الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصفدي يجري محادثات مع نظيره الفرنسي لتعميق الشراكة بين البلدين

تم نشره في الخميس 2 آب / أغسطس 2018. 06:38 مـساءً

عمان- الدستور

اجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم محادثات مع وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ركزت على تعزيز آفاق التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والدفاعية والأمنية، إضافة إلى الجهود المستهدفة إيجاد أفق سياسي للتقدم نحو حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، والتوصل لحل سياسي للأزمة السورية وقضايا إقليمية ودولية أخرى ذات اهتمام مشترك.

واستعرض الوزيران الإجراءات التي يتخذها البلدان لتعميق شراكتهما الإستراتيجية والتي أكد جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس إيمانويل ماكرون أهمية ترجمتها الى خطوات عملية تزيد التعاون والتنسيق في جميع المجالات خلال عديد من اللقاءات التي عقداها.

وتشكل فرنسا أكبر مستثمر أجنبي في المملكة حيث وصلت قيمة استثماراتها لحوالي ملياري دولار، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي 411 مليون دولار.

واتفق الصفدي ولودريان على خطورة استمرار الانسداد السياسي في العملية السلمية، وشددا على ضرورة إطلاق تحرك عملي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.

وفي سياق الأزمة السورية، أكد الوزيران استمرار تنسيق الجهود للتوصل إلى حل سياسي للأزمة يحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويقبله الشعب السوري وفق القرار 2254 وعبر مسار جنيف.

وفي مؤتمر صحافي مشترك، استعرض الوزيران العلاقات الثنائية المميزة التي تربط البلدين في مختلف المجالات، حيث أكد لودريان على الإهتمام الفرنسي بمواصلة الاستثمار في مشاريع البنية التحتية في المياه والطاقة والاتصالات في المملكة من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية.

وقال الصفدي إن محادثاته مع نظيره الفرنسي بحثت افاق "زيادة التعاون وتعميق الشراكة الاستراتيجيّة التي تربط المملكة وفرنسا، وهذه الافاق التي أكد جلالة الملك وفخامة الرئيس ماكرون على أنها آفاق كبيرة، وأن هناك فرص حقيقة لتعميق التعاون سواءً على المستوى الثنائي، أو في جهودنا المشتركة لحل ازمات المنطقة، وتحقيق الأمن والاستقرار."

وزاد أنه على المستوى الثنائي، "فرنسا هي المستثمر غير العربي الاكبر في الأردن، الاستثمارات الفرنسية بلغت حوالي 2 مليار دولار، هنالك حوالي 30 منشأة فرنسيّة في الأردن، توظف بطريقة مباشرة حوالي ستة الاف مواطن أردني، وهنالك أيضاً ارتفاع ملحوظ في التَّبادل التِّجاري."

وقال الصفدي في رد على سؤال إن العلاقات الأردنية الفرنسية تتطور بشكل مستمر، ولدى جلالة الملك والرئيس الفرنسي "وضوح في الرؤيا، ووضوح  في التصميم  على ان البلدين يريدان أن يعمقا تعاونهما. ونحاول أن نحفز فرص  الاشتباك ما بين القطاعين الخاص في البلدين، والحكومتان  تعملان على إيجاد الأطر  التي تسمح بزيادة التعاون والتبادل التجاري."

وأضاف  "في كل ما تحدثنا ننطلق مِن قاعدة صلبة من التّفاهم والتعاون، وأيضا لنا اهداف مُشتركة في حل أزمات المنطقة وتحقيق الأمن و الاستقرار."

وثمن الصفدي دعم فرنسا للمملكة ومساعدتها على  تحمل عبء اللجوء السوري ورفد المسيرة التنموية، حيث بلغت المساعدات الفرنسية للمملكة من العام 2016 حتى الآن حوالي 600 مليون يورو. وقال إن  "كل هذا مؤشرات على متانة العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، ومؤشرات ايضاً على جدية البلدين، بدعم ومباشر من القيادتين، في المضي قدما بعملنا المشترك لتعزيز علاقاتنا الثنائية."

كما أكد الصفدي أن المملكة تثمّن "الموقف الفرنسي الداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وخصوصا حقه في الحرية والدولة.

وأكد أن الأردن وفرنسا متفقان على أنّ الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر، وعلى ضرورة اطلاق جهد فاعل يكسر حالة الانسداد السياسي الموجودة ويدفع للتقدم نحو هذا الحل لان استمرار هذا الغياب خطر على امن واستقرار المنطقة برمتها."

وأشار الصفدي إلى ضرورة أن يكون هنالك جهد حقيقي وفاعل أيضا لانهاء المعاناة الانسانية لقطاع غزة، "والذي بالنهاية لن تنتهي تحدياته ومشكلاته إلا في اطار حل سياسي شامل يلبي حق الفلسطينيين في الحرية والدولة."

وفي ما يتعلق بالأزمة السورية قال الصفدي أن البلدين يعملان للتوصل إلى حل سياسي لهذه الازمة، ومتفقان على "أنّ انهاء معاناة الشعب السوري الشقيق، وإيجاد حل سياسي هو أولوية نستمر في العمل على تحقيقها، عبر المجموعة الصغيرة التي نحن جزء منها لوضع افكار عملية نأخذها في النهاية إلى جنيف، التي نعتقد انها السبيل للتوصل إلى الحل السياسي حتى تنتهي هذه الازمة."

وفي رده على سؤال قال وزير الخارجية  "نحن حريصون كل الحرص على التوصل لحل سياسي ينهي الأزمة السورية ويعيد الحياة الطبيعية للأشقاء السورين ويوقف دوامة القتل والخراب."

وفي ما يتعلق بفتح الحدود، أشار الصفدي الى أن مذكرة المبادئ التي وقعها الأردن والولايات المتحدة وروسيا في إطار اتفاق منطقة خفض التصعيد في الجنوب السوري العام الماضي احتوت "إشارة الى موضوع الحدود بناءا على طلب روسي وكان موقفنا آنذاك أننا سنتخذ القرار المناسب ونفتح الحدود عندما تتيح الظروف السياسية والميدانية ذلك"  واضاف حتى الان لم يطلب النظام السوري مباشرة فتح الحدود الذي أثير في  محادثات مع مسؤولين روس "وعندما يتم الطلب سنتعامل معه بكل الايجابية التي تخدم مصالحنا وأيضا تساعد الاشقاء السوريين على تلبية احتياجاتهم، بحيث تكون الحدود الأردنية كما كانت دائما بوابة لدعم السوريين.  من ناحية المبدأ نحن نريد حدود مفتوحة مع كل الدول العربية الشقيقة، لكن متى وكيف، عندما يأتي الطلب سيخضع لنقاشات تضمن مصالحنا وأمننا وأيضا تضمن أن يكون هنالك فائدة مشتركة للبلدين".

من جانبه قال لودريان إن علاقات المملكة وفرنسا "قائمة على ثقة كبيرة جدا، وهناك ارادة مشتركة للعمل من اجل السلام في المنطقة وتعزيز نوعية العلاقة الثنائية للمشاريع والتزامات جديدة".

وزاد الأردن "بلد صديق  تعرض مثل فرنسا لضربات الارهاب ومثلنا والى جانبنا وقف في وجه الارهاب، وهناك نوع من أخوة السلاح، وهي تجسدت في استقبال القوات الجوية الفرنسية التي تشارك في الحرب على داعش وهذا يخلق بيننا علاقة قوية ومتميزة."

وأشار إلى أن  "العلاقات بين الرئيس ماكرون وصاحب الجلالة ممتازة، وهما في لقائمها الاول في صيف 2017 عبرا عن رغبتهما في ان نعمق علاقاتنا في مجال الأمن، وخاصة امن الحدود، وانا احمل اقتراح عملي لعمل مشترك يسمح بتعزيز أمن حدود المملكة الأردنية ومساعدات ومنح وقروض." وأضاف أن فرنسا معنية بتطوير التعاون والأستثمار في قطاعات الخدمات العامة والمياه والطاقة والاتصالات والمطار.

وقال لودريان في كل المواضيع التي  بحثتها المحادثات  "دائما نصل الى مواقف قريبة جدا ان لم تكن متطابقة تماما. وأكد الجهد الأردني الفرنسي المشترك لحل الأزمة السورية التي قال إن حلها سياسي.

وفي ما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي قال لودريان "نحن سنبقى على موقفنا، وسنبقى نعزز ونقوي هذا الموقف." وقال إن بلاده تنتظر المبادرة الأميركية للتوصل إلى حل للصراع، وإن الموقف الفرنسي مبني  على "أساس مبادئنا " التي ستحكم الموقف من المبادرة الأميركية حين تطرح. وأشار إلى أهمية الدور الأردني في حماية الأماكن المقدسة في القدس، حيث الوصايا الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأشاد لودريان ب "السخاء المتميز الذي يتميز به الشعب الاردني تجاه اللاجئين من دول اخرى، وخاصة اللاجئين السوريين لأني ذهبت بزيارة الى مخيم الازرق هذا الصباح ورأيت كيف يستقبل الاردن على ارضه هؤلاء الناس" الذين ينتظرون العودة الى بيوتهم وبلدهم عندما تسمح بذلك الظروف.

وفي رد على سؤال حول اللاجئين السوريين قال وزير الخارجية الفرنسي" أنا حقا معجب بنوعية الاستقبال وسخاء الاردن والسلطات الحكومية وكذلك الشعب الاردني اتجاه اللاجئيين السوريين على وجه الخصوص، وهذه الضيافة الاردنية لها كلفة ويجب مساعدة الاردن على تلبية الاحتياجات الاساسية ويجب على المجتمع الدولي أيضا يقدم المساعدة للأردن.

وقال إن فرنسا التي قدمت مساعدات بقيمة ستمائة مليون يورو للأردن بين العام 2016 و2018 ستقدم  مليار يورو إضافية من القروض في فترة 2019-2021.

من جانبه شكر الصفدي فرنسا والمجتمع الدولي على الدعم الذي يقدموه لمساعدة الأردن على تحمل عبء اللجوء  لكنه أكد أن  قضية اللاجئيين ما تزال قضية قائمة ولا بد من الإبقاء على الدعم المقدم للأجئيين حتى تستطيع المملكة ان تستمر في تقديم الخدمات التي تقدمها لهم، ليس فقط في ما يتعلق بالاحتياجات الانسانية، ولكن   أيضا الاحتياجات التعليمية والى غير ذلك الخدمات التي تقدمها المملكة.

وزاد  إن الاستمرار في مساعدة اللاجئين وتقديم ما يحتاجونه من تعليم وخدمات صحية وغيرها هو استثمار مستقبل المنطقة وفي "أمننا المشترك، لافتا إلى تراجع الدعم الدولي للاجئين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش