الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الباب السراب

تم نشره في الجمعة 27 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمر المومني

على أثر حلم جئتُ أرشف قهوتي
أراودُ شعري عن  صباه بصبوتي
وتأبى حروفي أن تُراقصَ شيبتي
أأدري أليلى في هيولاي تنتشي
وروحي ضياءٌ من ضياءِ مُضيئها
وللرُّوحِ إقلاعٌ و إنْ هيَ أُهبِطُت
أشاعَ بها (الشيخُ الرئيسُ) فنونَهُ
أنا بحرُ أسفارِ الحقائقِ و الرُّؤى
وشعري كليلى ليسَ يمكنُ لجمهُ
وروحي ربابٌ في سماءِ عروبتي
وليلى عَروبٌ من مرابيع يَعرُبٍ
وليلي سُكونٌ كم أُعكرُ صفوهُ
أهاجرُ من صحوِ الوجودِ بسكرتي
وفي أذني همسٌ يرقُّ يُذيبني
حبيبي مضى دهرٌ وأنت كما أنا
فلا الباب مفتوح فأدخلُ جنتي
وأنتَ تُجيدُ اللهو تعرفُ جيدًا
فلا أنتَ تدنيني وتشعلُ فرحتي
أقولُ وقد ناءَ المكانُ بشقوَتي
حنانيْكِ (ليلى قد أضرَّ بي الهوى)
فما بينَ أن آتي أقدِّمُ خافقي
وما بينَ صحراء ترافقُ رحلتي
نشيدُ صعاليكٍ يُعربدُ في دمي
فلا شيء أقسى من قرارٍ مُدمرٍ
فأرجئ عزمي كي أظلَّ مُعذَّبًا
فأدنيهِ مني في خواءِ وسادتي
وأبقيهِ بدرًا في ظلامِ مَسيرتي
اذا تبت عن ليلة وطلّقت طيفها
أهيمُ وشعري واليبابُ وصبوتي

على شرفةِ الوهمِ الذي هو يقظتي
وطيفٌ لليلى لا يُفارقُ مقلتي
تأبطَ شعري عتمَ فكري وليلتي
لتشعلَ روحي أم لتقلقَ راحتي
أنارَ بها الرَّحمن طينةَ عتمتي
على سحرِ أنفاسٍ تُعَطِّرُ شُرفتي
فأبرقَ في تيهي لتومضَ فكرتي
وليلى عُرَيضٌ من جويهرِ لُجَّتي
ويَصهل سهوًا في سهوبِ قريحتي
وتهطلُ عِطرًا في مِداد قصيدتي
وليلى هيامي في مرابعِ أمَّتي
بدقاتِ قلبي أو دموعِ صبابتي
تطولُ بآفاقِ التساؤلِ هجرتي
لليلى، وليلى لا تُغادرُ مُهجتي
أدقُّ على الباب السراب بلوعتي
ولا الباب مسدودٌ فاختمُ قصَّتي
بكثرةِ أوجاعي وقلَّةِ حيلتي
ولا أنتَ تقصيني وتطفي شمعتي
وناحت بأرجاءِ الزمان ربابتي
وهيهاتَ لو تدرين مبلغَ حيرتي
أسابقُ أشواقي إليكِ ولهفتي
تُحطّم أحلامي وتسحقُ هامتي
ونزفُ جراحاتي يفلُّ إرادتي
يمورُ بهِ عقلي ويحرقُ مُهجتي
أسامرُ طيفًا لا يفارقُ غَفوتي
وأُقصيهِ عني عندَ عودةِ يقظتي
وإن كنتُ أدري لن أجاوزَ وقفتي
فهل يغفر العشق المحرّم توبتي
وشرفةُ عُمرٍ في السَّرابِ وقهوتي

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش