الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نداء أممي من عمان للحصول على «5.6» مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين

تم نشره في الجمعة 1 حزيران / يونيو 2018. 12:43 صباحاً

 عمان - أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بأن الخطة الاقليمية للاجئين تحتاج الى تعزيز القدرة على مواجهة الازمات لعام 2018 لما مجموعة 5.6 مليار دولار لتوفير المساعدة لما يزيد عن 9 ملايين لاجئ وفرد من الفئات الاشد ضعفا من المجتمع المضيف من خلال المساعدات الانسانية والدعم الخاص بالحماية وتعزيز القدرة على مواجهة الازمات.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في عمان، امس، حذرت فيه المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الامم المتحدة للامومة والطفولة واليونيسيف وبرنامج الاغذية العالمي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي من آثار نقص التمويل لبرامج المساعدات المقدمة للاجئين السوريين والدول المستضيفة لهم.
وقالت المفوضية يعمل شركاء الخطة الاقليمية للاجئين على دعم الجهود الوطنية في تلبية احتياجات اللاجئين والمجتمعات المضيفة الضعيفة لافتة للتحديات التي يواجهها العديد من اللاجئين وافراد المجتمعات المضيفة الضعيفة في توفير فرص عمل وتأمين القوت وارسال الاطفال الى المدرسة.
وقال مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمين عوض، «تقدمت منظمات الأمم المتحدة بنداء للحصول على 5.6 مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين في المنطقة لكن لم يتم الحصول سوى على 18 إلى 20% من قيمة النداء».
وتوقعت المفوضية بأن يقل تمويل الخطة الاقليمية للاجئين وكذلك تعزيز القدرة على مواجهة الازمات عن الثلث.
وتخشى المفوضية انقطاع المساعدات وتوقف بعض البرامج الضرورية، مشيرة إلى أنه سيبقى المزيد من الأطفال خارج المدارس والمزيد من المرضى دون علاج والمزيد من عمالة الأطفال والمزيد من زواج القاصرات، حيث تشكل الحياة اليومية تحديا بالنسبة للعديد من اللاجئين وافراد المجتمعات المضيفة فيما يتعلق بايجاد فرص عمل وتأمين القوت.
وقالت المفوضية بأن الاردن وتركيا ولبنان والعراق ومصر تعاني مؤسساتها الحكومية وخدماتها الرئيسية والبنى التحتية من ضغط يفوق قدرتها بكثير مما يؤثر على اللاجئين والمجتمعات المضيفة على حد سواء.
وقالت المفوضية بأن التمويل لبرامج المفوضية يتفاوت من دولة الى اخرى، حيث تعاني الاردن ولبنان من فجوات حرجة في التمويل على مستوى البرامج الاساسية، حيث يصنف عدد اللاجئين لكل فرد من بين الاعلى على مستوى العالم.
ولان احتياجات التمويل ملحة بحسب تقارير وكالات الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية فان المفوضية طلبت من شركاء الخطة الاقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الازمات دعما تمويليا عاجلا ومحسنا لتفادي تقليص واغلاق البرامج الاساسية في الاشهر المقبلة.
وشارك في المؤتمر الصحفي بالإضافة إلى عوض، كل من المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خيرت كابالاري، والمدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مهند هادي، مدير الاستجابة الإقليمية الفرعية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، للدول العربية صامويل رزق، ممثل منتدى المنظمات الإقليمية الدولية في سورية ماتيو روكيت.«بترا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش