الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» ترصد بالصور الاستعدادات لإعادة فتح معبر جابر - نصيب الحدودي

تم نشره في الاثنين 30 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

المفرق - حدود جابر - الرمثا غازي السرحان  - محمد الفاعوري -محمد أبو طبنجة

كل المعطيات تؤكد جاهزية الاردن لاستئناف العمل بالمعبر الحدودي (جابر-نصيب) مع الشقيقة سوريا، وقطعت الاستعدادات والتحضيرات شوطا طويلا ان كان على الصعيد الرسمي والتجهيزات اللازمة لمباشرة العمل وادامته بالمعبر او على الصعيد اللوجستي والخدمي الذي يتولاه القطاع الخاص على جانبي طول الطريق المؤدي اليه، لتبقى مسألة بدء العمل بالمعبر عمليا قرارا سوريا بالدرجة الاولى بشقيه الامني والسياسي.
ففي الجانب الاردني، وعلى وقع تراجع المواجهات المسلحة جنوبي سوريا وسيطرة قوات الجيش السوري على معبر نصيب الحدودي المقابل لمركز حدود جابر، وفرض سيطرته على معظم الحدود المتاخمة للاردن بدأت الاستعدادات والتحضيرات الاردنية لفتح الحدود بين البلدين، والتي مضى على اغلاقها اكثر من 7 سنوات، منذ تفجر الصراع في سوريا في اذار 2011 .
وتعد حدود جابر شرياناً اقتصادياً رئيسياً للمملكة، مثلما تعد البوابة التجارية للأردن باتجاه سوريا ومنها إلى تركيا وأوروبا.
وافاد مصدر مطلع بأن مؤسسات رسمية وأهلية، جهزت مكاتبها في مركز حدود جابر وأعادت صيانتها، معتبرا هذه الخطوة استعدادا لإعادة فتح الحدود بين البلدين.
وفي الاثناء، صدرت عدة تصريحات من غرف صناعية وتجارية حول جاهزية الشاحنات التجارية للدخول إلى سوريا في حال فتح المعبر، حيث وصف نائب رئيس غرفة صناعة عمان، عدنان غيث، فتح الحدود، بالشريان وإحدى الرئتين لفتح الأسواق في لبنان وتركيا.
في حين اعتبر نقيب أصحاب الشاحنات محمد الداوود، إعادة فتح الحدود مصلحة مشتركة للأردن وسوريا، على الاقل من الناحية الاقتصادية.
من جانبه، قال مدير عام الجمارك اللواء وضاح الحمود ان كوادر الجمارك جاهزة للعمل في حدود جابر حال استئناف العمل به، مؤكدا جاهزية كوادر الجمارك وانتظارها قرار الدولة بإعادة العمل عبر حدود جابر.
«الدستور» رصدت استعدادات المواطنين على طول الطريق الدولي المؤدي الى مركز حدود جابر، بعد سنوات عجاف شهدها الطريق وتوقف المرور عليه وتراجع الحركة التجارية والاقتصادية من خلال اغلاق مئات الاستراحات واماكن الصرافة والبقالات وكراجات مبيت الشاحنات والتي هجرها اصحابها وتكبدوا جراء ذلك مبالغ طائلة لتوقف حركة مرور الترانزيت والركاب على تلك الطريق الا انه وبعد المعلومات التي بدات تتحدث عن قرب افتتاح الحدود امام حركة المسافرين، بدأت الحياة تدريجيا تدب في الطريق والاستراحات واماكن البيع والشراء من خلال قيام عدد من المواطنين بترميم استراحاتهم ومحالهم التجارية استعدادا لبدء الحركة التجارية بين البلدين.
وقال ايمن القور صاحب كراج لمبيت الشاحنات السورية، ان الكراج كان ملاذا ومبيتا لمئات الشاحنات السورية والتي توقفت نتيجة اغلاق الحدود، الا انه ومنذ عدة ايام بدأ اصحاب الشاحنات بعمل الصيانة لشاحناتهم واعادة تشغيلها ومراجعة دائرة الجمارك لتصويب اوضاع شاحناتهم استعدادا لانطلاقها.
 واضاف انة باشر بانشاء محطة لغيار زيوت الشاحنات وغسيلها وخدماتها وان هناك استعدادا في مختلف المجالات تمهيدا لبدء مرحلة جديدة من العمل.
وقال عاملون في استراحة عبد الناصر جرادات انهم يقومون باعمال البناء والصيانة بالاستراحة استعدادا لافتتاح المركز الحدودي.
وفي المنطقة الحرة الاردنية السورية المشتركة والتي شهدت في وقت سابق من العام اشتباكات مسلحة بين اطراف النزاع في محيطها من الجانب السوري، باشر مستثمرون واصحاب قطاعات اقتصادية وتجارية باعادة ترتيب المكاتب والساحات والمستودعات تمهيدا لانطلاق الحركة على الطريق والمعبر.
وتوقعت مصادر ان يشهد مطلع اب المقبل، فتح الحدود بين البلدين، وذلك بعد تأكيدات روسية أن طريق دمشق عمّان السريع بات آمنا بشكل كامل عقب خروج مسلحي تنظيم جبهة النصرة الارهابي ومغادرتهم الى ادلب شمالي سوريا، مشيرة الى ان عودة حركة العبور بالاتجاهين تحتاج الى قرار اردني - سوري مشترك.
الى ذلك، اكد عدد كبير من اصحاب المحلات التجارية الواقعة قبل مدخل المركز الحدودي بانهم مستعدون لاعادة فتحها امام المسافرين وتزويدهم باحتياجاتهم، مشيرين الى ان اعمال الصيانة جارية على قدم وساق.
واكد رئيس نقابة شركات التخليص ونقل البصائع بالمملكة ضيف الله ابو عاقولة ان العمل جار منذ فترة بصيانة كافة مباني شركات التخليص في مركز حدود جابر وتم تاثيثها استعدادا لعمليات استقبال ملفات التخليص على البضائع.
 وبين ان كافة مكاتب الجهات الرديفة للعمل الامني والجمركي جاهزة لاستئناف العمل وكذلك جرى صيانة الرمبات لتنزيل وتحميل البضائع القادمة من سورية والدول الاوروبية والتخليص عليها، متوقعا  فتح الحدود قبل او بعد عيد الاضحى.
على ذات الصعيد، اكد رئيس نقابة اصحاب الشاحنات والنقل البري محمد خير الداوود جاهزية الأسطول الاردني لمزاولة عمله فورا حال اعلان البدء بفتح الحدود لمنطقة جابر، مشيرا الى ان اعمال الصيانة للشاحنات قد جرت مؤخرا وهي على اتم الإستعداد للعمل.
وترى المصادر ان اعادة فتح المعبر يمكن أن يمثل بداية مرحلة جديدة في مسيرة علاقات البلدين، وتحديداً في الجانب الاقتصادي، فضلا عن عودة حركة البضائع بين لبنان والأردن من جهة وبين لبنان ودول الخليج والعراق من جهة أخرى، كون المعبر هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط لبنان بالخليج.
واضافت أن معبر نصيب هو أحد المعبرين الحدوديين بين الأردن وسوريا، ويقع بين بلدة نصيب السورية في محافظة درعا وبلدة جابر الأردنية في محافظة المفرق، وهو أكثر المعابر ازدحاما على الحدود السورية، حيث تنتقل عبره البضائع بين البلدين ودول الخليج.
وفي السياق نقلت اوساط صحفية عن مصادر رسمية سورية في الحدود الأردنية السورية أن مركز هجرة نصيب الحدودي سيكون في خدمة المواطنين قريبا بعد تعيين رئيس له.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش