الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتقلتنا الفوارد

رمزي الغزوي

الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1924


لم يكن مفاجئاً فيديو الاعتداء على رجال السير من قبل واحدة من فواردنا العرمرمية. فمن يغتصب الطريق، وينتهك حرمتها «في مثل هذه الفوارد عموما» ، ومن يسلب الناس أوقاتهم وحقهم بطريق منسابة، ويثير حنقهم وغضبهم، ويرفع ضغطهم وسكرهم. توقع منه الكثير الكثير، فهو في حالة انتشاء وانتصار على المجتمع بكل أطيافه.
فأي غضب سيتلبسك من ساسك لرأسك، حين تجبر على المشاركة بفاردة تتهادى بسرعة 20كم في ساعة لمسافة 20كم؟!. أي غضب ينتابك وأنت ترى رتلاً طويلاً من السيارات خلفك يتحمصون قهراً جراء هذا الانقياد المقيت؟!. وأي غضب سيفجرك، وهؤلاء الناس يضربون عرض الحائط كل معاني الإنسانية والحرية وحسن الأخلاق باغتصابهم وقتك.
يعجبني أن أشارك الناس أفراحهم، ولكن بإرادتي، أما أن نعتقل وراء فاردة تحتل الشارع تظهر فتونتها وهيلمانها علينا. فهذا لا يقبل. فلم يعد محتملاً أن ندعي حرية الآخرين، ونحن نسرق وقتهم، ونسبب ضيقاً لهم. ولم يعد محتملاً أن نسمح لهؤلاء بممارسة السادية المرضية علينا. ثم أي فرح هذا الذي يبنى على مقت وحنق الآخرين؟!.
(الفاردة) التي باتت ملمحاً عاماً في شوارعنا، دون أن تجد من يأخذ على يدها. الفاردة من بقايا موروثاتنا التي لم تعد تناسب حاضرنا، وقد أخذت اسمها من (الفارد)، وهو الجمل المزين والمزركش، فقد كانت العادة تقتضي أن يأتي أهل العريس بقطار طويل من الإبل فارداً وراء فارد، في زفة وغناء، ليأخذوا العروس. وكلما كان القطار طويلاً كانت الهيبة أكبر. فهذا مظهر من مظاهر الوجاهة واستعراض القوة والفتوة، وكأنها انتصار من نوع خاص.
ما من أحد يمتلك حصانة من الاعتقال وراء فاردة تجتاح شوارعنا. فهل هي أنانية تتلبس الواحد منا حين يفرح، فيتصرف وكأن الشارع ومستخدميه ملكاً خاصاً له ولأبيه؟!، والويل لم يثنيه عن هذا. فإلى متى نبقى أسرى لهذه العادات البالية، بعد أن تجاوزنا عن عادات قيمة، وتمسكنا بالذي انتهت صلاحيته.
نحن بحاجة لإعادة دوزنة شعورنا تجاه الآخرين والمجتمع والعرف. نحن بحاجة لمراعاة الخلق العام. ثم من يقبل هذا الهدر في دولة تصرف أكثر من ربع مدخولها القومي على شراء النفط؟!. وماذا لو قدمنا ما نهدره في الفاردة شهر عسل يتذكره العروسان؟!.
أرى أن الفرصة مواتية الآن، أن يتم القضاء على هذا الظاهرة المخلة بالقوانين والأخلاق. اعتقلوا الفوارد فهي تعتقلنا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش