الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتـلال يعسكـر القــدس ويُهوِّد مقبرة إسلامية تاريخية

تم نشره في الثلاثاء 14 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة -  اقرت ما يسمى ببلدية الاحتلال في القدس إجراءات لتنفيذ مشروع بناء تهويدي ضخم فوق مقبرة إسلامية تاريخية يعود تاريخها إلى الفترة المملوكية وتعرف باسم «زيتون الملك»، وهي جزء من مقبرة «مأمن الله» التي أقيمت مشاريع استيطانية في جزء منها.
وذكرت صحيفة «هآرتس» العبرية امس أن اللجنة المحلية للتنظيم والبناء، التابعة لبلدية القدس، صادقت على مخطط بناء تهويدي كبير في المنطقة التي تتواجد فيها حاليا المدرسة التجريبية في حديقة عامة يطلق عليها اسم «حديقة الاستقلال» في وسط القدس. ومعروف أن هذه المنطقة كانت تستخدم كمقبرة إسلامية كبيرة واستخدمها المقدسيون المسلمون خلال مئات السنين. ويشتمل المخطط الإسرائيلي على بناء 192 وحدة سكنية وفندق يحتوي على 480 غرفة ومركز تجاري. من جهة ثانية، نشرت شرطة الاحتلال الصهيوني الآلاف من عناصرها، في كافة أنحاء القدس الشرقية المحتلة ومحيط الحرم القدسي الشريف، غداة ليلة القدر، في ظل توقع بوصول عشرات الآلاف لإحيائها.
وأوضحت الشرطة  في بيان «سيتم نشر الآلاف من عناصر الشرطة، في أنحاء القدس الشرقية، اعتبارًا من الساعات المبكرة لصباح الإثنين حتى مساء الثلاثاء».
وأضاف البيان،»يتوجب على النساء من عمر 16-30 عامًا الحصول على تصريح لأداء الصلاة بالحرم القدسي الشريف، وينطبق هذا الإجراء على الرجال من عمر 30-50 عامًا». وأشارت الشرطة، «أنها ستسمح للأطفال دون سن 12، وللرجال فوق سن 50، وللنساء فوق سن 30، بالدخول دون تصريح». وقال شهود، إن آلاف الفلسطينيين توافدوا منذ ليلة الأحد إلى المسجدالأقصى المبارك، من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، عبر ما يعرف بطرق التهريب». ومن المنتظر أن يفوق عدد المعتكفين في المسجد الأقصى المبارك عشرات الآلاف، يقدمون من مختلف الأراضي الفلسطينية. على صعيد اخر،  اعتقلت قوات الاحتلال عشرة فلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.وقالت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة.
الى ذلك،  قال القائم بأعمال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ان إسرائيل أعدمت الأسرى عمليا وتواصل تنفيذ إعداماتها من  خلال إطلاق جنود الاحتلال النار على المدنيين الفلسطينيين.
وأوضح عريقات في بيان ‹أن مناقشة حكومة الاحتلال إمكانية تطبيق حكم الإعدام بحق الأسرى الفلسطينيين محاولة لشرعنة جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الأسرى›، مطالبا المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي ردع إسرائيل لمواصلتها سن القوانين العنصرية المنافية للقانون الدولي وقواعد حقوق الإنسان.  وحول المقترحات التي تروج لها إسرائيل لتحسين الوضع الاقتصادي في الضفة وقطاع غزة، أكد عريقات أن هذه الأفكار جزء من منظومة الأكاذيب الإسرائيلية، متساءلاً: ‹كيف يمكن تسهيل الأوضاع في الضفة بينما تحتل إسرائيل النسبة الأكبر من أراضيها فيما يسمى بمناطق ‹ج›، وتمعن في الاستيطان فيها، وتصادر المياه ثم تبيعها للشعب الفلسطيني مرة أخرى. كما تساءل: ‹كيف يمكن تحسين الوضع الاقتصادي في قطاع غزة، بينما تقوم إسرائيل بمحاصرتها ومنع دخول المواد إلى القطاع». وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش