الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطابور الوهمي

يوسف غيشان

الاثنين 16 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1682


هناك تقارب فكري بين قول (طاسة ضايعة) وقول (طعّة وقايمة) ويبدو أن كل واحدة منهما تؤدي الى الأخرى من خلال علاقة سببية متبادلة، أما بالنسبة للطاسة الضايعة، فقد حصلت القصة عندما أمر الوالي العثماني على جبل لبنان  في نهايات القرن التاسع عشر، أمر بتصميم مكاييل يتم اعتمادها من قبل التجار للصاع وهو طريقة كيل القمح والحبوب، وتم وضع النموذج في خزينة الولاية، وبعد فترة اختلف تاجر مع مشتري حول المكيال، حيث اتهم المشتري التاجر بأن مكياله اصغر من المكيال الأصلي، فقررا الاحتكام الى الوالي الذي طلب احضار (الطاسة - النموذج) المخبأة في خزينة الولاية، لكن الموظف عاد قائلا بأن الطاسة غير موجودة  فقد ضاعت أو سرقت ..ومن هنا جاءت  عبارة  طاسة وضاعت.
 ومن ناحية مشابهة فقد اقترب الرجل من موظف البريد ينوي تمرير أوراق ما. لكن موظف البريد تنفتر فيه وقال صارخا بعصبية:
- انته أعمى، مش شايف قديش فيه ناس ع الدور؟؟!! ... ارجع لآخر الدور فورا.
نظر المواطن حوله فلم يجد أحدا في الدائرة سواه، لكنه اضطر أمام عصبية وإصرار الموظف  إلى العودة حتى  نهاية الطابور الوهمي .. وصار يقترب تدريجيا من الموظف لكأنه ملتزم بالدور  . ولما وصل إلى الموظف المكب على الجريدة رفع يده فوق الحاجز وضربه على رأسه ضربة عصماء صدمت رأسه بالمكتب.. فصاح الموظف غاضبا:
- مين .. مين؟؟ ضربني؟؟
فقال له المواطن وهو يتلفت حواليه:
- والله ما بعرف ... طعة وقايمة..... زى ما انته شايف!!
فعلا إنها طعة وقايمة  واللي أيده أقوى يلهد اللي قدامه لأنه على الحالتين متهم، حتى لو ثبت العكس.
 - طعة وقايمة واللي قبّع قّبّع واللي ربّع ربّع .. فلا تدعوا الفرصة تفوتكم .
- طعة وقايمة في الجامعات
- طعة وقايمة في البرلمانات
- طعة وقايمة في الشركات
- في الدوائر الحكومية
- في الهيئات المستقلة
- في ديوان الخدمة المدنية
- طعة وقايمة في الحكومات
ترى من الأصل ومن الفرع ..الطاسة الضايعة أم الطعة اللي قايمة؟؟؟؟
سؤال لا يحتاج الى جواب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش