الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حزب المحافظين : سنتعامل مع الحكومة وفق نهجها لا شخوصها

تم نشره في الأربعاء 20 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان  ــ الدستور
اكد حزب المحافظين انه سيتعامل مع الحكومة وفق نهجها لا بشخوصها، معربا عن امله في ان تقوم الأحزاب الأردنية بدورها الحقيقي المتمثل بالرقابة والتوجيه للسلطتين التنفيذية والتشريعية كونها تمثل نبض الشارع الاردني.
 وقال الحرب في بيان له، ان الأحزاب الأردنية لم تعمل على تهييج الشارع الأردني في الفترات الماضية لأنها لا تمتلك اجندات خاصة وان  اجنداتها وطنية بامتياز، مطالبا الحكومة بالتعامل مع الأحزاب كشريك استراتيجي وفق كتاب التكليف السامي ، والدفع باتجاه تشكيل مجلس ظل برلماني تشارك الأحزاب فيه البرلمان بصفة مراقب .
واعرب عن امله ان تعمل الاحزاب الاردنية كشريك رئيس مع السلطتين التنفيذية والتشريعية من خلال تقديمها لمسودة تشريعات إصلاحية حقيقية تعمل على معالجة الاختلالات الحكومية والشعبية وتصوب من خلالها المسارات كافة.
واضاف انه يجب أن ينصب تركيز الأحزاب الأردنية مع الحكومة الاردنية في المرحلة المقبلة على معالجة التشوهات الاقتصادية وقضايا العمل والعمال والبطالة والعمالة الوافدة والتحيز لجانب المواطن في تخفيف أعباء الضرائب التي فرضت عليه في الماء والكهرباء والنفط والغذاء والاتصالات ، وانه يتوجب على  الجميع العمل كشركاء نحو تحويل نهج الدولة الاسترضائي الى النهج الانتاجي من اجل التفعيل الحقيقي لجهود المواطن بما يكفل إنتاجية فاعلة تسهم في رفد الاقتصاد الوطني بدل الاجترار منه وتنمي روح المبادرة والمواطنة لديه ، وضرورة احياء دور وزارة التموين في حماية المستهلك، وضرورة متابعة قضايا الفساد .
واعرب امين عام الحزب حسن راشد عن قناعته التامة ان الحكومة لا تمتلك العصا السحرية ، وان وضع الاردن السياسي والاقتصادي وصموده في وجه الضغوطات العالمية والاقليمية في هذه المرحلة العصيبة يستدعي من الشارع الاردني التأني والتروي في حكمه على اداء الحكومة التي لم يمض على تشكيلها بضعة ايام ،  داعيا الشعب الاردني الى عدم الانجرار وراء البيانات والنداءات التي  تنتشر على صفحات التواصل الاجتماعي الداعية الى الاعتصامات والمسيرات ردا على التشكيلة الحكومية الأخيرة  ، وان هذه الدعوات في هذه المرحلة تثير الريبة والشك في الأنفس وتدفع للتساؤل عن مصدرها ومحركها ، في الوقت الذي يجب أن ننتظر ما ستقوم به الحكومة خلال الأسابيع المقبلة لنتمكن من محاسبتها على أدائها .
وشدد الحزب في بيانه عن امله في ان تقوم الحكومة باداء مهامها على الوجه الذي يرتضيه الشعب الاردني مصدر السلطات وفق ما جاء في كتاب التكليف السامي .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش