الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفارقة هلسنكي: حين يربح الأسد ونتنياهو معًا

عريب الرنتاوي

الأربعاء 18 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 2995


هيمن الأداء «المخزي» و»الضعيف» للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قمة هلسنكي على التقارير والتغطيات وردود الأفعال التي صاحبت القمة وأعقبتها، حتى أننا لم نعرف سوى القليل عمّا دار من محادثات في «صلب» القضايا المدرجة على جدول الأعمال، ولولا تصريحات مقتضبة صدرت عن ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في المؤتمر الصحفي المشترك، لما أمكن لنا تجميع «الصورة الكليّة» عن القمة ونتائجها.
ثمة إجماع في أوساط المراقبين والمتتبعين، على أن القمة «التاريخية» المنتظرة، انتهت بتسجيل فوز كاسح للرئيس الروسي على نظيره الأمريكي ... الأول، بدا منتشياً بما أنجز، والثاني بدا تبريرياً دفاعياً، فيما فضحت نظراته الكسيفة وهدوءه غير المعتاد، تورطه في مواقف ومقاربات، ستظل تطارده طيلة حياته السياسية... الرئيس الذي يكره القراءة عموماً، ويعتمد على «أحاسيسه» و»غرائزه»، خان نفسه بنفسه، قبل أن يبدأ بتلقي الاتهامات من كل نوع وصوب، بما فيها الاتهام بـ»الخيانة» و»العمالة» للكرملين.
فيما خصّ الأزمة السورية، اتفق الجانبان على ما اتضح، على «العمل سوياً لحفظ أمن إسرائيل»، أمرٌ دفع نتنياهو لأن يكون الزعيم الدولي الوحيد الذي رحب بالقمة وشكر ترامب وأثنى على بوتين ... نخلص من ذلك، أن التفاهمات الروسية – الإسرائيلية التي قيل بشأنها الشيء الكثير قبل القمة، قد أصبحت بعدها، في صلب التوافق الأمريكي – الروسي في سوريا وحولها.
يعني ذلك، أن ثمة مؤشرات على استعداد روسي لـ»التساوق» مع المطالب الأمريكية – الإسرائيلية بشأن إعادة تعريف وتحديد الدور الإيراني في سوريا ... نقول «تساوق» ولا نقول مجاراة وتوافق ... فروسيا كما أسلفنا في مقال سابق، تتفهم مخاوف إسرائيل وحساباتها الأمنية، وإن كانت لا تأخذ بـ»الإيرانوفوبيا» حتى نهايتها، وتبدي استعداداً لتلبيتها على نحو واقعي وبوسائل ناعمة، وهي سبق وأن أعلنت أن لا مبرر لبقاء إيران عسكريا في سوريا، وطالباتها علناً بسحب قواتها وقوات حزب من هذا البلد، على اعتبار أن الحرب ضد الإرهاب، قد شارفت على نهايتها، وهي تؤيد دوراً سياسياً (علاقات ديبلوماسية نشطة) واقتصادياً (إعادة الإعمار) لإيران في المرحلة السورية المقبلة.
مثل هذا التوجه، يكفي واشنطن وتل ابيب، مرحلياً على الأقل، ولهذا قال ترامب بأنه وبوتين قررا العمل معاً لمنع إيران من ملء فراغ داعش ... ولهذا السبب أيضاً، احتفى نتنياهو وطاقمه الوزاري، بالمكاسب الإسرائيلية المتحققة في هلسنكي، قبل أن يتصاعد الدخان الأبيض من قاعة الاجتماعات.
ميدانياً، بدا لافتاً أن تفاهمات بوتين – ترامب، قد أخذت طريقها للترجمة في الميدان السوري، حتى قبل التئام القمة، ما يؤكد أنها كانت حاضرة بقوة في الاتصالات التمهيدية، وأنها تتمحور حول تفاهمات بوتين – نتنياهو ... وإذا كانت الغارة الإسرائيلية على أهداف في محيط حلب قبل أيام، قد قوبلت بتجاهل روسي متكرر، وغير مفاجئ، فإن المفاجئ حقاً، وغير المسبوق، هو أن يقوم الطيران الروسي، بضرب أهداف للجماعات المسلحة على مقربة من الجولان المحتل، ومن فوق الأجواء الإسرائيلية، فما الذي نحتاجه أكثر من ذلك، للتعرف على مدى عمق هذه التفاهمات، مثلثة الأطراف، في سوريا وحولها.
على أن سؤالاً، لا شك يطرق أذهان المراقب، ويتعلق أساساً بموقف النظام السوري من هذه التفاهمات الثلاثية، ومن المقاربة الروسية الجديدة، وكيف تنظر إيران وحلفاؤها، وبالأخص حزب الله، لهذه المسألة؟
والحقيقة أننا جادلنا من قبل، ببطلان نظرية «وحدة الجبهة الشمالية»، أو «جبهة المقاومة»، ورجحنا أن يعاود النظام السوري تسكين جبهة الجولان، ما أن تستتب له السيطرة على معظم المناطق السورية، وتحديداً الجنوبية... مثل هذا التقدير، كان يقابل بالاستنكار والاتهام من قبل ناطقين ومحللين محسوبين على «محور المقاومة»... وفي ظني أن نظام الرئيس الأسد، سيسير على هذا الطريق، وإن بحذر وتؤدة... سيما وأنه بات أكثر اطمئناناً لمستقبل نظامه، ولموقعه في التفاهمات الثلاثية، فصح أن نقول، أنه ونتنياهو، كانا بعد بوتين، أكبر رابحين في قمة هلسنكي، وتلكم من المفارقات الغربية العجيبة، حتى لا نقول من سخريات القدر.
وكان لافتاً أمس الأول، أن صحيفة الوطن السورية، المقربة من النظام، فتحت النار على مستشار المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي أكبر ولايتي، لقوله إنه «لولا إيران لكانت دمشق سقطت في قبضة داعش»، مع إن مثل هذا التصريح، تكرر مراراً على ألسنة مسؤولين إيرانيين كبار من قبل، وحرصت الصحيفة واسعة الانتشار، في سابقة غير معهودة، على التذكير، بأقوال مماثلة للرئيس الإيراني حسن روحاني، مشددة على الدور الحاسم الذي لعبه الجيش السوري في الحرب على الإرهاب وتحرير سوريا، كاشفة عن عمق التناقض بين نفي إيران لوجود قوات لها في سوريا (مستشارين فقط) وحديثها عن دورها في إسقاط داعش ومنع سقوط دمشق؟ ... والمرجح أننا سنرى المزيد من هذه السجالات في قادمات الأيام، سيما إن لاحت في الأفق بوادر تسويات سياسية، تعيد انتشار القوات السورية على كافة الأراضي السورية، وخروج الأمريكيين والأتراك منها، بالتفاوض وليس بالوسائل المستبعدة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش