الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجد والخلود للشهداء ورايات العز والفخر لذويهم

تم نشره في الثلاثاء 14 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • -محرر-1.jpg


برهنت الأسرة الأردنية الواحدة على لحمة ورباطة في الجأش وهي تقف خلف قيادتها وجيشها وأجهزتها الأمنية، أثناء المداهمة الأمنية لموقع الخلية الإرهابية في مدينة السلط، فكان الأردنيون على عهدهم الأوفياء لمليكهم ووطنهم، وقد سكن الحزن بيوتهم أجمعين، وكان كل بيت بمثابة بيت عزاء للشهداء الذين ارتقوا شهداء دفاعاً عن حمى الأردن الطهور وفي سبيل أمنه واستقراره.
بالأمس زار القائد الأعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبد الله الثاني بيوت العزاء مواسياً أسر الشهداء، وهو يرتدي لباس الجيش، وفي هذا رسالة لا تقبل التأويل، بأن الملك في مقدمة الركب على عهده يقود جنوده في ساحات الوغى مقداماً شجاعاً، وكأننا بالملك يُطمئِن أمهات الشهداء أن الثار لأبنائهن قريب، وأن عينه لن تقر إلا بالقصاص من القتلة المجرمين، وضربهم في أوكارهم أينما كانوا بلا رحمة وبلا هوادة، فمن استباح دماء الأردنيين، فقد كتب على نفسه الهلاك والخزي والمذلة، وستطارده بنادق جيشنا وأجهزتنا أينما اختبأ وستطاله من جحره ذليلاً مكسوراً مكبلاً بالعار.
وخلف قائدنا جلالة الملك إذ نعتز بتضحيات شهداء الوطن الذين سطروا أسمى معاني الشرف والبطولة في الدفاع عن ثرى الأردن وأمنه واستقراره، سندافع عن الأردن بكل ما أوتينا من قوة، فهذا الوطن الذي بناه الأوائل بعزم وهمة وإخلاص، لن نسمح لشرذمة ضالة أن تمسّه بسوء، وستكون صدورنا سداً منيعاً في وجه الآثمين، وستنال حِراب جيشنا من تلك الرؤوس العفنة، مهما اختبأت وتسترت في جنح الظلام.
واليوم إذ نرسم صورة بهية لهذا التلاحم الوطني، فإننا جميعاً مطالبون بالوفاء لدم الشهداء، والوفاء لهؤلاء الأبطال وزملائهم من المصابين، يكون أولاً بالقصاص والثأر من الذين تجرأوا على استهدافهم، وبالعمل على مواصلة بناء بلدنا من أجل بقائه عزيزاً كما وُلدنا على ثراه، فالشهداء الذين ضحوا بالغالي والنفيس، ما أقدموا على الشهادة إلا ليبقى الأردن حصيناً منيعاً ينعم أهله بالطمأنينة والاستقرار.
وإذ نعاهد الله أن نبقى الأوفياء لقيادتنا وأرضنا، لنعاهد أمهات الشهداء أن نكون على ما أقسمنا عليه، أوفياء لدماء الشهداء الزكية، وأن لا نتركها تبرد، حتى تُصفّد كل شياطين الإنس المختبئة في غياهب الظلام والفتن، وتذوق من الويل بقبضة جنودنا ما لم يذقه مجرم أثيم، وما ذلك على الله ببعيد، وليس بصعب على بواسل جيشنا وأجهزتنا الأمنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش