الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروعان طلابيان لـ « توليد الكهرباء من الغاز الحيوي» و «سيارة كهربائية تعمل على الطاقة الشمسية»

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

الزرقاء - نضال لطفي الطويسي
برعاية وزير الإشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي افتتحت كلية الهندسة في الجامعة الهاشمية اليوم العلمي الثالث عشر بعنوان: «هندسة ذكية لتنمية وطنية مستدامة» ومعرض مشاريع التخرج الهندسية الذي ضم (55) مشروعا إبداعيًا وابتكاريًا تقدم حلول مستدامة للتحديات الوطنية والصناعات الوطنية والربط بين القطاع الأكاديمي والبحثي والقطاع الصناعي، وتعميق الصلة بين الطالب والخريج وسوق العمل.
وقدمت المشاريع المعروضة من قبل طلبة الكلية وبإشراف الأساتذة مجموعة من المشاريع والتطبيقات الذكية في البناء والصحة، وتكنولوجيا اتصال المعلومات، والمواصلات، ومصادر الطاقة الذكية، إلى جانب التطبيقات الذكية في الصناعة، والتطبيقات الأمنية وغيرها من التطبيقات التي تحاكي الأولويات الوطنية وتساهم في تحقيق مفهوم الاستدامة في التنمية الوطنية.
« شباب الدستور»  تسلط الضوء على بعض هذه المشاريع ..والتقت بالطالبة المهندسة ميس عبيدات للحديث عن مشروع فريق عملها ....

مشروع « توليد الكهرباء من الغاز الحيوي»
تقول عبيدات جاءت فكرة المشروع نظرا لارتفاع أسعار المشتقات النفطية والتزايد في اعداد السكان وكمية النفايات ، حيث بدأ الطلب على استخدام الطاقة الكهربائية كمصدر للطاقة البديلة من قبل جميع القطاعات.
واضافت وجدنا أن الغاز الحيوي يمكن استخدامه كمصدر بديل للطاقة عن طريق استخراجه من النفايات الصلبة العضوية (النفايات المنزلية) من أجل تحقيق أدنى تكلفة ممكنة في أجل إنتاج الطاقة حيث أن عملية استخراج النفايات غير مكلفة اقتصاديًا ويمكن استخراجها بتكلفة منخفضة جداً
  ويهدف المشروع بحسب عبيدات الى التخلص من النفايات العضوية ( بقايا الطعام والمخلفات الحيوانية ) باعتبارها مصدرا من مصادر الطاقة المتجددة وبالتالي تقليل مضارها وخطرها على البيئة بالإضافة الى الحد من الآثار البيئية لانبعاثات غاز الميثان من مدافن النفايات والتي تسبب الاحترار العالمي فضلا عن انشاء نظام منزلي مصغر حيث يسهل الاحتفاظ به في أي منزل وذلك نظراً لصغر حجم الجهاز المستخدم في عملية التحويل .
واضافت ان المشروع يعمل على توفير نظام بسيط جداً من حيث المكونات وذلك لاستخراج غاز الميثان منزلياً بأقل التكاليف ليتسنى لأي منزل استخدام هذه التقنية البسيطة .

 خطوات التنفيذ والية العمل
أما عن خطوات تنفيذ هذا المشروع فقالت عبيدات تضمن في البداية بدايةً دراسة عدة طرق لاستخراج غاز الميثان منزلياً بأقل التكاليف واختيار واحدة من هذه الطرق للعمل عليها بالإضافة الى المعدات وهي (براميل، أنابيب، صمامات، خط غاز ومواد مانعة للتسرب )
ولفتت الى انه بهذه المعدات البسيطة استطعنا الحصول على غاز الميثان الذي سيكون مدخلا للجهاز حيث أنه بمجرد دفن هذه النفايات وتعرضها للحرارة  تبدأ عملية التحلل اللاهوائي وانتاج الغاز .
يقوم الجهاز بتحويل البنزين إلى كهرباء لذلك قمنا باجراء بعض التعديلات لاستبدال البنزين بالغاز الطبيعي الذي تم استخراجه .
وبمجرد تشغيل الجهاز ووصله بمصدر لغاز الميثان سوف يقوم بإنتاج الكهرباء مباشرة يوجد وصلة خاصة للكهرباء في الجهاز وذلك لوصله مع أي جهاز منزلي مراد تشغيله , مع ضرورة مراعاة اجراءات السلامة العامة المتعلقة بالجهاز .

مشرف المشروع
بدوره قال المشرف على المشروع الدكتور محمد الجراح « إن التطور الحضري وزيادة عدد السكان والنمو الاقتصادي يصاحبه عدد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية مما يسبب بزيادة مشاكل النفايات الصلبة.
ويضيف « يعتبر مكب الرصيفة من اكبر المكبات في المملكة حيث يدخل المكب ما يقارب 2300 طن يوميا، تبلغ نسبة النفايات العضوية 52% والتي يمكن الاستفادة منها لإنتاج الغاز الحيوي (الميثان) والسماد.
ولفت الى انه تم انجاز هذا المشروع على مرحلتين» الاولى تتمثل بدراسة بحثية عن كيفية استخراج غاز الميثان من النفايات العضوية وذلك لإنتاجه بطريقة تراعي شروط السلامة العامة والجدوى الاقتصادية وركزت هذه الدراسة على محافظة الزرقاء والثانية بالعمل على تحديث مولد كهربائي يعمل على البنزين وتم فيها تم التعديل المولد الكهربائي فنيا بحيث يعمل على غاز الميثان المستخرج من النفايات العضوية بدلا من البنزين وتم تجربة المولد الكهربائي لتشغيل بعض الاجهزة المنزلية كمجفف الشعر والمكواة وجهاز الحاسوب.
فريق عمل المشروع
وضم فريق عمل المشروع كلا من الطالبات «ميس عبيدات ومؤمنة عليمات وبيان الدغمي وسحر البدور» بإشراف المرحوم الدكتور أحمد الغندور والدكتور محمد الجراح.
 
مشروع «سيارة كهربائية تعمل على الطاقة الشمسية (هاشمية 1) »
كما والتقت الدستور بالطالبة المهندسة سندس ابو عليان للحديث عن مشروع فريق عملها ....
تقول عليان « كانت فكرة المشروع من اقتراح الدكتور خالد الوديان ويهدف المشروع الى الاستفادة من الطاقة الشمسية واستخدامها كبديل عن الوقود التقليدي فضلا عن التقليل من التلوث البيئي و الحد من التكاليف أيضاً.
واضافت « السيارة تتسع لراكبين ويصل وزنها الى 400 كغ اما ابعادها فهي 1.5 م طولا و 1.5م ارتفاعا و 2.5م عرضا وتصل سرعتها 20كم/س وتم تصميم هيكل السيارة من الخشب والحديد .
ولفتت الى ان طريقة عمل السيارة تتمثل بتوفر لوحين شمسيين بقدرة 265 واط يقومان بتجميع الطاقة الشمسية وتحويلها الى طاقة كهربائية و تخزينها في البطاريات ليد أسيد من خلال منظم الشحن الذي يعمل على تنظيم عملية الشحن ومن ثم يتم تحويل الطاقة الكهربائية الى طاقة حركية من خلال الموتور.
وبينت الى انه يمكن التطوير على السيارة من خلال تحسين شكلها الخارجي باستخدام مادة الفايبر جلاس و زيادة عدد الساعات التي تمشيها السيارة بغياب الشمس من خلال زيادة قدرة البطاريات و استخدام نوع ليثيوم ايون وكما يمكن زيادة سرعة السيارة من خلال زيادة قدرة الموتور.

المشرف على المشروع
بدوره قال المشرف على المشروع الاستاذ الدكتور محمد راضي هياجنة « صناعة سيارة كهربائية تعمل على الطاقة الشمسية مستوحى من استغلال الجامعة الهاشمية لبدائل الطاقة البديلة واستخدامها الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية
واضاف يهدف المشروع الى التطبيق العملي لبرنامج هندسة الميكاترونكس في الجامعة الهاشمية والبرامج الهندسية الاخرى لتعزيز قدرة الطلبة على تطوير مهاراتهم و سهولة انخراطهم في سوق العمل و ذلك يعود الى قوة البرامج الاكاديمية في الجامعة الهاشمية من قبل اكاديميين اكفاء والى دعم دائم و مستمر لمشاريع الطلبة من ادارة الجامعة.
وبين ان قدرة الطلبة على تنفيذ هذا المشروع وتشغيله بكفاءة ينعكس ايجابا على خدمة المجتمع المحلي و الاقليمي و يعود عليه بالفائدة من خلال استغلاله في تطبيقات عديدة.
ولفت الى ان نموذج السيارة الذي يزن 500 كغم يتحرك عن طريق محرك كهربائي ذو قدرة صغيرة و يستمد طاقته من بطاريات يتم شحنها عن طريق الواح الخلايا الشمسية المثبتة على سطح السيارة لاستغلال اكبر كمية من اشعة الشمس مضيفا ان المرحلة القادمة من هذا المشروع ستعمل على  تطويره و العمل على زيادة اداء هذا النموذج للبدء في تصنيع اعداد منها لاستخدامها داخل الحرم الجامعي لغايات متعددة.»

فريق عمل المشروع
وضم فريق العمل كلا من الطالبات المهندسات « سندس ابو عليان وهديل عبد الفتاح وابتهال ابو حسان وفكي جعنينه وبيان الفراج» بإشراف كل من الاستاذ المساعد الدكتور محمد راضي هياجنة والدكتور خالد وديان. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش