الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محلات بيع المياه المفلترة في جرش بلا رقابة والعبوات بلا تعقيم

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2018. 03:40 مـساءً

جرش - الدستور – رفاد عياصره

شكا مواطنون من محافظة جرش من عدم قيام بعض  محلات بيع المياه المفلترة بتعقيم  العبوات او حتى  فلترة المياه بل ان بعضها يقوم بتعبئة المياه دون فلتره.

ويؤكد نبيل العلي "معلم مدرسة" انه  تعامل مع اكثر من محل لبيع المياه المفلترة  في المحافظة  وشاهد  بام عينه كيف يتم التعامل مع عبوات المياه في مناطق عدة من المحافظة  مبينا  ان عمليات التعقيم  في بعض محلات بيع المياه  تقتصر فقط على رج العبوة ثم افرغها مجددا وتعبئتها على اعتبار انها اصبحت معقمة  ثم يتم وضعها  بعد ذلك تحت حنفية التعبئة .ويتساءل هل هذا هو التعقيم ؟.

واشار خلدون قوقزه " الى انه لاحظ وفي الاونة الاخيرة، ان حالة  القوارير التي تصل الى منزله  من محلات بيع  المياه وخاصة تلك التي تاتيهم ضمن خدمة التوصيل، قديمة وبعضها مضى على تداوله سنوات طويلة.ويضيف  انه اصبح يلاحظ ان بعض القوارير التي تصل الى منزله تكثر فيها الفطريات ويميل لونها الى  اللون الاخضر  وتبدو عليها الخدوش

وابدى نصر عتوم" استغرابه  من عدم وجود اشراف ومراقبة من قبل الجهات المعنية سيما الصحية منها  على هذه المحلات وبين ان هذه المحلات  أصبحت المورد الرئيسي لمياه الشرب بالنسبة للمواطنين  مضيفا ان هذه المحلات تتلاعب بالاسعار  بل اصبح هناك نوع من الاحتكار من قبل المحلات  بحيث يتم  رفع ثمن العبوات بشكل جماعي  والذي اصبح مؤخرا سبعين قرشا للعبوة الواحدة

من جانبه يقر سليمان محمد  صاحب محطة تعبئة وتحليه مياه للشرب " بان معظم المحلات ليس بها خطوط تعقيم، ولكنه يؤكد في الوقت نفسه ان طريقة غسل القارورة في هذه المحلات كفيلة بتعقيمها، خاصة وان الماء المستخدم في الغسيل هو ماء مفلتر ونقي.

اما سلوى صالح موظفة "فتؤكد بان  بعض محلات تحلية المياه تتلاعب بالاشتراكات الشهرية  من خلال تحججها بأعطال الباص   وتعطل مضخات التحلية في حين تشرط على المشترك  ان صلاحية  فواتيره تنتهي بانتهاء الشهر بغض  النظر عن كميات المياه التي تصله

ويلفت الانتباه  عامر عياصره واحمد عتوم  مختصين في مجال المياه " الى  سوء  عمليات النقل والتخزين من خلال تعرض القوارير لاشعة الشمس او للتجريح اضافة الى عمليات الغسل المتكررة بطرق غير صحيحة، مما يؤدي الى تغير  قوامهاويتسبب في تسرب المواد الداخلة في صناعتها الى الماء”. واشاروا  الى ان “هذه المواد لها اخطار صحية كبيرة على الانسان في حال تراكمها في جسمه، ومن هذه الاخطار المحتملة الاصابة بانواع من الاختلالات الهرمونية

وفي السياق لا توجد جهة رقابية متخصصة بالاشراف على هذه المحلات التي تنتشر بالمئات بالمحافظة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش