الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطار المصالحة انطلق، لكن سكته مفخخة بالألغام

عريب الرنتاوي

الأحد 22 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 3020

     أجواء التفاؤل تخيّم على الجهود المصرية الرامية إنجاز مصالحة فلسطينية داخلية ... حماس، أبلغت القاهرة رسيماً قبولها بالخطة رباعية المحاور، فيما يتحدثون بإيجابية وارتياح عن الخطة، في الوقت الذي يتوجه فيه وفد فتح إلى القاهرة لنقل الموقف الرسمي لرئيس السلطة إلى القيادة المصرية.
فلسطينيون قالوا إن الرؤية المصرية هي أفضل وأشمل ما طرح حتى الآن من مبادرات لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة ... الخطة تلحظ حلولاً لكثير من المشاكل، وأهمها على المدى الفوري مشكلة رواتب موظفي حماس والجباية وتمكين الحكومة والاتفاق على حكومة وحدة وطنية جديدة، وحل مشكلة الأجهزة الامنية، أما على المستوى الأبعد – نسبياً – فالحديث يدور عن منظمة التحرير والانتخابات وتجديد القيادة.
الخطة المصرية اعتمدت منهجية التزامن والتوازي في تنفيذ مراحلها المتداخلة والمتعاقبة، بما يخلق أجواء من الطمأنينة المتبادلة بين الأطراف، الأمر الذي جعل قبولها أمراً ممكناً، وأشاع استتباعاً، مناخات من الترقب والتفاؤل الحذر، وثمة من يعتقد بأن قطار المصالحة سينطلق قريباً، وربما في غضون أيام قلائل، على ما يذهب المتفائلون.
ما الذي تغير حتى أصبح التفاؤل بإمكانية إنهاء الانقسام أمراً ممكناً؟ ... هل حقاً جاءت المبادرة المصرية الأخيرة، بما لم تستطعه المبادرات السابقة؟ ... من أي وعاء غرفت هذه المبادرة، أليس من التفاهمات والاتفاقات المسبقة؟ ... هل بات قطار المصالحة ثابتاً على سكته حقاً، وجاهزاً للانطلاق، أم أن شياطين كثيرة ما زالت تقبع في تفاصيل المبادرة وبنودها المتعددة؟
ثمة إحساس عميق بالأزمة وانسداد الأفق، يهمين على طرفي الانقسام الفلسطيني ... فريق رام الله، يعاني العزلة والتهميش أمريكياً، ويشعر بخذلان «ذوي القربى»، وما يعرض عليه فقط لا يزيد عن كونه مشاريع «تصفوية» لقضيته الوطنية، لم يخطر بباله يوماً، أن تبلغ العروض المقترحة هذا المستوى من التنكر والتجاهل للحدود الدنيا من الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.
وفريق غزة، جرّب الاستقواء بحلفاء من الخارج، ورقص على حبال المحاور الإقليمية المتنافسة والمتصارعة، وعندما أعيته الحيلة، حاول الرقص على معزوفة «الوطني» و»الإنساني» في المشاريع والمبادرات المطروحة، لكنه سرعان ما اكتشف أن المطلوب منه، لا قبل له به ولا طاقة له على احتماله، وأن «المدخل الإنساني» الذي يفترض تهميش السلطة في رام الله، لا يعطي لسلطة الأمر الواقع في غزة أي دور أو وزن.
وزاد الطين بلّة، أنه كلما اقتربت «اللقمة من الفم»، وكلما لاحت في الأفق بوادر انفراج «انساني» في غزة، يُبقي لحماس غلبتها وهيمنتها، تأتي التطورات لقطع الطريق على مسار الانفراج، وتلوح في الأفق نذر انفجار ... إسرائيل ومصر تغلقان المعابر، والعدوان الإسرائيلي الكثيف، يتوالى فصولاً، ويقود القطاع إلى حافة الانفجار الكبير.
مثل هذه الظروف، حين تصبح لعبة «خاسر – خاسر» هي اللعبة الوحيدة المعمول بها بين الطرفين، قد تبدي الأطراف، وربما تكون أبدت فعلياً، جنوحاً للمصالحة، وميلاً للاستجابة للجهد المصري ... والجديد في آخر محاولات انهاء الانقسام، لا يقع في مضمون المبادرة أصلاً، بل بالظروف التي تحيط بطرفي الانقسام، وتردي حالتيهما ومكانتيهما، سيما بعد إشهار إسرائيل وإقرارها لقانون «القومية اليهودية» الذي شطب البرنامج الوطني الفلسطيني، برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس، بجرة قانون عن الكنيست.
لكن ذلك، لا يعني أن قطار المصالحة قد انطلق مسرعاً إلى محطة إنهاء الانقسام، فكل شياطين الأرض، ستطل برأسها عند الشروع في مفاوضات تشكيل الحكومة وتوحيد الأجهزة الأمنية وإعادة بناء منظمة التحرير والانتخابات، بل وربما تطل برأسها كذلك، عند مواضيع اقل شأناً، لذا، دعونا نتفاءل بلا إفراط ونتشاءم بلا تفريط ببارقة الأمل التي تلوح في ثنايا الجهد المخابراتي المصري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش