الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» ترصد عودة النازحين إلى درعا بعد اتفاق وقف القتال

تم نشره في الأحد 8 تموز / يوليو 2018. 12:25 صباحاً

عمان، حدود جابر - غازي السرحان                                            ومنذر الفاعوري
قالت مصادر عسكرية إن أقل من 10 آلاف نازح سوري بقوا قرب الشريط الحدودي الشمالي للمملكة مع سوريا.
وأشارت المصادر الى أن عشرات الاف النازحين السوريين عادوا إلى منازلهم ومدنهم وقراهم، مبينة ان وجود البقية ربما يأتي لأسباب تتعلق بالتسويات او للتأكد من عودة آمنة لبيوتهم أو ينتظرون عودة اقاربهم، معربة عن أملها بان يعود الباقون إلى مدنهم وقراهم بالجنوب السوري.
وكانت شوهدت أعداد كبيرة من النازحين وهي تعود إلى منازلها بواسطة عشرات الحافلات التي وصلت تباعاً الى المنطقة الحرة الاردنية المشتركة، عصر امس السبت.
ومنذ يوم اول امس بدأ آلاف النازحين بالعودة إلى منازلهم في محافظة درعا مع توقف القصف فيها بشكل كامل بعد التوصل الى اتفاق بوقف القتال بين قوات النظام والفصائل المعارضة في المنطقة الجنوبية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وتضاربت الانباء حول ما اذا تم رفع العلم السوري على مباني مركز حدود نصيب السوري، الا ان ما بات في حكم المؤكد هو ان المركز الحدودي بات تحت سيطرة القوات النظامية السورية.
وتعيش مناطق جنوب سوريا هدوءا نسبيا بعد اتفاق السلام بين المعارضة من جهة وقوات النظام السوري من جهة اخرى.
وقد قامت القوات النظامية السورية بنصب خيامها وتموضع قواتها حول محيط معبر نصيب السوري الذي يبعد عن الحدود الاردنية السورية 1كم، ويمكن للمراقبين على الجانب الاردني مشاهدة ارتال من القوات المسلحة السورية النظامية تتحرك حول منطقة المعبر مستخدمة ما يعرف بطريق السويداء الحربي.
وقد رصد فريق عمل «الدستور» خلال تغطية حصرية من معبر نصيب الحدودي الشمالي مع سوريا عودة الهدوء الى المنطقة مع تناقص أعداد اللاجئين بشكل كبير بعد عودة الآلاف منهم الى مدنهم في الداخل السوري وذلك يأتي بعد يوم واحد من سيطرة قوات النظام على مناطق الجنوب ضمن اتفاق أبرمته روسيا مع قوات المعارضة التي كانت تسيطر على تلك المناطق سابقا.
وأفاد مراسلنا بأن قواتنا المسلحة من الجيش العربي الباسل تتمركز بجهوزية تامة في نقاط متقدمة عند معبر نصيب الحدودي بهدف ضمان عدم تسلل أي شخص الى الأراضي الأردنية ومراقبة الأوضاع الأمنية على أهبة الاستعداد لأي طارئ قد يحصل.
وأكد مراسل «الدستور» أن أعداد النازحين السوريين على الحدود الشمالية تناقصت بشكل كبير ولافت بعد عودة الآلاف منهم الى مدنهم الرئيسية في الداخل السوري، وأن الهدوء بات يعم تلك المنطقة الحدودية التي شهدت اضطرابا لأكثر من أسبوعين بسبب نزوح الآلاف من المدنيين إثر العمليات العسكرية التي شنتها قوات النظام وروسيا على الجنوب السوري ومدينة درعا تحديدا.
وعلى ذات الصعيد، اكد امين عام الهيئة الخيرية الهاشمية ايمن المفلح استمرار الهيئة في استقبال المساعدات المختلفة من المواطنين الاردنيين في مستودعات الهيئة الخيرية الهاشمية بالمفرق رغم اتفاق وقف اطلاق النار بين الفصائل المسلحة والقوات النظامية السورية.
 واضاف المفلح في حديث خاص لـ «الدستور» ان هناك عشرات الشاحنات والبرادات المحملة بالمواد الغذائية والتموينية والخبز والماء والاغطية والمواد الصحية تنتظر اشارة الدخول الى المناطق التي يتواجد بها النازحون السوريون، مشيرا الى ان الجانب الانساني هو ما يتم التركيز عليه وان ادامة ايصال المساعدات والتبرعات من المواطنين الاردنيين وايصالها للاجئين السوريين من خلال القوات المسلحة الاردنية هو ما نسعى اليه واخذه بالاعتبار الاول.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش