الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاي بين ثورة وثروة

رمزي الغزوي

الخميس 28 حزيران / يونيو 2018.
عدد المقالات: 1757


واحد من الرهبان البوذيين، كان يَمّمَ شطر جبلٍ عال ليختلي بنفسه، ويتفرغ لعبادة توصله إلى (النرفانا)، وهي الانعتاق من كل شيء دنيوي مادي، ورغم إصراره على البقاء في حالة اليقظة، إلاَّ أن النعاس ظل يغالبه؛ فنام؛ وبعد أن صحا غضب وقصَّ جفنيه، ورمى بهما على مدى يده. وفي ذات المكان الذي سقطتا فيه، نبتت شجرة الشاي.‍‍‍
وقريباً من أسطورة الصين هذه، فالهند قررت أن يكون الشاي مشروبها الوطني، منذ عقد من الزمان تقريبا، إحياءً لذكرى المزارع البسيط الاسطورة (مانيرام ديوان)، الذي أعدمته سلطات الاستعمار البريطاني لمشاركته في تمرد لجنود هنود عام 1857م.
ورغم هدوئه اليانع، فالشاي ضالع في تاريخ الثورات. ففي حقبة سيطرة بريطانيا على الأراضي التي أصبحت تُعرف بالولايات المتحدة الأمريكية، أعلن الأمريكيون رفضهم الامتثال للقوانين. مما أجبر بريطانيا على إلغاء الضرائب على كل السلع، باستثناء الشاي. فتأججت الثورة حتى الاستقلال.
ونحن كان لنا ثورتنا المتأججة لأجله، ففي طفولتنا كان لا شيء يقمعنا، أو يسكتُ شقاوتنا، إلاَّ أن تنادينا الجدَّةُ إلى فتة الشاي الشهيرة (خبزٌ مترع شاياً، مضاف إليه السَّمن، والسكر)؛ فنتحلقها بكثيرٍ من النشوة والنهم؛ لتكسبنا طاقةً ذريةً، نواصل بها ثورتنا المؤجلة، حتى ما بعد الغروب.
والأمهات بعكس الجدات، فكنَّ يحرصن الا نشربه خوفاً من بلل فراشنا، فهو مدرٌّ للبول، ولهذا صرنا نحذره. فأن تبلل فراشك، يعني أن تبدأ صباحك بصفعات رنانة تتنزل على عريك الرطب.
البدو يحبونه (قطراً)، أي محلَّى لدرجة التصاق شفتيك عند تناوله. ومثلهم الفلاحون، الذين يفضلونه ممريماً (مضاف إليه ورق المريمية). في كل الأوقات، بعكس الإنجليز الذين يحددون ساعات شربه، ويفضلون منه الأحمر بالليمون.
اليابانيون يتبعون طقوساً متقنةً بكل رزانة في شربه، ويقدمونه أخضر دون إضافات بآنية من الخزف والفخار. والعراقيون يحبذونه مهيَّلاً (مضاف إليه الهال) بكؤوس صغيرة تسمى استكانة- كلمة فارسية- ولهم طريقتهم في تناوله، خصوصاً في المقاهي. فهم يسكبونه في صحن الكأس، بعدما يذيبون السكر بالملاعق الصغيرة، ويرتشفونه رشفاً مموسقاً.
مع كل أشكال الشاي، وأنواعه، ولذاذاته، وطرق شربه. سيبقى المنعنع بهجة لمساءاتنا الموشاة بالأحبة والأصدقاء. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش