الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تستعرض أبرز ملامح أسس تطبيق السنة التحضيرية في «الأردنية» و«التكنولوجيا»

تم نشره في الثلاثاء 14 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً
  • الجامعة-الاردنية.jpg


عمان - امان السائح
يبدأ العام الجامعي الحالي بتطبيق السنة التحضيرية لأول مرة في كل من جامعتي العلوم والتكنولوجيا والاردنية، وذلك من خلال وحدة تنسيق القبول الموحد الالكتروني تحت مسمى «السنة التحضيرية»، والذي ورد بين التخصصات الثلاثين الممكن للطالب الاستفادة منها عند تعبئة الطلبة لهاتين الجامعتين فقط.
وبموجب هذا النظام فإن قبول الطالب سيكون في سنة تحضيرية يقوم خلالها بدراسة مواد معينة خلال فصلين دراسيين، وفي نهايتها يتم المفاضلة بين الطلبة حسب تعليمات تصدرها الجامعة المعنية بحيث يتم قبول الطالب في تخصص الطب أو طب الأسنان، وفي حال عدم تحقيق الطالب لشروط الإلتحاق في أحد هذين التخصصين يتم قبوله في تخصص آخر وفقاً لشروط الانتقال المطبقة في الجامعة المعنية، علماً بأن هذه السنة تُحسب من ضمن عدد سنوات الخطة الدراسية المعتمدة لتخصص الطب أوطب الأسنان. كما أن القبول في هذه السنة في البرنامج العادي يكون من خلال طلب القبول الموحد، وفي البرنامج الموازي من خلال الجامعة المعنية مباشرة.
«الدستور» تستعرض ابرز ملامح الأسس العامة المشتركة لتطبيق السنة التحضيرية في تخصصي الطب وطب الأسنان في جامعتي الأردنية والعلوم والتكنولوجيا، والتي صدر قرار من مجلس التعليم العالي بتطبيقها العام الجامعي 2018-2019، وهي إجبارية لجميع الطلبة المقبولين والمرشحين لتخصص الطب.
وبحسب تلك التعليمات، فأنه سيتم ادراج تخصص الطب وطب الاسنان ضمن وحدة القبول الموحد الالكتروني، حيث يتقدم الطلبة للدراسة في التخصص وتحدد السنة التحضيرية تخصص الطب البشري او الاسنان وفقا لامتحان عام يتم عقده نهاية العام الدراسي الاول الذي يدرسه الطالب او يختار تخصص اخر غير الطب او طب الاسنان وفقا للتحصيل الذي حاز عليه بالسنة التحضيرية، واشترطت التعليمات ان يجتاز الطالب كل المساقات بنجاح.
ووفقا للتعليمات ستدّرس مساقات السنة التحضيرية على مدى فصلين (الفصل الدراسي الأول والفصل الدراسي الثاني) فقط، وتعلن النتائج قبل بداية الفصل الصيفي، وسيتم قبول وتوزيع الطلبة الذين لم يتم قبولهم في تخصصي الطب وطب الأسنان في الجامعة بمستوى السنة الثانية على مختلف الكليات في الجامعة نفسها، وفقاً لأسس الانتقال بين التخصصات الأخرى.
كما سيتم اخضاع أيضا طلبة البرنامج الموازي بالسنة التحضيرية وفقا للقبول المباشر باستثناء الطلبة غير الاردنيين الذين لن يخضعوا لتلك السنة، حيث يتم قبول الطلبة الملتحقين في السنة التحضيرية بنسبة (20%) زيادة على الطاقة الاستيعابية في تخصصي الطب وطب الأسنان في جميع البرامج، حيث سيتم الالتزام بالطاقة الاستيعابية بنهاية السنة التحضيرية، لان هنالك نسبة حسب المصادر لن تجتاز السنة التحضيرية بنجاح وهو الامر الذي سيعيد العدد الى الترتيب السابق.).
وسيتم تحصيل رسوم السنة التحضيرية من الطالب بحيث تتطابق مع رسوم تخصص الطب في كافة البرامج، ولن يكون هنالك زيادة على الرسوم.
وأيضا سيتم اعطاء خيار للجامعتين لتدريس مساقات، مثل: «علوم طبية أساسية مثل التشريح العام وعلم وظائف الأعضاء، مقدمة في الطب البشري، مقدمة في طب الأسنان، تشريح أسنان، والاسعاف والطوارئ.
ووفقا للأسس، فإنه يسمح للطلبة غير الأردنيين فقط بإعادة السنة التحضيرية، في حال عدم تحقيق متطلبات النجاح، وفق آليات تضعها الجامعة.
وستقوم الجامعات بتزويد الوزارة بقائمة بأعداد وأسماء الطلبة المسجلين فعلياً في السنة التحضيرية في كافة البرامج، واسماء الطلبة الذين اجتازوا السنة، اضافة الى قائمة بأسماء الطلبة وتخصصاتهم الذين لم يجتازوا متطلبات السنة التحضيرية بنجاح ووزعوا على التخصصات الاخرى بالجامعة.
ووفقا للاسس فإن «الاردنية» و»التكنولوجيا» فقط هما اللتان تدرسان الطب وطب الاسنان، حيث أن هناك ارتباطا وثيقا بين هذين التخصصين كون تخصص طب الأسنان هو التخصص الأقرب من حيث الحد الأدنى لمعدل القبول التنافسي لتخصص الطب».
وتخضع السنة التحضيرية لملاحظات تتعلق بازدياد أعداد الطلبة الراغبين بالالتحاق في تخصص الطب في الجامعات الأخرى التي لا يشملها قرار السنة التحضيرية (الهاشمية، مؤتة، اليرموك، البلقاء)، كون الطالب يضمن القبول مباشرة في التخصص الذي يرغب فيه.
كما ان هناك توقعات بارتفاع الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسية في تخصص الطب في الجامعات الأخرى التي لا يشملها قرار السنة التحضيرية (وإن كان هذا يساعد جزئياً على تجويد مخرجات هذه الجامعات) وخوض الطالب جولة اخرى من الامتحانات بعد التوجيهي قبل ضمان مقعده في كلية الطب وطب الاسنان».
اما ما يمكن ان يشير الى إيجابيات فهي التي تتمثل بحدوث انخفاض بأعداد الطلبة المقبولين بتخصصي الطب وطب الأسنان في الجامعتين نتيجة تطبيق هذا القرار هو أمر إيجابي – إن حدث- ويدفع باتجاه تحقيق النسبة الفضلى المطلوبة لعدد الطلبة مقابل عضو هيئة التدريس، حيث أن النسبة الموجودة حالياً لا تتوافق مع معايير هيئة الاعتماد بل تجاوزتها لحدود عالية جداً أثرت على جودة الخريجين، وتحسين مدخلات الطلبة في التخصصات الطبية بالاعتماد على المساقات التي تتطلب تفوقاً علمياً أساسياً وقدرات دراسية مميزة.
كما ان السنة التحضيرية ستعطي فرصة أخرى للطالب المميز للقبول في التخصصات الطبية في حال كان معدله في الثانوية لا يؤهله لدخولها وفقاً لمعدلات القبول التنافسية، حيث أن بعض الطلبة قد يتعرضون لظروف معينة تنعكس سلباً على نتائجهم بالثانوية، كما أن ذلك يجسر الفجوة بين المدارس الأقل حظاً والمدارس في المدن المتمتعة بمميزات أفضل.
 نص تعليمات السنة التحضيرية بالجامعتين
وقالت الجامعة الاردنية في تعليماتها، انه لا يجوز تأجيل السنة التحضيرية او الانسحاب منها تحت اي ظرف، كما انه لا يجوز معادلة أي مادة علمية درسها الطالب سابقا سواء بالجامعة او اي جامعة اخرى.
وحدّدت «الاردنية» المواد التي سيدرسها الطالب بالسنة التحضيرية الاجبارية الاولى، وهي الكيمياء العامة للفصل الاول والكيمياء العضوية للثاني، والعلوم الحياتية للفصل الاول وعلم الخلية والبيولوجيا الجزئية للثاني، والفيزياء العامة للاول والفيزياء الجزيئية للثاني، والفيزياء العامة لطلبة الطب والاسنان وللفصل الثاني التشريح وعلم الاجنة، والمهارات الحاسوبية للكليات الطبية للاول، ومقدمة في الفيسيولوجيا للثاني، ومبادئ الاحصاء للفصل الاول وعلم الانسجة العام للفصل الثاني.
كما اشارت التعليمات الى ان تكون الاسئلة موضوعية للسنة التحضيرية لجميع الشعب، ويتم توزيع الطلبة المقبولين ضمن البرنامج العادي في تخصص الطب وطب الاسنان بما ينسجم مع الطاقة الاستيعابية التي يحددها مجلس التعليم العالي، على اساس اختيار الطالب والمعدل التراكمي في السنة التحضيرية شريطة النجاح بكل مادة والحصول على المعدل التراكمي المطلوب.
واوضحت التعليمات، أنه لا يجوز قبول الطالب الذي يرسب في اي مادة من مواد السنة التحضيرية في اي من التخصصين الطب وطب الاسنان وذلك لطلبة البرنامجين العادي والموازي، اما البرنامج الدولي فيمكن للطالب فقط اعادة المادة واذا حقق متطلبات النجاح تطبق عليهم تعليمات منح درجة دكتور في طب الاسنان اوالطب حسب التخصص الذي يقبلون فيه.
اما جامعة العلوم والتكنولوجيا فقد احتفظت بذات الاسس مع الاردنية من حيث علامة النجاح وعدم اعادة المادة في حال رسب الطالب، وقالت الجامعة في تعليماتها ان الامتحانات النهائية ستكون في المساقات موحدة لجميع الشعب وتكون الامتحانات الكترونية، كما لا يجوز تعديل علامات الاعمال الفصلية وعلامة الامتحان النهائي لطلبة السنة التحضيرية، واذا رسب الطالب في اي مادة بالسنة التحضيرية عليه اختيار اي تخصص من تخصصات الجامعة دون الطب وطب الاسنان.
وبعد تقديم الامتحان وفقا لتعليمات «التكنولوجيا»، فانه يتم توزيع الطلبة بناء على اعلى النتائج التي يحصل عليها الطالب ويوزعون على الطب وطب الاسنان بناء على الطاقة الاستيعابية حسب علامات الطالب ولا تدخل متطلبات الجامعة الاجبارية والاختيارية بالاحتساب.
وتحتسب الجامعة مواد الطالب في حال لم يتم قبوله بتخصص الطب والاسنان في حال رغب بالانتقال الى تخصص اخر او الى جامعة اخرى.
وحددت تعليمات «التكنولوجيا» الخطة الدراسية لتكون للفصل الاول فيزياء طبية، ومقدمة في الطب وطب الاسنان، وبيولوجيا عامة، والكيمياء العامة والعضوية واللغة الانجليزية.
اما مواد الفصل الثاني فهي تشريح وأجنة، وبيولوجيا خلوية وانسجة، وكيمياء حيوية، وفيسيولوجيا عامة، ومتطلب جامعة اختياري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش