الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعودية.. تفكيك التنظيم الإرهابي بالأرقام

تم نشره في الجمعة 17 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

الرياض - كشف بيان وزارة الداخلية السعودية بشأن تفكيك "تنظيم إرهابي" ينتمي لداعش عن تفاصيل العملية الأمنية التي شنتها الأجهزة خلال الأسابيع القليلة الماضية، وعن آلية عمل الخلايا والأهداف التي كان المتشددون يخططون لمهاجمتها.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية إن تفكيك الشبكة الإرهابية جاء في "إطار التحقيقات الجارية بالجرائم الإرهابية التي استهدفت المصلين بقرية الدالوه والقديح، واستهداف دوريتيّ أمن المنشآت ودوريات الأمن بشرق مدينة الرياض".

وحسب بيان وزارة الداخلية، فإن 37 شخصا، ما بين رجال أمن ومواطنين، قتلوا وأصيب 120 آخرون خلال العملية التي أسفرت عن اعتقال 431 عنصرا ينتمون للتنظيم الإرهابي الذي يعمل ضمن 3 خلايا، ومقتل "ستة إرهابيين".

والأشخاص الذين اعتقلوا ينقسمون إلى ثلاث مجموعات، حيث تضم المجموعة الأولى 97 شخصا يرتبطون بأعضاء الخلية الإرهابية، التي سبق الإعلان عنها، وكانت تقف وراء الهجوم في الدالوه واستهداف دورية أمن شرقي مدينة الرياض.

وتضم المجموعة الثانية 190 معتقلا، كانوا على علاقة بـ"العمليات الإرهابية في بلدة القديح.. والعملية الفاشلة في مدينة الدمام"، كذلك بالهجوم على "دورية أمن المنشآت التي كانت مسؤولة عن تنفيذ الحراسة في الخزن الاستراتيجي".

أما المجموعة الثالثة، فـ"تمثل البنية التحتية للتنظيم الإرهابي وتقوم بالدعاية له ونشر الفكر الضال والتجنيد الإرهابي"، حسب وزارة الداخلية التي أشارت إلى أنها تضم 144 شخصا متورطا في هذا النشاطات الإرهابية.

استراتيجية داعش

ووفق العميد بسام عطيه، فإن الاستراتيجية التي يتبعها داعش "في تنفيذ أعماله الإجرامية" تعتمد تقسيم المملكة السعودية إلى عدة مناطق بحسب توزيع مجموعة الأدوار والمهام على أفراد التنظيم.

وتدار "الخلايا الإرهابية من الخارج وتهدف لإثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى عبر تنظيم يضم متورطين من جنسيات مختلفة"، معظمهم سعوديون.

واستعرض عطيه عمليات التنظيم الإرهابية في السعودية، وهي استهداف المصلين بقرية الدالوه في الأحساء ودوريات الأمن العام بالرياض وأمن المنشآت في محيط الخزن الاستراتيجي ومسجد الإمام علي بن أبي طالب وقرية القديم والدمام وحي العنود.

ومن أبرز الأهداف التي كان ينوي الإرهابيون استهدافها، مقر قوات الطوارئ والجامع التابع له، الذي يتسع لأكثر من 3000 مصلٍ يوم الجمعة، وستة مساجد في المنطقة الشرقية "بالتتابع أيام الجُمع" واغتيال رجال الأمن من العاملين على الطرق.

كما عمد أفراد من التنظيم الذي كانوا يتلقون أوامرهم من داعش بالخارج، إلى "التخطيط وإجراء المسوحات الميدانية لموقع أحد البعثات الدبلوماسية لاستهدافها"، و"تحديد عدة مواقع سكن لرجال الأمن والعمل على اغتيالهم في مساكنهم".

وأقدم "التنظيم الإرهابي خلال المخطط الإرهابي الرابع لإنشاء معسكر في صحراء شروره، ليكون مقرا لعملياته هناك، وتلقى التدريبات على التفجير وحمل السلاح والتعامل معه والتدريب على اللياقة البدنية..".

ونجحت الأجهزة الأمنية في "اختراق البنية التحتية للتنظيم، حيث تم التعامل مع مجموعة من العناصر الداعمة من خلال شبكة الإنترنت، التي أشبه ما تكون بالأجنحة الإلكتروني.. حيث تقوم هذه العناصر بدعم جميع التنظيمات المنحرفة ونشر أفكارها.". سكاي نيوز

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش