الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشكالية إنشاء مركز صحي في بيت راس تؤرق المواطنيين

تم نشره في السبت 4 آب / أغسطس 2018. 02:35 مـساءً

إربد  - الدستور – بكر محمد عبيدات

باتت إشكالية إنشاء مركز صحي جديد في منطقة بيت راس التابعة لبلدية اربد الكبرى  تؤرق المواطنين والمسؤولين على حد سواء , ووجود جدلية " المكان " التي تحول دون البدء بتنفيذ مشروع البناء ؛  ففي الوقت الذي يتهم فيه النائب راشد الشوحة بلدية اربد الكبرى بإعاقة أنشاء المركز الصحي الشامل في المنطقة , يبرر رئيس المجلس المحلي فيها صايل الطعاني رفض البلدية ممثلة بمجلس محلي بيت راس بأن الجهات المعنية تود إنشاء المركز بأرض " مغلقة " ولا تصلح لإنشاء مركز صحي . 

وقال النائب الشوحة في أحاديث صحفية بأن بلدية اربد الكبرى تعرقل إقامة المشروع خاصة وأنه تم رصد مبلغ مليون دينار لغايات الانشاء , وأن مجلس محلي بيت راس قد إتخذ قرارا قبل شهور بتفويض قطعة أرض مساحتها دونمين تعود ملكيتها للبلدية لصالح وزارة الصحة من أجل اقامة مركز صحي عليها ,ليكون بديلا لمبنى صحي المنطقة الحالي المستأجر.

وأوضح  النائب الشوحه بانه تم تخصيص مبلغ مليون دينار من موزانة مجلس المحافظة لبناء المركز، وتمت الاجراءات كاملة بطرح العطاء وتسليم الملف الى وزارة الاشغال ومديرية صحة اربد، وتسليم الموقع الى مكتب استشاري من اجل رسم مخططات البناء .

ويرى النائب نضال الطعاني - الذي تتسق رؤسته مع زميله النائب راشد الشوحه حول ذات الموضوع - بأن إقامة مشروع بناء مركز صحي في المكان المقرر هو الأنسب والأفضل من كافة النواحي , وأن إقامته على أرض مخصصة لمدرسة فيه مخاطر كبيرة ولا تتوفر في وسائل التعليم الآمنه, وبالتالي التأثير بصورة سلبية على مخرجات العملية التعليمية والتعلمية .

وبين رئيس المجلس المحلي في منطقة بيت راس طراد صايل الطعاني للدستور بأنه غالبية أهالي المنطقة يرفضون المكان الجديد لمشروع المركز الصحي كونه بعيدا عنهم , وأنه يقع في منطقة منحدرة تحتاج الى نصف موازنة المشروع لترتيب البنى التحتية فيها .

ولفت الطعاني الى أن قطعة الارض مثار الحديث مسجلة لدى دائرة المساحة والاراضي ب" عطل " وانه يوجد بالقرب منها وبمسافة لا تبعد أكثر من 200 متر مركز خاص بمنطقة التطوير الحضري , فليس من المعقول بناء مركزين صحيين قريبين من بعضهما كما الحال بالنسبة لهذا المشروع .

وزاد الطعاني بأن الكرة الآن بمرمى وزارة التربية والتعليم من حيث قبولها بمبادلة الأرض , بحيث تقوم ببناء مدرسة على قطعة الأرض مثار الحديث بقطعة أرض داخل المدرسة التي يبلغ مساحتها حوالي 11 دونم , وأنه بإمكانها الاستغناء عن دونمين لغايات إنشاء مركز صحي عليها , كونها قريبة من التجمعات السكانية , ومن شأن ذلك إنهاء الخلاف على المكان الخاص بإنشاء مركز صحي جديد للمنطقة والذي بات مطلبا مهما وأساسيا لأهالي المنطقة .

 

  من جانبة، قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان اللجنة المؤقتة لبلدية اربد الكبرى هي من تبرع فيها دون ان تقوم بالكشف عليها، مؤكدا ان قطعة الارض غير صالحة وتقع في واد ولا يوجد عليها خدمات وتحتاج الى شوارع بقيمة مليون دينار  

 واشار المهندس بني هاني  الى ان وزارة التربية والتعليم تمتلك قطعة ارض مساحنها 11 دونما وبامكان وزراة الصحة استملاك دونمين منها لبناء المركز الصحي، مؤكدا ان مجلس بلدية اربد الكبرى هو صاحب الصلاحية، وهو من الغى تخصيص القطعة وليس من اختصاص مجلس محلي بيت راس كون قطعة الارض هي ملك للبلدية 

 

واكد المهندس  بني هاني في أحاديث صحفية بان البلدية قامت في اوقات سابقة بتخصيص العديد من قطع الاراضي في جميع المناطق لبناء مراكز صحية واندية رياضية وشبابية وغيرها، الا ان هذة القطعة غير صالحة للبناء عليها نهائيا، وبالتالي قرر مجلس البلدية استعادتها بعد ان تم تخصيصها لوزارة الصحة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش