الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حول مهرجان جرش للثقافـــة والفـنـــــون

محمد داودية

الخميس 5 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 570


نحن مع حق أي مواطن لا يرغب في الذهاب الى مهرجان جرش للثقافة والفنون.
ولا يجب ان يثني أحدٌ أحدا، عن ممارسة حقه في الذهاب إلى مهرجان جرش. ونحترم بلا حدود  آراء المعارضين المطالبين بالغاء المهرجان او وقفه، التي لا تخوّن ولا تكفّر ولا تشتم اهل المهرجان ومتابعيه وانصاره.
المعارضون هم إما من اجل التضامن مع إخواننا المنكوبين السوريين، او من الذين يرفضون المهرجانات الفنية الثقافية كلها من الأساس، لأن الأولى ان تنفق مخصصاتها على المعوزين والفقراء، ولأن في المهرجان اختلاطا ولأنّ فيه «اغاني خلاعية ماجنة».
لن اناقش، لا هنا ولا في أي مكان اخر، ولا مع أي احد في العالم، قضية الاختلاط. اما الأغاني فأنا استمع اليها باستمرار. واحب أصوات عمر العبداللات ومتعب الصقار والهام المدفعي وشادي الخليج وطلال مداح ومكادي النحاس وشيرين وفيروز وأم كلثوم والمقرئين محمد صديق المنشاوي وعبد الباسط عبد الصمد ومعاذ الدويك والفرق الصوفية «يا رب، يا عالي شوف عبدك».
 وحيث ان ذائقتي لي وحدي وشأني الخاص، وهي لا تستسيغ أغاني الخلاعة الهابطة، التي لا اشتري أصحابها وصاحباتها «بشلن».
لكن ثقافتي ووعيي وفهمي للحرية لا تسمح لي، بل تحظر عليّ، ان اتدخل في ذائقة احد وبمن يستسيغ تلك الأغاني و»يسطّل» عليها. فهذا حقه وتلك ذائقته.
وارى ان المطالبة بإلغاء المهرجان، لا تختلف عن المطالبة بوقف التفرج على كأس العالم! والمشكلة ان عددا من اخواننا الذين لا يذهبون إلى المهرجان ابدا، في كل السنوات، يطالبون بوقف المهرجان عن آلاف المواطنين الذين اعتادوا على الذهاب الى المهرجان، دائما وفي كل السنوات!
والمشكلة الثانية ان وقف المهرجان ووقف الفرجة على كأس العالم، لا يوقفان قصف درعا، ولا يحولان دون شهامة التبرع ولا يحظران مد يد العون لأهلنا المنكوبين في سوريا.
من الضروري التأكيد على حقنا في أن نتمتع بأجواء الأصالة والمعاصرة والحضارة والفرح والفن والموسيقى والغناء، وان نطلع على ثقافات الشعوب وفنونها ومعارض الكتب والحرف والفلكلور التي يضمها مهرجان جرش.
وإن الفن، حسب تكثيف اخي الأستاذ المخرج صلاح أبو هنود، فعل موجود منذ بداية وعي الإنسان ولا يمكن الغاؤه، وفي آخر النهار فإن المهرجان مستمر منذ 38 عاما، ولا اصنف المطالبة الرزينة بإلغائه بأنها تشدد، بل هي حرية رأي نتفاعل معه ونناقشه باحترام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش