الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تغريدات كوادر حمساوية حول التفاوض مع إسرائيل وانجاز صفقات معها تثير الجدل

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

 
 فلسطين المحتلة -  قال الناطق الرسمي السابق باسم وزارة الداخلية في غزة إسلام شهوان حول إمكانية لقاء ثنائي يضم صانع القرار في غزة قاصدا بذلك حركة حماس مع صانع القرار في دولة  الاحتلال. وتساءل شهوان عبر صفحته الشخصية الفيسبوك قائلاً «ماذا لو قام صانع القرار بغزة بدعوة صانع القرار في دولة الاحتلال  للالتقاء في معبر بيت حانون. وأضاف شهوان وذلك من أجل مناقشة أوضاع غزة المأسوية لإيجاد حل مباشر بين الطرفين بعيداً عن تدخلات شياطين الإنس والجن، قاصدا بذلك السلطة الفلسطينية، معتبرًا أنها وجهة نظر تحتاج لنقاش معمق.
وفي ذات السياق أكد الكاتب والمحلل السياسي والمقرب من حماس إبراهيم المدهون أن حماس لا تمانع من أي صفقة يتم خلالها حرية غزة ورفع الحصار بميناء ومطار وتبادل أسرى وضبط للسلاح مع تهدئة دون التنازل عن أي من حقوق الشعب الفلسطيني، موجها نصيحته لحماس ويقول دائما المرونة الذكية مهمة في وقت القوة المندفعة.
وجاءت ردود فعل غاضبه اجتاحت مواقع التواصل الإجتماعي وأصبح حديث الشارع الغزي حول ذلك التحول في مواقف حركة حماس من المفاوضات مع الاحتلال، بناء على وجهة نظر شهوان والمدهون، مطالبين حركة حماس بتوضيح ماذا يقصدوه من تلك التصريحات في هذا التوقيت في ظل الحديث عن صفقات منها انفصال غزة عن الضفة وأيضاً صفقات مع حركة حماس وإسرائيل.
وانطلقت في مدن مختلفة من العالم، أمس السبت، مظاهرات ووقفات للمطالبة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينيّة على قطاع غزّة. ففي رام الله، التي قمعت أجهزة أمن السلطة مظاهرة ضخمة فيها، الأسبوع الماضي، انطلقت مساء أمس، مظاهرة تحت عنوان «من رام الله مجدّدًا: ارفعوا العقوبات» في دوّار المنارة. وقالت حملة «ارفعوا العقوبات»، في الدعوة للتظاهرة على «فيسبوك»: «إن ما قامت به الأجهزة الأمنيّة دليل آخر على تأثير الحملة وصداها والتفاف الجماهير حولها وحول مطلبها الوطنيّ، وعلى إفلاس السلطة وغياب أي مبرر سياسي أو وطني في استهداف ومعاقبة أهلنا الصامدين في قطاع غزة». ولفتت الحملة إلى التظاهرات مستمرة حتّى الإسقاط الكامل والفوريّ لجميع العقوبات، ولن تتراجع إلّا بالرفع الكامل لجميع العقوبات، كما لن تنجح محاولات إسكاتها.
أمّا في مونبيلييه جنوبيّ فرنسا، فانطلقت عصرا وقفة احتجاجيّة دعت إليها مجموعة من الناشطين الفلسطينيين ومناصري القضيّة الفلسطينيّة في المدينة، تحت شعار «ارفعوا العقوبات»، كذلك.
وفي ميلانو شماليّ إيطاليا، انطلقت مسيرة مساءا، تحت عنوان «لنقول بصوت واحد لا للإجراءات العقابية المفروضة على أهلنا في غزة، ونطالب السلطة الفلسطينية بالإلغاء الفوري لكل العقوبات التي تفرضها على غزة»، وفقًا لنصّ دعوة التظاهرة.
وأطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس السبت، نيران رشاشاتها في عرض بحر مدينة غزة. وأفادت مصادر محلية، أنّ زوارق الاحتلال الإسرائيلي، أطلقت نيران رشاشاتها تجاه مراكب الصيادين ببحر مدينة غزة وشمالها.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش