الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نصوص الأنين والغياب

تم نشره في الجمعة 13 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

ميسر أبو الرب
باهت هذا الشتاء
فلا صدى لصوتك
يهز الجدران
ولا رجع أنفاسك يحرقني.. يلهب المكان
ألواني داكنه كدخان غليون عجوز
فالحزن بحترف الغناء
والفرح أمسى لا يكف عن البكاء
أما الوجع فاستعار بعضا مني
وبعضا اشتراه الشقاء
باهت هذا الشتاء
لم نتشارك قهوة الصباح
ولا نكات الموسم الباليه
ولم نراقب سويا غيمة (شاتيه)
والشمس لم تسترق النظر إلينا في حياء
باهت هذا الشتاء
فيروز ما غنتنا قصة
وما تقاسمنا قطعة حلوى
وما شربنا معا حتى كوب ماء
كريه هذا الشتاء
القمر اختبأ خلف الغيم ملتاعا
وما أشرقت نجمة في السماء
كل الكواكب شهدت وجعا
فراقنا..كان في مثل هذا الشتاء.
2
هلا حزمت متاعك ورحلت
لتأخذ معك كل الكلمات التي قلتها
وكل الحروف التي تلعثمت فلم تنطقها
إذا رحلت لا تلتفت 
لربما لمحك الأمل فسرق قبلة للنجاة
أسلك طريقا وعرا
اختبئ في كهف تلفه العتمه
حتى يلفظ الحلم آخر أنفاسه
بين الحضور والغياب
أرهقتها كثيرا
فاسلك الغياب
لتنام الأحلام دون صحو
لعلها إذا ما ماتت أحلامها
وجدتها ....
3
لو كان بالإمكان
أن يُطوى الزمان
فنعود عشرين
ندفنُ الأنينَ في الطريق
ونمدٌ أذرعَ الحنين
فأَفعَلُ كما في الأحلام
أنزلُ الدرجاتَ الطوالَ بخطوة
أمضي إلى  قِبلتي  حافيةَ القدمين 
أبحثُ عن نعالي ضاحكةً غيرَ آبهةٍ بالساخرين
ماذا لو عدتَ ثلاثين وبحثت في قصصٍ عن فارسِ الأوهام
ورسمْتَه فخرجَ من فوهة في الجدار وأكملَ عنك  الحكاية
ولم تكنْ لها بدايه
لتكتنزَ الجمالَ في النهايات
هيهات يا صديقي هيهات
ماذا لو عادَ ساعيَ البريدِ من البعيد
ووصلت أخيرا  تلكَ الرسالة تحمل العطر الشهي
وتبشرك الليلة بنوم هانىء
بعد أرق شهور
وليالٍ بك دارتْ ولا زالتْ تدور
ماذا لو عدتَ أربعين
ومسحتَ هموم العالمين
ثم تكورتَ في حضنٍ جميل
فغفوتَ ملء جفنيك ترسمُ الحياةَ أقواسَ قزح
لتصحوَ ولم تكن سوى حفنةٍ من تراب
رواها شتاء قارس.. صارت كومةَ من طين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش