الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من وجع الوطن إلى زغرودة الكفن

كامل النصيرات

الثلاثاء 14 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 647

لم يكونوا مجردة فتيةٍ آمنوا بربهم وبقضيّة الوطن؛ بل كانوا أحلاماً تمشي على الأرض قبل قليل..! كانوا ككلّ الفقراء يفكّرون بالسترة والأمن والأمان..كانوا هنا قبل قليل؛ يلمّعون بساطيرهم وهم يغنّون مع وجع الفواتير التي لا تنتهي: هبّت النار والبارود غنّى ؛ أطلب شباب يا وطن وأتمنى..!
الفتيةُ الذين قضوا نحبهم؛ رغم الأوجاع الكثيرة ورغم أقساطهم وقروضهم؛ ورغم كلّ شيء موجعٍ كأي أردني إلاّ أنهم ما بدلوا تبديلاً..! يعرفون منذ البداية وهم يملأون طلب الانتساب للجهاز الأمني أنهم يوقعون معه شهادة شهادتهم ..! ويعلمون أن الحبيبة التي تنتظر لاكمال الخطبة قد لا يعود إليها (عريس الزين) إلاّ بمهر الوطن مخضّب الشعر وعلى كفّيه حكاياتٌ من دمه الذي لم يذهب هدراً..!
إنهم فتية الأمن العام والدرك والمخابرات والجيش والدفاع المدني..الذين جلسوا مع عائلاتهم في المرّة الأخيرة..وقبل أن ينطلقوا وعلى الباب عاد أحدهم وقال لأمّه: ادعيلي يمّا أتوفق..وقال آخر وهو يلوح بيده بعد أن غادر الحوش: قولي لأختي هديّة العيد محسوب حسابها..!
ماذا عساهم فعلوا باللحظات الأخيرة قبل أن يمتطوا الصهوة الأخيرة للشجاعة ..هل قطع أحدهم مكالمته الأخيرة مع صديق عمره وهو يلفظ معه آخر عهده به من حروف: برجعلك بعدين..ولم يرجع (بعدين) إلاّ بكفنه الذي هو ملابسه الرسميّة؛ بسطار وقايش وبزّةٌ ترهب الليل وما يحتويه..؟! هل حاول أحدهم أن يكمل مسجه الأخيرة على الواتس أب أم وصلت المسجُ ناقصةً كلمةً أو كلمتين لأن الوطن إذا نادى ؛ سقطت الحروف والكلمات وانتصبت الأفعالُ التي لا تعود إلا مظفرةً أو شهيدةً ولو كانت من الموجوعين الفقراء حُماة البلاد والعباد وقت يختبئ الكبارُ خلف كروشهم ولا يحسنون إلا الشجب والاستنكار..!؟
رحل الفتيةُ؛ ودموع الأردنيين تغسلهم ..رحلوا بعد أن عركتهم تفاصيل الوجع الأردني ..رحلوا؛ بعد أن كانوا (فدوى لعيونك يا أردن) عن حقٍّ وحقيق وليس طرباً خائباً وخائراً من أصحاب الحناجر النشاز..أدّوا لحنهم الأخير ورحلوا كـ(كورال) وطني يؤدّي لحن الوداع الأخير..رحلوا من أوجاع الوطن إلى زغاريد الكفن؛ بعد أن صاروا كباراً لأن الكبار الحقيقيين هم الذين يرون وطنهم طفلاً صغيراً يرضعونه حياتهم ليعيش الوطن..بينما الكبار المزّيفون يفطمون الوطن عن كلّ نعيم ولو كان نعيم تركه في حاله..!
عاش الفتية الشهداء الفقراء أبناء الوجع..عاشوا؛ لأنهم عند الله يرزقون وهناك يحققون كلّ أحلامهم التي حرمهم منها قُطّاع الأحلام وسماسرةُ الحياة المدفوعة مُسبقاً..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش