الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حادثة الفحيص.. الأردن في عين الإرهاب مجددًا.. ولكن..!!

تم نشره في الأحد 12 آب / أغسطس 2018. 12:32 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 6 أيلول / سبتمبر 2018. 10:30 مـساءً
محمود كريشان


مجددًا تثبت الأحداث أن الأردن في عين الإرهاب، وما حدث في الفحيص، أمس الأول، يؤكد أن أدوات الإرهاب القذر تستهدف أمن هذا البلد واستقراره، وان الأردن يدفع دوما ثمن مواقفه القائمة على التسامح والوسطية والإعتدال، لذلك سيبقى في دائرة الاستهداف من قبل شذاذ الآفاق والذين تتصدى لهم دوما وتتربصهم بيقظة وجهوزية أجهزتنا الأمنية الساهرة على حماية الوطن وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة.
ولا شك ابدا أن استقرار هذا البلد متجذر وراسخ، وأن أمنه مستتب بتماسك شعبه الواحد ويقظة اجهزته الأمنية، الجدار الصلب الذي ترتطم به كل الرياح الصفراء التي تهب من الخارج، وكل السموم السوداء التي تحاول تسريبها إليه جهات حاقدة من خفافيش الظلام، امتهنوا الرذائل واراقة الدماء واشاعة الذبح والقتل والفوضى، وهذا ما يفرض ان يتحول فعلاً كل مواطن الى خفير وأن يلتف الجميع حول هذه القلعة الشامخة، حتى تبقى عصية على المخططات السوداء والمؤامرات الدنيئة، الساعية الى استهداف الأردن والأردنيين، الذين يعلمون ان هذا الأمن والاستقرار الذي ينعمون به هو أهم رأسمال لهم، ولذلك كان كل مواطن ولا يزال خفيراً يمد يده لتصافح السواعد القوية في اجهزتنا الأمنية لحماية الوطن، حتى يواصل تقدمه وازدهاره واستقراره ولتستمر مسيرة الخير والعطاء في كل جنبات الاردن الأشم.
على كل حال.. لا يوجد في هذه المنطقة كلها بلد أكثر استقراراً من هذا البلد المملكة الأردنية الهاشمية، والسبب هو وجود شعب من الصعب اختراقه ووجود قيادة حكيمة تقف من كل أبناء شعبها على المسافة نفسها وجهاز مخابرات على درجة كبيرة من الاحتراف الأمني والمهنية المرتفعة واليقظة المستمرة، وفوق ذلك ان الاردن بلد التسامح والمحبة وأن الأردنيين قد يختلفون على أشياء كثيرة لكنهم يتفقون كلهم على ان الاستقرار هو رأسمال بلدهم وأن أمنه هو أمن كل الاردنيين.
عموما.. إننا لا نشك ابدا في ان المواطن الاردني على قدر عال من المواطنة والفطنة والانتماء الكبير الذي يبديه لبلده، لأن الأردنيين يثبتون دوما انهم الحريصون على امن بلدهم الذي هو في عرفنا «خط احمر» لا نسمح لكائن من كان ان يقترب منه او المساس به، وان من نفذ وخطط وشارك في حادثة الفحيص التي ذهب ضحيتها الشهيد الرقيب علي عدنان قوقزة سيكونون في قبضة العدالة الأردنية والقصاص من تلك الحفنة القذرة المجرمة بمثابة تحصيل حاصل.. وسنرى..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش