الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

100 ألف لاجئ عادوا إلى الغوطة الشرقية

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً



دمشق – ذكر التلفزيون السوري، أن ضربة جوية إسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا في مدينة مصياف بمحافظة حماة وتسببت في خسائر مادية فقط.
وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا «تعرض أحد مواقعنا العسكرية في مصياف بريف حماة لعدوان جوي إسرائيلي» مشيرا إلى أن الأضرار «اقتصرت على الماديات». وأضاف المصدر إن هذا العدوان الإسرائيلي الجديد جاء للتغطية على انهيار التنظيمات الإرهابية المسلحة في ريفي درعا والقنيطرة أمام تقدم وحدات الجيش السوري في عملياتها المتواصلة لإنهاء الوجود الإرهابي في المنطقة الجنوبية. وأوضح «في محاولة جديدة للتغطية على هزائم مرتزقته من المجموعات الإرهابية شن العدو الإسرائيلي أمس عدواناً على أحد المواقع العسكرية في منطقة مصياف بريف حماة».
إلى ذلك، بمشاركة الأهالي تم أمس رفع علم الجمهورية العربية السورية في بلدة نبع الصخر بريف القنيطرة بعد تحريرها من الإرهاب. وأفاد مراسل سانا في القنيطرة بدخول وحدات من قوى الأمن الداخلي إلى بلدة نبع الصخر جنوب شرق مدينة القنيطرة بنحو 16 كم لتعزيز الأمن والاستقرار وتمهيدا لعودة مؤسسات الدولة إليها وسط ترحيب الأهالي الذين تجمعوا للمشاركة في رفع العلم الوطني فوق مخفر البلدة.
وأشار قائد شرطة محافظة القنيطرة اللواء جاسم العبدالله إلى أن رفع العلم الوطني في البلدة هو إيذان ببدء العمل في مخفر الشرطة ومعاودة تقديم الخدمات للمواطنين في البلدة. وعبر عدد من أهالي بلدة نبع الصخر عن ارتياحهم بحلول الامن والاستقرار في بلدتهم بفضل بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته داعين إلى الإسراع بعودة جميع مؤسسات الدولة اليها.
وحررت وحدات الجيش أمس بلدة نبع الصخر و20 بلدة وقرية ومزرعة وتلة استراتيجية بريف القنيطرة الجنوبي والمنطقة الممتدة بين ريفي القنيطرة ودرعا بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.
وأفاد المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين في سوريا، بأن أكثر من 100 ألف لاجئ عادوا إلى غوطة دمشق الشرقية منذ تحريرها في نيسان الماضي. وقال متحدث باسم المركز للصحفيين أمس الاثنين: «منذ تحريرها من المسلحين، شهدت الغوطة عودة أكثر من 100 ألف مواطن اضطروا لترك منازلهم بسبب الحرب». وذكر أحد العائدين إلى الغوطة من تركيا، أنه «فر إلى هناك عن طريق التفافي، أي إلى لبنان أولا ومنه إلى أنقرة، وأنه سعيد الآن لعودته إلى أرض الوطن الذي بدأ يستعيد الحياة السلمية».
في السياق، وبعد دعوة الدولة السورية مواطنيها الذين اضطرتهم الحرب لمغادرة البلاد إلى العودة إلى وطنهم الأم أخيراً، بدأ النازحون السوريون في لبنان بالعودة تدريجياً إلى سوريا عبر دفعات.
وغادر أمس 850 سوريا من النازحين السوريين لبنان وهي الأكبر بين 4 دفعات، عبر معبر الزمراني شرق لبنان، وذلك في إطار العودة الطوعية.
وبالتزامن، استحدث الأمن العام اللبناني نقطة مغادرة للنازحين السوريين في وادي حميد شرق لبنان من أجل تسهيل خروج نحو ألف نازح من الأراضي اللبنانية عبر الجرود بإشراف ومؤازرة أمنية من قبل الجيش وجهاز المخابرات اللبنانيين.
الجدير ذكره، أنه عاد في 28 حزيران 400 نازح سوري من عرسال في البقاع شرق لبنان إلى فليطا والقلمون الغربي، وطلب 3600 نازح العودة إلى سوريا، وتمت الموافقة على 300 منهم بعد تسوية أوراقهم.
كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إرسال مقترحات مفصّلة للولايات المتحدة بشأن تنظيم عودة النازحين السوريين إلى بلادهم، وأشارت إلى أن أكثر من مليون و700 ألف سوري في لبنان سيتمكّنون من العودة إلى ديارهم في المستقبل القريب.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش