الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فريز: «التمويل» أهم التحديات التي تواجه الشركات المملوكة من النساء

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:06 صباحاً

عمان - بدأت في عمان امس الاثنين، فعاليات منتدى المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتأثيرها على تمكين المرأة، الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع جمعية البنوك في الأردن وعدد من المؤسسات الاقليمية والدولية.
ويناقش المشاركون على مدى يومين استراتيجيات وآليات دعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دعم التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية، وسياسات الشمول المالي كمنطلق لدعم المشروعات الصغيرة وتنمية الابتكار والإبداع.
وقال محافظ البنك المركزي، الدكتور زياد فريز، الذي افتتح الفعاليات، إن المرأة استطاعت إبراز تميزها في العمل في معظم القطاعات، وأضحت تبحث عن أشكال مختلفة من العمل، فتوجهت إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأضاف أن تقريرا لمؤسسة التمويل الدولية اشار إلى أن نسبة الشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة من النساء تشكل 34 بالمئة مقابل 66 بالمئة مملوكة من الرجال في العالم، فيما كانت نسبة الشركات المملوكة من النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في حدود 14 بالمئة، والتي تعد من أقل النسب في العالم بعد جنوب آسيا.
وأكد أنه على الرغم من نمو ومساهمة الشركات المملوكة من النساء، فإن هناك فجوة هائلة في الحصول على التمويل، حيث أشار أحد التقارير الى ان التمويل هو اهم التحديات التي تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة وهذا التحدي يتفاقم في حال الشركات المملوكة من النساء، وخاصة بسبب ضعف الضمانات التي تملكها النساء، وضعف حقوق الملكية، والتمييز الموجود في التشريعات والقوانين والأنظمة والأعراف.
وبالنسبة للفجوة التمويلية للشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة من النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قال إن الاحصائيات تشير الى أنها بحدود 50 مليار دولار، او ما يعادل 171 ألف دولار لكل منشأة، وهي الفجوة الأعلى مقارنة بالمتوسط العالمي.
وبين أنه في ضوء هذه التحديات فقد أطلق البنك المركزي الأردني عددا من المبادرات بالتشارك مع عدد من الجهات الإقليمية والمحلية التي تولي اهتماما في تعزيز الشمول المالي ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
أما بخصوص المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فأكد المحافظ أن البنك المركزي واصل دوره في دعم وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث تعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي ومؤسسات تمويل دولية وإقليمية لحشد تمويل لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يصل إلى ما يقارب 440 مليون دولار بأسعار فائدة منافسة ولآجال مناسبة، وصل منها حتى الآن حوالي 240 مليون دولار.
وبين الدكتور فريز أن هذه الأموال تم اقراضها لحوالي 15 ألف مشروع متناهي الصغر وصغير ومتوسط، حيث ان نحو 70 بالمئة منها مشروعات مملوكة من النساء، فيما ساهمت بتوفير حولي 4500 فرصة عمل جديدة بالإضافة الى المحافظة على فرص العمل القائمة في هذه المشاريع.
بدوره، قال رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك في الأردن، هاني القاضي، إن مفهوم تمكين المرأة ينطوي على تعزيز سيطرة النساء على حياتهن في الأسرة والمجتمع، والبيئة المحلية، والسوق، مؤكدا أن تمكين المرأة يعد أحد الموضوعات الرئيسة المطروحة في المحافل الدولية والعالمية خلال العقود الثلاثة الأخيرة.
وقال إن البنوك العاملة في المملكة تلعب دورا مباشرا في زيادة التمكين الاقتصادي للمرأة وذلك إما من خلال التوظيف المباشر للنساء، أو من خلال التعامل المصرفي معهن، حيث شكلت الإناث 6ر34 بالمئة من إجمالي عدد موظفي البنوك في نهاية العام 2017، والتي تعد مرتفعة نسبيا لدى مقارنتها مع نسبة النساء إلى مجموع المشتغلين في الأردن والتي تقدر بحوالي 10 بالمئة.
أما من حيث التعامل المصرفي مع النساء، فقد اشار القاضي إلى أنها شكلت 33 بالمئة من عدد المودعين، فيما شكلت قيمة الودائع منهن حوالي 27 بالمئة من إجمالي الودائع لدى البنوك العاملة في الأردن في العام 2017.
أما عدد النساء المقترضات من البنوك فقد شكل 20 بالمئة من إجمالي عدد المقترضين الأفراد، وقيمة القروض للنساء 4ر17 بالمئة من إجمالي قيمة القروض الممنوحة للأفراد.
من جهته قال أمين عام اتحاد المصارف العربية، وسام فتوح، إن رسالة المنتدى تتمثل في ربط تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، «من خلال قدرتها الاستيعابية الكبيرة للأيدي العاملة»، بالدور الاقتصادي الفاعل للمرأة العربية، بما يخفف من الضغط على القطاع العام، ويمكن المرأة من لعب دور فاعل في تعزيز التنمية الاقتصادية في مجتمعاتنا.
وأضاف أن الاتحاد سعى، منذ سنوات، إلى إبراز أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في إعادة هيكلة الإقتصادات العربية لكي تصبح هذه المشروعات من أهم آليات تفعيل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقتنا العربية، خصوصا وإنها أثبتت أنّها أكثر قدرة على الصمود في مواجهة المتغيرات والأزمات والتقلبات الاقتصادية من المشروعات الكبيرة، وبالتالي مكافحة البطالة والمساهمة في تخفيف الضغط عن أسواق العمل.«بترا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش