الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«100» الف فرصة عمل

تم نشره في الأحد 5 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 13 آب / أغسطس 2018. 11:17 مـساءً
نسيم عنيزات

حسب اخر تصريح لوزارة العمل فان عدد المتقدمين للمنصة الالكترونية الاردنية القطرية للتوظيف بلغ حتى امس ما يقارب الـ 118 الفا .
ومع ان الرقم دحض كثيرا من الاشاعات والاقاويل بانه قد تقدم للمنصة في الساعة الاولى لاطلاقها ما يقارب النصف مليون وانه من المتوقع ان يصل مليوني متقدم ، الا اننا نقف عند الرقم الرسمي الذي اعلنته وزارة العمل والذي اعتبرته ضمن توقعات الوزارة في التنافس على ما يقارب 9 الاف فرصة عمل لان الالف الاولى تعتبر في حكم المنتهية .
 ويقودنا هذا الرقم لكثير من الحقائق والتساؤلات بانه قد يكون من بين المتقدمين عاملين وايضا غيرعاملين الا ان هناك رغبة في تحسين الوضع المعيشي مع الاعتقاد بان النسبة الاكبر هم من غير العاملين او ليس لديهم وظائف .
 ان عدد المتقدمين ضمن المنصة الالكترونية يؤكد عجز كل الاستراتيجيات الوطنية للتشغيل التي اطلقتها الحكومات منذ علم 2011 وما تبعها من تعيدلات ناهيك عن الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية التي اطلقت عام 2016 ودليلنا ارتفاع نسبة البطالة خلال هذه الفترة حتى وصلت الى ما يقارب الـ 19% .
وبقراءة سريعة لمحاور الاستراتيجية تجدها تعتمد على النظريات بعيدا عن الجانب العملي والواقعي والتي تعتمد على التشخيص الشامل والمنهجي لسوق العمل والنظرة المستقبلية معتمدة على عناصر عدة في مراحل التنفيذ من خلال استبدال العمالة الاردنية المدربة بالاجنبية تدريجيا .. الخ ، الا اننا نجد ان اكثر من 50% من فرص العمل سنويا تذهب لغير الاردنيين وهذا ايضا دليل اخر يؤكد ضعف جديتها .
لا اريد ان اخوض كثيرا بالاستراتيجيات التي يقودها جميعا رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وذلك قبل توليه منصب رئيس الحكومة الا ان توفير ما يقارب الـ 100 الف فرصة عمل حقيقية وواقعية تضمن الحد الادنى من الحياة الكريمة للمواطن الاردني ليس صعبا على الحكومات المتعاقبة التي دعت كتب التكليف السامي جميعها الى العمل على توفير فرص عمل للشباب مقابل تعهداتها عند الردود على كتب التكليف اضافة الى بياناتها امام مجلس النواب
ان كل ما نسمعه عن توفير فرص عمل خلال السنوات السابقة من الاستراتيجيات والمعارض هي ارقام وهمية بعيدة عن الواقع كانت عبارة عن اعمال مؤقتة او برواتب متدنية او اضطر اصحابها الى ترك العمل نتيجة عدم ملاءمتها او تركوا بعد ان حصل ارباب العمل على الموافقات اللازمة بخصوص بطاقة الاستثمار .
ان هذا الرقم اقل بكثير عن عدد العاطلين لكنه قد يشكل الحد الادنى وقفزة نوعيه في تجنيب الشباب الفراغ الذي يعيشونه الان كما يخلق حالة من السلم المجتمعي بينهم نتيجة الامل والتفاؤل الامر الذي ينعكس ايجابا على الدولة من الولاء والانتماء وحب الوطن والدفاع عنه بدل ما نشاهده الان من حرب ضروس على التواصل الاجتماعي من الاشاعات والتشكيك بمعظم مؤسسات الدولة .
ان ما سمعناه من عوائق وعراقيل وافشال لكثير من الاستثمارات كفيل بان يستوعب عددا من العاطلين عن العمل ناهيك عن الزام المستثمرين بتشغيل عدد معين من الاردنيين مقابل بعض الامتيازات حيث اننا نجد ان العدد الاكبر من المطاعم او المؤسسات التي يملكها بعض الاشقاء العرب تكاد ان تكون نسبة تشغيل الاردنيين فيها معدومة.
 كما ان التركيز على المشاريع الانتاجية الصغيرة من خلال دعم الشباب بقروض ميسرة واقساط معقولة دون تعقيدات وضمن الية تقوم على التخطيط والمتابعة او الشراكة قد تساعد بذلك .
هناك افكار كثيرة وتجارب سبقتنا فيها دول عديدة حققت الكثير في هذا المجال الا اننا بحاجة الى قرار جريء وواقعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش