الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفعاليات الوطنية: الميدان ساحة العمل ومقياس نجاح الوزراء والمسؤولين

تم نشره في الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018. 12:18 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2018. 10:29 مـساءً
أنس صويلح

اكدت فعاليات شعبية وسياسية على اهمية تركيز جلالة الملك عبد الله الثاني اثناء ترؤسه جلسة مجلس الوزراء امس الاول على محور العمل الميداني واعتباره مقياسا لاداء الوزراء والمسؤولين في الميدان الذي يحتاج الى تواصل دائم لحل مشاكله اضافة الى تفويض الصلاحيات الامر الذي يلبي حاجات المواطنين و مطالبهم.
وقالت الفعاليات  لـ»الدستور» ان الميدان هو ساحة العمل ومقياسه الرئيس فلا يمكن لمسؤول النجاح من دون تردده بشكل دائم والاستماع لشكاوي المواطنين في كل مناطق المملكة مهما بعدت عن المركز او قربت، فهي التي تحدد نجاح المؤسسات في تقديم خططها وعملها وتلمس حاجات الناس مشاكلهم وقضاياهم .
المحافظ السابق خالد ابو زيد قال ان حديث جلالة الملك كان صريحا وواضحا حيث اعطى الحكومة دفعة قوية في مواجهة الفساد والتواصل مع المواطنين وتلمس مشاكل المحافظات ومطالب المواطنين, مشيرا الى ان جلالته دعا وبكل حزم وعزم الى محاربة الاشاعة والعمل على مواجهه التحديات الاقتصادية للحد من الفقر والبطالة.
واضاف ان ابرز ملامح نجاح المسؤول هي ان يكون قريبا من الميدان و دائم التواصل معه فهو بذلك يكون مطلعا تماما على هموم الناس و مطالبهم و بذلك ايضا يكون قادرا على اتخاذ القرارات الصحيحة التي تلبي كل مطلوب.
من جهته قال العين وجيه العزايزة اننا نامل من حكومة الدكتور عمر الرزاز التركيز على تنفيذ كتاب التكليف السامي من قبل جلالة الملك بالنزول الى الميدان وان توجه انظارها الى مناطق المملكة المحرومة والتي ينقصها الكثير من الخدمات التعلمية والصحية والمشاريع التنموية للحد من مشكلتي الفقر والبطالة واللتان  تعتبران الابرز في معاناة الاهالي بهذه المناطق .
واضاف ان حديث جلالة الملك واضح وصريح  ، و قد اكد عليه غير مرة الامر الذي يجب على الحكومة الاخذ به بكل جدية والعمل على تنفيذه و التواصل الدائم مع الناس لتحل مشاكلهم و بذلك نكون قد قطعنا شوطا كبيرا في التنمية المحلية و مشوار الاصلاح الذي يقوده جلالة الملك بكل اصرار و مثابرة.
وشدد على اهمية دعوة جلالته للحكومة النزول الى الميدان وعدم الجلوس في المكاتب والتعامل مع المواطنين في مواقع عملهم واماكن سكناهم بدلا من التخندق في المكاتب ، مؤكدا إن الزيارات الميدانية مسألة ضرورية جدا وهي رغبة جلالة الملك التي يبديها دائما ونحن نطالب رئيس الوزراء أن يوجه الوزراء بتخصيص يوم في الأسبوع لزيارة إحدى المناطق في زيارة عمل وتقديم تقرير إلى مجلس الوزراء عما أنجز في هذه الزيارة لتصبح هذه الزيارات في المستقبل جزءا لا يتجزأ من عمل الوزراء.
من جهته قال وزير الاوقاف الاسبق الدكتور هايل الداود ان جلالته اكد اكثر من مرة ولاكثر من حكومة على اهمية العمل الميداني لما له من اثار ايجابية في تطور العمل و خدمة الناس فلا يمكن لاي مسؤول ان ينجح في اتخاذ القرار الصحيح او تلبية متطلبات العمل الا اذا تواصل مع الميدان بشكل كبير الامر الذي يؤكد اهمية حديث جلالة الملك وتوجيهه للحكومات المتعاقبة بضرورة التواجد في الميدان.
واضاف الداود اننا اليوم اكثر حاجة لما سبق من التواصل المباشر مع المواطن والاستماع اليه فقد مل المواطن من المركزية في القرار و عدم تواصل المسؤولين معه و اتخاذ القرارات التي تخصه من المكاتب في مراكز صنع القرار في الوزارات والمؤسسات دون النظر لانعكاسه على المواطن في المدن و القرى ة البوادي و المخيمات.
وشدد على ان جلالة الملك كان شفافا كعادته واكد على الحكومة ان الميدان هو ساحة العمل وهو توجيه ملكي يجب ان يكون اساس العمل للوزراء والمسؤولين حتى نحل مشاكل الناس ونستمع لمطالبهم ونحققها وهو طموح جلالة الملك وهمه الدائم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش