الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سفر الوفود الرسمية

نزيه القسوس

الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1705

من الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة للتوفير في النفقات تحديد سفر الوفود الرسمية إلى الخارج وتكليف السفراء بحضور بعض المؤتمرات دون أن تشارك وفود رسمية فيها .
هذه الخطوة من جانب الحكومة ممتازة للتوفير في النفقات لأن سفر الوفود الرسمية يكلف خزينة الدولة مبالغ كبيرة من مياومات وتذاكر سفر وفنادق وطعام وشراب ...الخ.
وهنا أريد أن أطرح سؤالا مهما جدا وهو : ألا يعتبر السفير الأردني في أي دولة في العالم هو الممثل الرسمي للملك وللحكومة وأنه قادر على القيام بكل المهام الرسمية التي تخص دولته في الدولة التي يعمل بها كما أن لديه طاقما من الدبلوماسيين في السفارة يمكن أن يساعدوه على القيام بالمهام الموكلة اليه .
لذلك فإن توفير نفقات سفر الوفود الرسمية يتم عن طريق تكليف سفرائنا في الخارج بتمثيل الأردن بكل المؤتمرات ومن ثم ارسال القرارات أو التوصيات التي أصدرها المؤتمر إلى الجهة المعنية هنا دون أن تتكلف خزينة الدولة فلسا واحدا ودون أن يتعطل الوزير أو المسؤول عن عمله .
هناك مؤتمرات تعقد في دول بعيدة جدا وهذه المؤتمرات بصراحة ليس لها أي فائدة بالنسبة لنا لكن هذه الفرصة يجب أن لا تضيع على الوزير أو المدير العام فالسفر بحد ذاته متعة وبه مياومات وقد تكون به استضافة كاملة فلا يدفع رئيس الوفد أو أعضاء الوفد قرشا واحدا ومع ذلك يقبضون مياوماتهم كاملة .
قرأت قبل عدة أيام أن وزيرا دنماركيا قام بجولة داخل بلاده فلم تصرف له الحكومة سوى ثمن وجبة غداء لأنه سيتغدى خارج منزله في ذلك اليوم .
كنت جارا لأحد الوزراء ،فكان هذا الوزير يستعمل سيارة المرسيدس الفخمة المخصصة له وكانت هناك سيارة حكومية تقف بشكل دائم أمام المنزل لتأمين احتياجات المطبخ وباقي حاجات البيت ثم صرفت له سيارة فارهة جدا قد تكون من أغلى السيارات وبرقم مميز بالإضافة إلى سيارة الوزارة وظلت السيارات الثلاث تحت تصرفه حتى استقالت الوزارة .
هناك مصروفات في مختلف قطاعات الدولة غير مبررة على الإطلاق وهي تتسبب بهدر المال العام وتحمل الموازنة أكثر مما تتحمل فكأننا دولة نفطية وها نحن نرى النتيجة مديونية تثقل كاهل بلدنا ووضع اقتصادي صعب جدا ولولا فزعة اخوتنا في دول الخليج لكان وضعنا صعبا جدا .
ترشيد الإستهلاك يحتاج إلى قرارات حازمة لا تراجع عنها وليس بها أي استثناءات ونحن نتأمل برئيس  وزرائنا أن يتخذ مثل هذه القرارات الحازمة التي تصب في مصلحة الدولة . 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش