الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء يحاورون الذات والأنوثة وينحازون للوطن

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

اربد - عمر أبو الهيجاء -  نضال برقان

ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون، أقيمت مساء الخميس الماضي، أمسية شعرية  في مركز إربد الثقافي، شارك فيها الشعراء: أحمد الخطيب، خالد أبو حمدية وحافظ عليان من «الأردن» وأمان الله الغربي من «تونس»، وأدار مفردات الأمسية الشاعر الدكتور خلدون أمنيعم بحضور مدير ثقافة إربد الدكتور سلطان الزغول وبحضور العديد من المثقفين والمهتمين.
القراءة الأولى استهلها الشاعر أحمد الخطيب بمجموعة من القصائد التي أخلص لعمود الشعر وقصائد أخرى تفعيلة، بلغة عالية التقنية والفنية في البناء المحكم لقصيدة العمود باثا فيها رؤاه الشعرية حيال الشعر والحياة والجمال،
من قصيدته «وأنا أدلل بالبكاء أجفانها»، نقتطف هذا المقطع الشعري يقول فيه: «قفّيتُ قافيةَ نقشتُ بيانها/ وأتيتُ استهدي هنا  إدمانها/ ورحلتُ في ظنّي إلى حانوتها/ فأجازها، ودعا الطبيبُ  لسانَها/ ونبهتُ ظلي إذ تهادى شاعرٌ/ يمشي إلى نهرٍ، يرى  غزلانها/ كالريح تسعى للجمالِ، وحَيرتي/ مِنْ سَيْفِ شهوتها تقيمُ  سِنانَها/ فاختارني الماضي، وقالَ صويحِبٌ/ ما بالُ رسمِكَ يشتهي صُلبانها/ فطرقتُ أسمعُ للخريرِ حكايةً/ منها: أبي قد صاغَ لي أبدانها/ وأشاحَ عن طينِ الصّبا،  فأثارَهُ/ وأقام مِنْ لدُنِ الهوى  إنسانَها/ فحجبتُ شمسَ البيتَ ذاتاً، فانتفى/ حبرُ الكلامِ مُصاحباً  أفنانها».
إلى ذلك قرأت الشاعرة التونسية أمان الله الغربي مجموعة من القصائد التي عاينت فيها حالات العشق وشؤون المرأة الذاتية بلغة أمعنت بتقريريتها لغة الجسد بحيث بدا واضحا كما قلت سابقا في الأمسية الأولى لافتتاح مهرجان الشعر في جرش ثمة طيغان للجسد على المفردة الشعرية، وكما قرأت نصا آخر باللهجة التونسية.
أما الشاعر حافظ عليان قرأ نصوصا قصيرة تحتفي بالذات الشاعرة، وتمعن كثيرا في الواقع والذات الإنسانية، ومن قصيدة له بعنوان «بناء على حبها»، يقول فيها:»شيئا، فشيئا/ تخرج الروح الطويلة من ترددها/ وتبحث عن مراياها، لتنطح هذه الصخرة/ وبدون قافية/ يدي نحو اليسار أمدها/ كتفي إلى جهة اليمين تميل/ قلبي للأمام يطير رفا من حمام/ والعيون إلى الوراء تجوس في ليل/ وللأعلى جعلت الرأس والقدمين في حفره/ ها نحن وزعنا الجسد/ بين الضواحي والبلد حيث الولد».
الشاعر خالد أبو حمدية كعادته يضعنا في الدهشة واللغة العالية والقوافي المنتقاة بعناية. شاعر يجيد التفنن في مفردته الشعرية التي يرسمها بروحه ماء عينه ليحلق في فضاءات اللغة، حيث كرّس قراءته في هذه الأمسية للمرأة حيث أخذنا إلى شفافية الغزل وعمق المفردة.
من قصيدته «واها لسحرك» حيث يقول: «قلب يطير وحطوة تتباطا/ وجلال سحرك حل بي وأحاطا/ هذي المحاسن ما أحل نعيمها/ إلا الذي عنها الحجاب أماطا/ ليت الذي قد القميص يحدو/ خلاه يرعف بالدماء ما خاطا/ فتدللى دار الزمان بصبوتي/ ما عدت كأس غوايتي أتعاطى/ لكن أحاف إن استبد بتوبتي/ هذا الجمال وعاث بي إسقاطا».
واختتم القراءات الشاعر الفنان التشكيلي المغربي سليمان الدريسي عبر قصائد اعتمل فيها واللغة المشهدية والبصرية حيث بدأت الصورة الشعرية كأنها لوحة تشكيلية رسمت بأحرف مضيئة، قصائد لا تخلو من اللغة التجريدية المعبرة عن دواخل شاعر فنان.
من قصيدته «قبري يزحف نحوي فأضحك» واصفا فيها حالة استقبال الموت والتهيئة له، حيث يقول فيها:»وأنت تواجه الموت/ خذ معك حبات الفرح اللذيذة/ كل حبات/ التي عجنتها أمك/ ووضعتها لك بعناية/ تحت الوسادة/ وأنت تواجه الموت/ لا تنس أن تكون مهذبا جدا/ وأنيقا جدا/ ومبتسما جدا/ وأنت تواجه الموت/ ادفن ما تبقى من أحلامك/ في غيمة/ وأكتب لها وصية: (يا أحلامي النائمة / في غيمة/ لا تهطلي/ إلا في قلب طفل».
 وقراءات أخرى لشعراء عرب وأردنيين في رابطة الكتاب
كما أقيمت أمسية شعرية ضمن فعاليات مهرجان جرش الشعري، مساء أول أمس الجمعة في رابطة الكتاب الأردنيين، شارك فيها الشعراء: عبد السلام عطاري من «فلسطين»، وأيسر رضوان وعيد النسور من «الأردن»، ويحيى حمادي من «اليمن»، وتناوب على إدار الأمسية الشاعر سعد الدين شاهين والناقد محمد المشايخ، وسط حضور لافت.
وقد أمعنت قصائد الشعراء في جدلية الحياة والموت وشؤون المعتقل للأسير الفلسطيني، وكما قرأت قصائد فضاءات أخرى لمعنى البحث عن العشق وتراتيل الروح وانصهارها في الشأن الذاتي للإنسان المعذب في شتى بقاع الوطن العربي.
 أمسية اليوم:
تبدأ عند الساعة السابعة من مساء اليوم، في رابطة الكتاب الأردنيين بجبل اللويبدة، فعاليات اليوم السادس من مهرجان الشعر العربي الذي تقيمه إدارة مهرجان جرش بالتعاون مع رابطة الكتاب الأردنيين، بمشاركة الشعراء:أديب ناصر، سعد الدين شاهين، نزار عوني اللبدي، مهدي نصير، سعيد يعقوب، ويدير الأمسية الدكتور مخلد بركات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش