الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غنيمات: خطة لإصلاح قطاع الإعلام تتضمن ترتيب بيته الداخلي

تم نشره في الأربعاء 27 حزيران / يونيو 2018. 12:32 صباحاً

 عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي
أكدت وزيرة الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات ان التشاركية والانفتاح والتعاون هو نهج اختطته الحكومة للتعامل مع كافة القطاعات بما فيها قطاع الصحافة والإعلام، مبينة ان نقابة الصحفيين شريك رئيس في مواجهة التحديات التي تواجه الاعلام وسبل تطويره.
وأكدت غنيمات في زيارتها الرسمية الأولى الى نقابة الصحفيين أمس أن الحكومة منفتحة على اجراء تعديل في قانون حق الحصول على المعلومات وفقا لنهج واضح يضمن انسياب المعلومات، الى جانب مراجعة شاملة ودراسة وافية لكل تحديات ومطالب المؤسسات الاعلامية والصحفية والعاملين فيها بما يضمن المحافظة على مستوى حريات مرتفع وحماية حقوق العاملين في المؤسسات الإعلامية ومكتسباتهم.
وفيما يخص مشروع قانون الجرائم الالكترونية بينت غنيمات أنه الآن في عهدة مجلس النواب، واحتراما للدور الدستوري للمجلس سوف يتم مناقشته معه، لافتة إلى أنه سيتم مناقشته مع لجنة التوجيه الوطني.
ولفتت غنيمات إلى أنها كابنة للوسط الصحفي وجاءت من رحم المهنة تدرك حجم التحديات التي يواجهها القطاع ومعاناة العاملين فيه، مشيرة الى ان تحقيق المهنية والموضوعية يتطلب توفير متطلبات لا بد منها للمؤسسات والصحفيين على حد سواء الامر الذي ينعكس على مستوى الحريات وضمان انسياب المعلومات بشكل عام.
وأشارت غنيمات الى انها وكجزء من الحكومة تنظر الى نقابة الصحفيين كشريك في الرؤية والتخطيط للاعلام في الأردن، موضحة انها تحمل ملفات عدة تهدف إلى رفع سوية الاعلام الوطني في حال تحققت الشراكة والتعاون مع الجهات المعنية وعلى رأسها النقابة.
ولفتت غنيمات إلى أن أولويتها تتمثل بتطوير أدوات قطاع الإعلام والتفاعل مع كافة التحديات والمشكلات التي تواجه القطاع ، مبينة أن خطتها لإصلاح قطاع الاعلام تتضمن ترتيب البيت الداخلي لمؤسسات الاعلام الرسمي ليكون إعلاماً وطنياً لا إعلام حكومة، مشددة على ضرورة تغيير الصورة النمطية السائدة عنه.
وقالت غنيمات إن الحكومة ستعمل خلال المرحلة المقبلة على اعادة بناء الجسور مع كافة الشركاء، مؤكدة انفتاح الحكومة على نقابة الصحفيين كشريك رئيس في مواجهة كافة التحديات الراهنة.
وفيما نقلت غنيمات رغبة الناطقين الاعلاميين في الوزارات والمؤسسات الحكومية الى مجلس النقابة بخصوص انضمامهم لعضوية النقابة، أقرت بمشروعية جميع مطالب قطاع الإعلام والعاملين فيه، وستكون هناك دراسة وافية وجادة لها لتحقيق الممكن منها.
وأكدت غنيمات دعم الحكومة للصحافة الورقية، معتبرة أن هناك ضرورة لتغيير ماكينة الإعلان بالصحف، وتغيير عملها النمطي، لغايات استمرارية العمل، فلا بد ان تعمل هذه المؤسسات على وضع كيفية ادارة أزمتها المالية وأن تخرج بأفكار غير تقليدية لإحضار مصدر دخل، مشددة على أن كافة الطروحات بشأنها خاضعة للنقاش.
واعتبرت غنيمات دورها يأخذ شقين الأول له علاقة بالإعلام الرسمي وإدارة المؤسسات الإعلامية الرسمية، والثاني دورها ناطق رسمي بإسم الحكومة وهذا الشق أكدت أنها تحاول الرد بقدر الإمكان على كل أسئلة الإعلاميين والصحفيين، وايصال رسالة للجميع ان الحكومة منفتحة على الاعلام والاعلام شريك لها، مبينة أن المهمة صعبة كون الحكومة جاءت بوضع صعب .
ولفتت إلى أن الإعلام  مهم وأي مسؤول عليه أن يدرك أهمية الإعلام ودوره في بناء المستقبل وانعكاس حقيقي للعملية الديمقراطية وايمانا بحرية الناس بالتعبير وحقهم بالمعرفة والحصول على المعلومة اعتقد هذا يساعد كل الأطراف، وعليه هناك اهتمام بالإعلام والانفتاح على كافة الأطراف.
والشق الثاني وفق غنيمات من مهمتها متعلق بالاعلام الرسمي، مبينة أنها تدرك أن المشهد العام يعاني من اشكاليات وقالت اعرف وجعه ومشكلاته، وكيف يجب أن يكون، على أساس أن يتم تحويله من اعلام حكومات إلى اعلام وطن ودولة.
وناقشت غنيمات مع نقيب وأعضاء مجلس النقابة سبل مواجهة التحديات التي تحد من تطور الاعلام الاردني واليات تحقيق مطالب العاملين فيه.
من  جانبه، شدد نقيب الصحفيين ركان السعايدة باسم المجلس على دعم جهود الوزيرة لانجاح تجربتها كابنة للقطاع الصحفي، مشيرا الى ان النوايا التي ابدتها الحكومة عموما ووزيرة الدولة لشؤون الاعلام خصوصا تلزم النقابة وكافة العاملين بالقطاع الصحفي بتعزيز جهودها ودعم توجهاتها التي ستنعكس حتما على المجتمع الذي يعول على الحكومة الحالية الكثير.
واكد السعايدة ان قطاع الاعلام يعاني من العديد من المشكلات، مشددا على ضرورة ان تتعامل معها الحكومة كجزء من الهم الوطني وبما يضمن رفع مستوى الحريات وتدفق المعلومات والتخلص من السلبيات التشريعية التي بحال اقرارها ستحد من تطور الاعلام .وطرح السعايدة ابرز مطالب الزملاء العاملين في الاعلام الرسمي وموازاتهم بعلاوات النقابات الاخرى وبضرورة تطوير امكانيات وادوات مؤسساته، وطرح فكرة تأسيس صندوق وطني لدعم القطاع الصحفي والاعلامي بنظام او قانون تدعمه الحكومة لتعزيز مهنية المؤسسات واستقلاليتها وديمومتها، الى جانب عرضه لمطالب ومشكلات مختلف المؤسسات الاعلامية والصحفية وبضرورة اعادة النظر بتعديلات الجرائم الالكترونية .
وبختام نقاش شارك فيه الزملاء اعضاء مجلس النقابة، اكدت الوزيرة بانها مدركة لحجم التحديات، وانها تتبنى كافة مطالب النقابة والعاملين في كافة المؤسسات وستعمل بالتشارك مع النقابة على دراستها ووضع الحلول اللازمة لها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش