الرسمية واللقاءات البروتوكولية وليس لقضاء معظم اوقات الدوام فيها .  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش