الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتدى العربي الدولي من أجل فلسطين

حمادة فراعنة

الأربعاء 25 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 786

بدعوة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن برئاسة المناضل القومي العربي اللبناني معن بشور، وبالتنسيق مع عدد كبير من المؤتمرات والهيئات والاتحادات والمنظمات اللبنانية والفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية ينعقد « المنتدى العربي الدولي الرابع من أجل العدالة لفلسطين «، في بيروت يوم الأحد 29 تموز، حيث سيناقش القضايا المدرجة على جدول الأعمال المعد من قبل اللجنة التحضيرية برئاسة الشخصية العربية البارزة البحريني علي فخرو التي عقدت ستة إجتماعات متتالية تمهيداً لعقد المؤتمر وحرصاً على نجاحه، والقضايا هي : 1- صفقة القرن وسبل مواجهتها، 2- تطوير حركات المقاطعة ومناهضة التطبيع، 3- مسيرات العودة وسبل دعمها عربياً ودولياً، 4- الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الصهيوني، والمسؤولية العربية والدولية. 

المنتدى يعقد مؤتمره الرابع في بيروت بعد سلسلة مؤتمرات سابقة سجلت نجاحات في المنتدى الأول في بيروت 2015، والثاني في تونس 2016، والثالث في بيروت 2017، والتي غدت تقليداً سياسياً متراكماً كرافعة للنضال الوطني الفلسطيني في مواجهة المشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي وداعميه على المستوى الدولي، عبر مشاركة شخصيات دولية أجنبية صديقة لعدالة القضية الفلسطينية ومشروعية نضالها وحقوقها مجسدة بقرارات الأمم المتحدة المنصفة لحقوق وتطلعات الشعب العربي الفلسطيني، ويتميز هذا المنتدى ومرجعيته المركز العربي للتواصل والتضامن أنه مستقل سياسياً ومالياً، فالمشاركون يتكفلون تغطية سفرهم وإقامتهم، مما يمنح المنتدى والمركز المصداقية العالية، وحرية رسم السياسات، وإتخاذ المواقف الوطنية والقومية بعيداً عن تأثير الممولين وضغوطهم ومصالحهم، أو دفع المركز نحو الإنحياز لهذا الإتجاه أو ذاك وضد هذه الجهة أو تلك، وهذا ما نلحظه لدى العديد من المراكز والمؤسسات ومواقع الإعلام المكرسة لتسويق سياسة الممول ولحسابه وضد خصومه ومناوئيه، ولذلك يتميز هذا المنبر القومي بالإستقلالية البائنة عن سياسات التمويل المشروطة. 

كما أن المركز والمنتدى رغم إنحيازهم للتيار القومي بإعتبارهما أبرز تعبيراته العربية العابرة للحدود، ولكنه يُشرك التوجهات اليسارية والإسلامية والليبرالية في نشاطاته، لأنه يتوسل إيجاد القواسم المشتركة بين التيارات السياسية الأربعة السائدة والمنتشرة في العالم العربي، مما يعطيه القوة والدفع السياسي الذي تفتقده العديد من المنابر السياسية والفكرية المماثلة حين يقتصر نشاطها وثقتها على ممثلي تيار واحد بذاته، دون مشاركة ممثلين للتيارات السياسية الأخرى، ودون إدراك أهمية وحدة القوى السياسية وفعالياتها على قاعدة الحد الأدنى من التوافق، في مواجهة القوى المعادية، سواء كانت إستعمارية أو محلية متطرفة أو في مواجهة العدو الوطني والقومي والديني والإنساني : العدو الإسرائيلي ومشروعه الاستعماري التوسعي الذي لا يزال يحتل أراضي ثلاثة بلدان عربية، ويتطاول على مقدسات العرب والمسلمين والمسيحيين في فلسطين، ويحرم شعباً بأكمله من حقه في تقرير المصير، مما يستوجب أعلى درجات التماسك والوحدة والائتلاف لمواجهة هذا العدو المتفوق. 

نجاح المنتدى ومرجعيته لن يتوقف على عقد المنتدى الرابع بل أهمية استمراريته كقاعدة لقاء عربي قومي من أجل العدالة لفلسطين، وأهمية تلاقي ممثلين للتيارات السياسية الأربعة الفاعلة نسبياً بين مسامات شعبنا العربي على إمتداد خارطته وبلدانه، وتكمن أهميته الثالثة تجاوب ومشاركة شخصيات دولية في فعاليات برامجه ونشاطاته، ولهذا يجب أن ينجح وأن يستمر.  

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش