الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإرادة السياسية

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 10 حزيران / يونيو 2018.
عدد المقالات: 262

تعرف الارادة بالمشيئة او الرغبة في تحقيق شيء وانعقاد العزم عليه لتصويب وضع ما او الغاء قرار ما بعد ان اكتشف مدى ضرره وانعكاساته السلبية.
فالارادة مرتبطة بفعل الانسان (المسؤول) وموقفه بالحتمية والجبرية، فالارادة تعكس جوهر شخصية الانسان اياً كانت مكانته والتي تدفعه للفعل اكثر مما يفعل العقل.. فالارادة هي المحرك لافعالنا وتميز الانسان عن غيره ويعبر الفعل الحر عن الارادة الحرة دون الاستجابة لأوامر خارجية ننصاع لها وهي مؤثرة سلبياً وتعكس صورة الهيمنة والسيطرة باتخاذ القرارات قسراً.
لقد جاء سحب قانون الضريبة الجديد تجسيداً لرؤى وارادة جلالة الملك عبدالله الثاني لما له من آثار سلبية اقتصادية واستثمارية ومعيشية ومهنية وعملية.
فتوجيهات جلالته للحكومة الجديدة بسحب القانون واعادة دراسته مع كافة الاطراف الرسمية والقطاعات الاهلية النقابية والحزبية وغيرها بشكل عقلاني واتزان وعدالة وانصاف، واستجابة رئيس الوزراء الجديد لذلك يندرج تحت مظلة الفعل السياسي الواعي والحر والذي لا تتدخل فيه ارادات واملاءات خارجية اكراهاً او اغراء، حيث تأتي هذه الارادة السياسية الملكية والحكومية التي استجابت لها بكل عقلانية لتكتسب روحيتها وواقعيتها وطاقتها من الرغبة والمطلب الشعبي الجماهيري السلمي في حراكه ومطالبه لدرء الاذى وتجنب الانعكاسات السلبية، اي لارادة مجتمع متمتع بحريته في التعبير السلمي المتزن فهي ارادة مشتركة ملكية حكومية وشعبية تجسد التوافقية والتشاركية في اتخاذ القرار.
فالارادة السياسية هي جوهر السياسة للقيادي الفذ فهي مناطة بانسانيته والتي تعكس الفعل الحكيم بادارة شؤون البلاد بعيداً عن صراع الارادات فهو وعي سياسي دون اي استلاب داخلي للشعب في الهيمنة والسيطرة على مقدراته وامكانياته المالية وارادة جلالته السياسية اقتربت من التمكين لدعم الحكومة الجديدة لتهيئة الظروف لتدارس اي امر بكل تشاركية وديمقراطية فهي مجاهدة لكي تطلق مكنوناتها الايجابية.
اما منعدم الارادة فهو المسؤول الذي يشعر ان هناك من الخارج (البنك الدولي) يريد ان ينقض عليه، فنظر اليه بخوف يجعله مرتعداً دائماً حتى في قراراته فهو ارهاب مزدوج سياسي يجعله يفقد القدرة على التحكم في افعاله وسلوكياته واقواله بل ينحط في مجمل افعاله الى المستوى الغريزي، فتوجيهات جلالته بارادته السياسية كانت حلقة الربط لجميع مكونات الوطن حكومة وشعبا ونقابات واحزابا وغيرها.
حمى الله هذا الوطن في ظل قيادته الهاشمية الحكيمة .
[email protected]      

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش