الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير وليام يفتتح قسم الفندقة في كلية لومينوس الجامعية التقنية

تم نشره في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2018. 12:12 صباحاً

 عمان، عجلون
غادر الأمير ويليام دوق كامبريدج عمان، امس الاثنين، بعد زيارة استمرت يومين.
وكان في وداع الأمير ويليام في مطار ماركا العسكري، أمين عمان ومحافظ العاصمة وعدد من المسؤولين المدنيين والعسكريين، والسفير البريطاني في عمان وأعضاء السفارة.
وكان سموه زار مؤسسة الاميرة تغريد للتنمية والتدريب في محافظة عجلون/ كفرنجة حيث اطلع على مشروع (دار نعمة) وبحضور زين المجالي نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الاميرة تغريد والدكتورة اغادير جويحان مدير عام المؤسسة.
وتقدمت الدكتورة اغادير جويحان بشرح عن مشروع دار نعمة الذي يعد من المشاريع التنموية الاجتماعية الهامة التي تساعد على تمكين المرأة في المحافظات وتشجيعها على الإنتاجية وزيادة دخل اسرتها من خلال إيصال منتجاتها الى المستهلك وتسويقها بعد ان يتم العمل على رفدها بالمهارات اللازمة لتطوير منتجها ورفع مستواه الانتاجي الى اعلى مستويات الجودة .
ويتضمن هذا المشروع مختبر لتقطير الوردة الشامية والنباتات العطرية والذي بدأ بدعم من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والسفارة الفنلندية، والتي تعمل مجموعة من النساء على استخراج زيوتها والماء المقطر وماء الورد بالإضافة الى تشجيع نساء المنطقة على أهمية زراعة هذه الورود والعناية بها والاستفادة من منتجها.
ويعتبر هذا المشروع ايضا مشروعا سياحيا ثقافيا من حيث تشجيعه لأحياء الحرف التقليدية الموجودة في المحافظة بالإضافة الى احياء الأكلات الشعبية التقليدية من خلال تشجيع السياحة الداخلية لزيارة الدار ودعم أهل المنطقة.
كما قدمت الدكتورة اغادير جويحان مدير عام مؤسسة الاميرة تغريد شرحا تفصيليا عن كافة مشاريع المؤسسة في أنحاء المملكة ورؤية المؤسسة حول تمكين المرأة وحثها على الإنتاجية لتوفير المستقبل الأمن والعيش الكريم، كمشروع تلبيد الصوف في غور فيفا، ومشروع انتاج الألبان لاستخدامها بالأيس كريم في محافظة جرش وعمان وعجلون، ومراكز المرأة والاسرة وما تقدمه من مساعدات قانونية ونفسية واجتماعية في محافظتي اربد وجرش، ومشروع نعمة في غور الصافي لإنتاج الخضار المجففة، وسوق نعمة لدعم سيدات المحافظات من الشمال الى الجنوب، ومشروع الرعاية اللاحقة.
وقدمت جويحان شرحا عن أهمية برنامج الرعاية اللاحقة للأيتام وفاقدي السند الاسري بعد سن 18 وما تقدمه من برنامج متكامل نفسي واجتماعي ومهني بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية والذي تقدم صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بمبادرة ملكية لتوفير مبنى للفتيات ما بين سن 18  و24  عاما لتوفير لهم التمكين الذاتي والاجتماعي والمهني كمرحلة انتقالية متخصصة.
وعرضت جويحان أمام سموه قصصا لمجموعة من الفتيات الخريجات من هذا البرنامج وما توصلت له من قصص نجاح على الصعيد المهني والاجتماعي ، حيث تحدثت كل فتاة عن تجربتها وتحدياتها واهمية المثابرة والقوة لتغيير وجهة نظر المجتمع اتجاههم.
كما  زار سمو الأمير ويليام دوق كامبريدج، كلية لومينوس الجامعية التقنية إحدى مؤسسات مجموعة لومينوس للتعليم، امس الاثنين، بهدف الاطلاع على جهود الكلية الرائدة في مجال دعم الشباب الأقل حظاً في الأردن من خلال ما تقدمه من برامج مبنية على منهجية التعليم من أجل التشغيل.
واطلع سموه خلال جولة على أقسام الكلية، منها مرافق قسم لومينوس للإعلام (SAE) والمصمم بما يتناسب مع بيئة الإعلام ومتطلباتها، الذي يضم مجموعة من أحدث الاستديوهات والمعدات الإعلامية على مستوى المنطقة كاملة، وتجول في إثنين من الأقسام المميزة لدى الكلية لومينوس الجامعية التقنية، وتحدث سموه خلال جولته مع عدد من الطلبة الحاليين وإستمع بشكل مباشر إلى تجاربهم التعليمية في أقسام الكلية.
وإفتتح سموه قسم الفندقة والسياحة في الكلية لومينوس الجامعية التقنية، الذي استحدث خصيصاً ليحاكي بتصميمه فندقاً من فئة خمس نجوم، بما يتيح للطلبة إمكانية التدريب والتعلم ضمن بيئات عمل حقيقية، وسيسهم مركز التوظيف في الكلية بتأمين فرص عمل للطلبة بعد الانتهاء من المرحلة الدراسية، ولأغراض التدريب العملي يضم القسم الجديد مطابخ ومطاعم وكاونتر للخدمة، ومنطقة للضيافة، وتجهيزات للولائم ومنطقة للتدريب على إدارة التدبير المنزلي والمصبغة، ومكاتب خاصة للتدريب على التعامل مع العملاء، إلى جانب الغرف الصفية والمساحات المشتركة.
وقال المدير التنفيذي لمجموعة لومينوس للتعليم إبراهيم الصفدي: «تشرفنا بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير ويليام، والترحيب به في المملكة وكلية لومينوس الجامعية التقنية، ونود أن نتقدم من سموه بجزيل الشكر والتقدير لافتتاحه قسم الفندقة والسياحة خلال زيارته التاريخية إلى الأردن، وبوصفه القسم الجامعي الأول من نوعه على مستوى الأردن، تم تأسيس هذا القسم ليفتح الأبواب أمام الشابات والشباب الأردنيين للوصول إلى فرص عمل جديدة، وتمكينهم من الحصول على تجربة أكاديمية تعليمية عالمية المستوى، وخوض تجارب تدريبية عملية.ونحن تواقون للغاية لنشهد تخريج أول دفعة من هذا القسم».
وأكد عميد كلية لومينوس الجامعية التقنية الدكتور أيمن مقابلة: «نفتخر اليوم باعتبارنا الكلية الرائدة في الأردن والمنطقة في مجال التعليم التقني والتدريب المهني الأردن والمنطقة ككل، حيث تقدم كلية لومينوس خدمات مميزة مبنية على نهج التعليم من أجل التشغيل، ونواصل في كلية لومينوس الجامعية التقنية إجراء البحوث لمعرفة متطلبات السوق، كما نتواصل باستمرار مع أرباب العمل لتحديد الفجوة في المهارات ومعالجتها، مما يساهم في بناء منهجية متميزة للتوظيف وتطوير البرامج وتشغيل الخريجين بما يتلاءم مع المتطلبات الحقيقية لأي قطاع».
يذكر أنه كجزء من التوجه المستمر لمجموعة لومينوس للتعليم نحو التوسع والتزامها بمنح الشابات والشباب الأردنيين أفضل فرص التعليم، وسعت كلية لومينوس الجامعية التقنية نهاية العام الماضي نطاق أعمالها عبر كلية القدس، لتمنح شهادات بكالوريوس تقني معتمدة مع نهاية كل أربع سنوات دراسية، بما يتيح للطلبة إمكانية الحصول على شهادات جامعية في تخصصات إدارة الفنادق والمطاعم وتنظيم الفعاليات، وصناعة الأفلام الرقمية، وتصميم الإعلام الرقمي، والبصريات وتكنولوجيا طب الأسنان، إلى جانب الدرجات الجامعية وبرامج الدبلوم التي تقدمها حالياً في تخصصات مهنية مختلفة، بما في ذلك الهندسة والضيافة والإعلام والمهن الطبية والتجميل والفنون التطبيقية.
يشار إلى أن كلية لومينوس الجامعية التقنية تعد كلية لومينوس الجامعية التقنية إضافة لكلية القدس التي تأسست عام 1980 كواحدة من مؤسسات مجموعة لومينوس للتعليم، وتهدف الكلية إلى منح طلبتها برامج تعليمية رفيعة المستوى يتم تحديدها بالاعتماد على متطلبات السوق والتوظيف، وتطور الكلية برامج تدريبية ريادية ومهنية، لتزويد الطلبة بالمهارات كافة التي يحتاجونها في عالم العمل الحقيقي وما يواجهه من تحديات اقتصادية.
وأنه منذ تأسيسها عام 1980، خرّجت كلية القدس أكثر من 40,000 طالب وطالب من 23 دولة مختلفة، تجاوزت نسبة التعيين فيما بينهم 70% اليوم، وتخرّج الكلية أكثر من 3000 طالب وطالبة سنوياً، وتبلغ نسبة الإناث من بينهم 40%، كما تضم الكلية حاليا أكثر من 5,000 طالبة وطالب جدد تتراوح أعمارهم بين 16-45 عاماً، وتعد كلية لومينوس الجامعية التقنية واحدة من أولى الجامعات التقنية في الأردن التي تقدم درجات البكالوريوس في التعليم التقني بمختلف التخصصات بناء على المتطلبات السوقية.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش