الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأمانة»و«مياهنا»تباشران البدء بتجفيف وسحب مياه بركة البيبسي

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

الرصيفة - اسماعيل حسنين
باشرت أمانة عمان الكبرى وشركة «مياهنا» بتجفيف وسحب مياه بركة البيبسي، وذلك بعد أقل من أسبوع على تعهدات رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بحل المشكلة المستعصية منذ أكثر من ثلاثين عاما، والتي قدمها الرزاز أثناء زيارته للمنطقة مؤخرا.
وتعود ملكية أراضي بركة «البيبسي» المتجمعة من مياه الصرف الصحي ومخلفات المصانع ومياه الأمطار إلى أمانة عمان الكبرى، إذ تبلغ مساحتها نحو 103 دونمات، حيث اعلن الرزاز أنه سيتم الغاؤها وحل مشكلتها، فيما ستقيم عليها «الأمانة» حديقة عامة ومتنفسا للمواطنين.
رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور قال «للدستور» إن عمليات «شفط المياه» من بركة البيبسي بدأت، وثمن لرئيس الوزراء الاهتمام بحل مشكلة بركة البيبسي ووعد بتسخير جميع امكانيات البلدية لخدمة التخلص من البركة وتحويلها الى مكان صحي ومتنزه بيئي. وقال حيمور، تتجمع في البركة كميات كبيرة من المياه الآسنة التي تتسبب بتلوث بيئي ومكاره صحية داخل المدينة تعد من المشاكل البيئية التي تؤرق السكان في لواء الرصيفة، خصوصا وأنها تقع بقرب الأحياء السكنية.
وقال حيمور ان الاهالي ينتظرون منذ سنوات طويلة ايجاد الحلول المناسبة لمشكلة بركة البيبسي، موضحا ان ضخ المياه العادمة المتجمعة في البركة توقف منذ فترة طويلة نتيجة سرقة مضخات المياه دون اتخاذ اي اجراءات من قبل المعنيين.
واكد إن بركة البيبسي تعود ملكيتها إلى أمانة عمان ومحاطة بالأسوار، ما يمنع البلدية من العمل على صيانة تلك المنطقة باعتبارها ملكيات خاصة .
واكد العاملون في شفط بركة البيبسي انه سيتم الانتهاء من هذا العمل خلال 3 ايام بعدها تقوم اجهزة الدولة بحل جذري للمشكلة ولن تعود بركة البيبسي مزعجة للمواطنين .
كما قال مدير العلاقات العامة في بلدية الرصيفة محمود صالح  إن عمليات «شفط المياه» من بركة البيبسي ارتفعت وتيرتها بصورة كبيرة عقب زيارة الرزاز لها.
وشدد صالح على أن حجم المياه في البركة كبيراً ولا يمكن تحديد موعد محدد لانتهاء العمل بها وتجفيفها من المياه.
وأضاف أنه تم تشكيل لجان من وزارة البيئة وأمانة عمان وبلدية الرصيفة وسلطة المياه، لمعالجة البركة.
 وقالت مصادر «الأمانة» إنه جرى لغاية يوم أمس سحب كميات كبيرة من المياه الراكدة في «البركة» عبر مضخات كبيرة تدار بالوقود، ويجري حاليا تصريف المتبقي منها، في وقت أشارت فيه إلى أن اللجنة المشكلة من الجهات ذات العلاقة تدارست أمس الحلول الفنية لحل المشكلة على الأرض.
وقالت المصادر، إن اللجنة رفعت توصياتها إلى أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، إذ نسبت بحل مشكلة بركة البيبسي من خلال تصريف مياهها بالطرق الهندسية، مقدرة تكلفتها بنحو ثلاثة إلى أربعة ملايين دينار.
وكان تعهد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بإيجاد حل جذري لمشكلة « بركة البيبسي» في لواء الرصيفة، والمباشرة بإجراءات فورية خلال اسبوع لمعالجتها.
وقال رئيس الوزراء لدى زيارته الثلاثاء الماضي، الى موقع بركة البيبسي في منطقة اسكان طلال بلواء الرصيفة، ان «هذا عهد ووعد من الحكومة بإيجاد حل جذري يعالج المشكلة البيئية التي تعود الى نحو 30 عاما».
واوعز الدكتور الرزاز، الى امانة عمان الكبرى ووزارة المياه والري بالعمل فورا على معالجة المشكلة وانهاء معاناة المواطنين القاطنين بالقرب منها، مؤكدا ضرورة ان تكون المعالجة جذرية وليست شكلية او جمالية فقط. وعانى أهالي المنطقة طوال السنوات السابقة من تحول «البركة» إلى مكرهة صحية، أحالت حياتهم إلى جحيم، وأودت بحياة العديد من الاطفال الذين قضوا فيها غرقا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش