الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنبهوا... إنها 100 يوم من التعذيب!

محمد داودية

الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 426


جنح عدد من النواب الى شخصيات عدد من الوزراء والوزيرات، فتناولوها بالتحليل والتقليل. والتفكيك والتشكيك. والتفسير والتفسيخ. وكأننا في محاضرة بعلم النفس.
وبعيدا جدا عن رأينا في الوزراء والوزيرات، اتفاقا أو اختلافا مع الذين تحدثوا عن الكفاءة، وعن انعدام المعرفة كليا أو جزئيا بأحوال البلاد وأهل البلاد، فإن المعروض للقبول أو الحجب هو قدرة الوزير وكفاءته وتجربته وخبرته وليس طوله وجنسه وعمره وحجاب الرأس والسفور.
ومعلوم ان «رضا الناس غاية لا تدرك». ومعلوم ايضا ان «ما لا يدرك كله لا يترك جله». وإن ما يريده عبدالله العكايلة غير ما يريده خالد رمضان.
على انني لم افهم، انا التقدمي الذي لا يقف عند المظهر والشكل، والذي جل عنايته منصبٌّ على احترام قواعد المواطنة والمساواة، والذي لا يفرق بين السيدة التي تضع غطاء الرأس واختها التي لا تضع، كيف اتفق انه ليس بين جميع الوزيرات، وزيرة محجبة !!. وأنه ليس بين جميع الوزراء وزير محسوب على الاتجاه القومي او محسوب على الاتجاه الإسلامي أو وزير من أحد الأحزاب المرخصة.
واذا كان الرئيس المكلف لم يلتفت إلى هذه الاعتبارات ولم يأخذ بها، فإنني لا اعتقد ان الإغضاء عنها منطلق من نهج اجتماعي أو من موقف يقصد ان يتجاوز ما هو سائد وكائن.
أتفهم نقد «العوار» والعطب في التشكيلة الوزارية، التي يجيء انتقاد النواب لها، تعبيرا عن عدم رضا الرأي العام عليها. وهو ما يقر به الرئيس ويعد بتصويبه بعد 100 يوم.
ورأيي أن على «وزراء التأزيم» من العهدة السابقة، والوزراء والوزيرات من العهدة اللاحقة، أن يبادروا فيغادروا الحكومة دون انتظار الـ 100 يوم، التي ستصم الوزير المغادر، بانه وزير غير كفوء ولا مناسب.
ومن الخبل عدم توقع ان «يتسلى» المواطنون على وسائل التواصل الاجتماعي بالوزراء، كل الوزراء، فتجعلهم لعبتها وتلوكهم وتطحنهم وتمزقهم بلا رحمة، امام العامة وامام ذويهم. وبالطبع ستمسك شظايا تلك الهجمة النارية بثوب رئيس الحكومة.
كما أن بقاء «وزراء التأزيم» والوزراء الذين تظهّر خروجهم في التعديل، فترة التجربة كإدخال مؤقت و»في العدة»، مؤذ للصورة العامة للحكومة والبلد.
و... ستكون، كما هو مؤكد، 100 يوم من التعذيب السادي البشع على مذبح وسائل التواصل الاجتماعي.
قيل لعمرو بن العاص داهية العرب وحكيمهم: ما العقل؟!
قال: الإصابة بالظن. ومعرفة ما سيكون بما قد كان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش