الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكاياتنا!

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً
ماجد شاهين

أن ْ تصنعَ من « عربة ركنها صاحبها وغادر المكان « حكاية مكتظة بالصور والمواقف والزوايا والورد، فذلك أمرّ يعدّونه « ذروة الإبداع «!
الحكايات المدهشة نصنعها :
من زوايا منسيّة،
من كرسيّ ظل ّ فارغا ً على الرصيف لأن ّ صاحبه ضاق ذرعاً بالحياة فتوارى،
من مشهد لامرأة رقّ قلبها فاندلقت ركوتها و طفح البنّ و عمّت الرائحة و اختلط البن بالشوق والفاكهة،
من نافذة صارت محطة لصحن ماء و يمامة و هديل و أطراف غيم،
من فتى لم تغب روح فكاهته رغم وجع ٍ كثير و فقد،
من أم ّ انتظرت لكي تنضج طبختها، فنضجت، ولا تزال الأم تنتظر ولدا ً تقطعت به السبل،
من أشياء صغيرة لكنها حادة و مدهشة و مثيرة للقلق.
..
الحكايات المعدّة للروي أو للتمعن أو للكتابة، لا يصنعها مكتفون بالفرجة وإن كانوا جزءا ً من نسيجها، بل يصنعها ضالعون في الوجد أو الشوق أو التعب أو حتى في الغياب!
كثير من الغائبين يصنعون الحكايات المدهشة و ربما الموحشة، فغيابهم حضور و صمتهم نشيد صارخ و غناؤهم صعود إلى الجبل!
..
تلك ذروة القصة : الحكايات الناصعة تصعد بنا إلى الجبال لنرانا، فلا نهرب أو نجفل، بل نزرع السفوح ما تيسّر من « حبق و ليمون و قمح «، ثم نصعد!
و هكذا!
الحكايات المدهشة، قد لا نكتبها، ولكننا نرسمها في العيون ونراها فينا و نرانا فيها!
دعونا نصعد لكي نرانا ثم نهبط لكي نزرع ليموننا و فاكهة المحبة!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش